تركيب كاميرات مراقبة مجاناً لمنازل في مردف ضمن «أمن المساكن»

تركيب كاميرات مراقبة مجاناً لمنازل في مردف ضمن «أمن المساكن»

المصدر: دبي – شيرين فاروق التاريخ: 12 يوليو 2018 كشف المقدم راشد عبد الرحمن بن ظبوي الفلاسي، مدير إدارة الرقابة الجنائية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، عن تركيب كاميرات وربطها …

كشف المقدم راشد عبد الرحمن بن ظبوي الفلاسي، مدير إدارة الرقابة الجنائية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، عن تركيب كاميرات وربطها بالنظام الذكي لشرطة دبي لبعض المنازل في منطقة مردف مجاناً، ضمن حملة أمن المساكن التي تستمر على مدار العام، داعياً المواطنين والمقيمين للاشتراك في خدمة برنامج أمن المساكن الذكي.

وأضاف الفلاسي أنه ضمن 100 منزل وافق 8 فقط منهم على تركيب الكاميرات، مؤكداً ارتفاع نسبة المشتركين إلى 35 % مقارنة بـ 30% العام الماضي، و17% في العام 2016، و15% خلال العام 2014.

مشيراً إلى أن شرطة دبي تهدف من خلال البرنامج إلى خفض معدل الجريمة الواقعة على المساكن والحد منها، وزيادة عدد المشتركين إلى 50% خلال العام 2018، لافتاً إلى تحقيق صفر سرقات في المنازل المسجلة في الخدمة المجانية، داعياً إلى الاستفادة منها لمنع وقوع أي جرائم في حالة خلو المنزل من السكان.

مشاركة

وقال المقدم الفلاسي، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في مقر الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، لإطلاق حملة أمن المساكن بالتعاون مع إدارة التوعية الأمنية في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع تحت شعار «مسكن آمن»، بحضور الرائد راشد الكتبي، من إدارة التوعية الأمنية.

وعدد من الضباط والصحفيين، إن الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي تدعو المواطنين والمقيمين للاشتراك في خدمة برنامج أمن المساكن الذكي عبر تطبيق شرطة دبي على الهواتف الذكية، وعبر موقع شرطة دبي على شبكة الإنترنت.

مشيراً إلى أن البرنامج عبارة خدمة أمنية وقائية لحماية منازل الجمهور أثناء قضائهم إجازاتهم داخل أو خارج الدولة، أو خلال سفرهم لأي أسباب أخرى، وقد تم تطويرها هذا العام لتصبح ذكية بالكامل بالتعاون والشراكة مع الدوائر الحكومية والقطاع الخاص، وتعمل الخدمة على إرسال إشعار إلى غرفة العمليات في شرطة دبي في حال دخول أي شخص غريب على منزل المشترك في الخدمة.

وأكد المقدم الفلاسي أن الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية تتلقى طلبات الاشتراك بالخدمة على مدار الساعة عبر الخدمات الذكية وعن طريق الموقع الرسمي الإلكتروني للقيادة العامة لشرطة دبي www.dubaipolice.gov.ae، أو من خلال مراكز خدمة العملاء بمراكز الشرطة.

وذلك بتعبئة استمارة «أمن المساكن»، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق مع عدد من الجهات بتوفير البنية التحتية في بناء المنازل لتركيب الكاميرات والنظام الذكي الآمن.

آلية

وأوضح أنه باستطاعة صاحب المنزل الاشتراك في الخدمة من خارج الدولة عبر التطبيق الذكي لشرطة دبي إذا كان قد نسي ذلك قبل سفره، وفي حالة الاستفسار يمكنه الاتصال على مركز الاتصال على الرقم 901 للاستفسار وطلب الخدمة، مؤكداً أن خدمة أمن المساكن منذ إطلاقها أسهمت في الحد من جرائم سرقات المنازل.

وقدم المقدم بن ظبوي شرحاً حول مراحل تطور برنامج خدمة أمن المساكن منذ العام 2004، وصولاً إلى تحوله لبرنامج ذكي متكامل، تمتلك شرطة دبي حصرياً ملكيته الفكرية، مستعرضاً في الوقت ذاته آليات تطور الخدمة وزيادة جودتها وجهود الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في التوعية بالبرنامج من خلال تركيب لوحات إرشادية في المناطق السكنية.

والتوعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والتعاون مع القطاع الخاص بهدف تزويد المنازل المشتركة بكاميرات خاصة، وأن هذا الأمر اختياري، منوهاً إلى أنه بمجرد تلقي طلب الاشتراك في البرنامج يقوم فريق من التحريات والمباحث الجنائية والحد من الجريمة بزيارة المنزل والتدقيق على أي ثغرات مثل إخفاء الأشجار لعمل الكاميرات أو وجود أبواب ونوافذ تحتاج إلى صيانة.

نصائح

وحثّ المقدم بن ظبوي المسافرين في الإجازات على ضرورة إيداع الأموال والمقتنيات الثمينة، مثل المجوهرات في البنوك، أو نقلها إلى منزل قريب أو صديق موجود في الدولة، وعدم ترك السيارة خارج المنزل خلال فترة سفر صاحبها إلى الخارج فترة طويلة، ووضعها في موقف داخلي مغلق بباب من الخارج.

حساسات

أفاد المقدم راشد الفلاسي أنه ضمن الاقتراحات التي تنوي شرطة دبي تطبيقها تركيب حساسات في حمامات السباحة في المنازل، التي تربط بالهواتف في حالة نزول أي شخص أو كائن حي إلى المسبح، وذلك للحد من حالات الغرق.

نجاح

أكد المقدم راشد الفلاسي أنه من الطرائف التي سجلها البرنامج وتؤكد نجاحه، القبض على مُزارع أثناء دخوله إحدى الفلل المسجلة في البرنامج ليلاً، وبصحبته أدوات زراعية أدت إلى الاشتباه به، وبالرجوع إلى الاستمارة لم يذكر صاحب المنزل أن هناك أحداً يتردد على البيت، في حين تبين أن المُزارع يحضر بشكل دوري مرتين في الأسبوع للاهتمام بالحديقة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً