ألمانيا: يجب ألا تهيمن زيادة نفقات الدفاع بالناتو على تفكيرنا في السياسة الأمنية

ألمانيا: يجب ألا تهيمن زيادة نفقات الدفاع بالناتو على تفكيرنا في السياسة الأمنية

أوصى الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير بعدم توجيه السياسة نحو مستوى نفقات الدفاع فحسب، وذلك قبل انعقاد قمة حلف شمال الأطلسي “ناتو” اليوم الأربعاء. وقال شتاينماير لصحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونغ”…

الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير (أرشيف)


أوصى الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير بعدم توجيه السياسة نحو مستوى نفقات الدفاع فحسب، وذلك قبل انعقاد قمة حلف شمال الأطلسي “ناتو” اليوم الأربعاء.

وقال شتاينماير لصحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونغ” الألمانية في عددها الصادر اليوم إن “هدف دول حلف الأطلسي زيادة نفقات الدفاع إلى 2% من إجمالي الناتج المحلي لكل دولة يجب ألا يهيمن على تفكيرنا فيما يتعلق بالسياسة الأمنية”، وأضاف أن “النفقات العسكرية لم تحسم فيما إذا كانت ستخدم الأمن أم لا”، مشيراً إلى الحروب في العراق وليبيا.

يشار إلى أن هناك خطر نشوب خلاف حول مستوى نفقات الدفاع خلال قمة حلف الأطلسي التي تنعقد على مدار اليوم وغداً الخميس.

ويصر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على أن يحقق شركاء الحلف هدف إنفاق 2% من إجمالي الناتج المحلي حتى عام 2024، كما تم الاتفاق على ذلك في عام 2014، ولكن الحكومة الألمانية ترى أن هدف نسبة الـ 2% يتعلق بمسألة التحرك نحو تحقيقها فحسب.

وأقر شتاينماير أن ألمانيا لا تزال بعيدة كثيراً عن هذا الهدف.

ويشار إلى ألمانيا تنفق حالياً 1.24% من إجمالي الناتج المحلي على الدفاع، وتعهدت بإنفاق 1.5% لعام 2024، ولكن الرئيس الألماني أكد أن الحكومة الاتحادية رفعت بالفعل من ميزانية الدفاع مرتين متتاليتين لذا يمكنها المضي نحو القمة بثقة.

ودعا شتاينماير دول الاتحاد الأوروبي قائلاً: “نحن الأوروبيون يتعين علينا تحمل المزيد من المسؤولية عن أنفسنا”، مضيفاً “لدينا وضع أمني متغير في أوروبا، إننا نعايش تغييرات في العلاقة الأوروبية-الأمريكية”، وأكد أنه لهذا السبب يجب أن يكون تصرف الولايات المتحدة سبباً بالنسبة للأوروبيين للتفكير بشكل أقوى بشأن تعزيز الركيزة الأوروبية في حلف الناتو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً