أبوظبي: إطلاق النسخة الثانية من “الفن+ التكنولوجيا”مع الصيني المعاصر فنغ مينجبو

أبوظبي: إطلاق النسخة الثانية من “الفن+ التكنولوجيا”مع الصيني المعاصر فنغ مينجبو


عود الحزم

دعا برنامج ورش عمل الإقامة الفنية “الفن+ التكنولوجيا” طلاب جامعة خليفة للانضمام إلى كوكبة من الفنانين العالميين المعاصرين لتصميم أعمال فنية إبداعية ضمن حرم الجامعة،…

alt


دعا برنامج ورش عمل الإقامة الفنية “الفن+ التكنولوجيا” طلاب جامعة خليفة للانضمام إلى كوكبة من الفنانين العالميين المعاصرين لتصميم أعمال فنية إبداعية ضمن حرم الجامعة، وذلك في إطار مبادرات البرنامج الذي يقام على مدى عام كامل بالتعاون بين الجامعة ومعرض “فن أبوظبي” بهدف تعريف المجتمع بأحدث الممارسات الفنية المبتكرة.

وبالتعاون مع الفنان الصيني المعاصر فنغ مينجبو وشركة “نومينون” والفنانة الإماراتية آلاء إدريس، أثمر البرنامج عن باقة من المشاريع المتميزة التي تجمع بين الفن والتكنولوجيا، حيث سيكشف الفنانون أيضاً عن الأعمال الفنية المستوحاة من هذه الورش خلال معرض فن أبوظبي لهذا العام.

وانضم طلاب الهندسة والعلوم في جامعة خليفة إلى شركة الأبحاث والتطوير “نومينون” على مدار 5 أيام في شهر يونيو الماضي، لإبداع منحوتة تفاعلية تستجيب للحرارة والتواصل قريب المدى ضمن ورشة عمل “مجسم غامض”.

وتتخصص شركة التكنولوجيا البلجيكية، التي أسسها كارل دي سميت، بإنشاء منحوتات متحركة باستخدام نهج غير مسبوق يتمثّل في دمج تقنية الذكاء الاصطناعي بالأشياء الجامدة.

كما تمكّن الطلاب من العمل مع الفنان فنغ مينجبو، والذي شارك في النسخة الأولى للبرنامج في 2017 ليعود مجدداً بمفهوم ورشة عمل جديدة في 2018، وتمحورت ورشة هذا العام حول تطوير تجربة لعشاق الموسيقى عبر إنشاء “حُجرة الكاريوكي” والتي سيتم عرضها في حرم جامعة خليفة، وعلى كورنيش أبوظبي، ولاحقاً ضمن معرض فن أبوظبي.

وأقيمت الورشة الثالثة من برنامج هذا العام تحت عنوان “بورتريه تجريبية” مع الفنانة آلاء إدريس، والتي شاركت الطلّاب تجربتها في توظيف التكنولوجيا لإبداع أعمال فنية معاصرة عبر استخدام تقنية الهولوجرام المتطورة ثلاثية الأبعاد، وعرّفتهم أيضاً على تاريخ فن البورتريه وكيفية توظيف الفنانين لصورهم الذاتية في الفن المعاصر.

وتقام مبادرة “الفن + التكنولوجيا” بالتعاون بين جامعة خليفة و”فن أبوظبي” والتي أطلقت لأول مرة عام 2017، وتجمع الفنانين البارزين مع طلاب الجامعة، عبر سلسلة من ورش العمل التي تستكشف طرق صنع الفن من خلال استخدام التكنولوجيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً