الإمارات: ملتزمون بحماية الأطفال في اليمن

الإمارات: ملتزمون بحماية الأطفال في اليمن

المصدر: نيويورك- وام، واس التاريخ: 11 يوليو 2018 أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة التزام التحالف العربي بحماية جميع المدنيين وخاصة الأطفال في اليمن بالتنسيق مع جميع وكالات الأمم المتحدة والمنظمات …

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة التزام التحالف العربي بحماية جميع المدنيين وخاصة الأطفال في اليمن بالتنسيق مع جميع وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية العاملة على الأرض.

وأدانت عمليات الترويع التي تمارسها ميليشيا الحوثي الإيرانية بحق الأطفال وتجنيدهم واتخاذهم دروعاً بشرية، في وقت دعت المملكة العربية السعودية المجتمع الدولي إلى إدانة الانتهاكات الحوثية بحق الأطفال.

وأكدت دولة الإمارات الالتزام الجاد للتحالف العربي المعني بدعم الشرعية في اليمن بتحمل كامل مسؤولياته المتعلقة بحماية جميع المدنيين وخاصة الأطفال في اليمن بما في ذلك مواصلة جهوده الهادفة إلى حمايتهم وتخفيف آثار النزاع عليهم بالتنسيق التام والوثيق مع جميع وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية العاملة على الأرض.

alt

واستعرضت لانا زكي نسيبة المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة – خلال البيان الذي أدلت به أمام المناقشة المفتوحة التي عقدها مجلس الأمن الدولي، أول أمس، برئاسة رئيس وزراء السويد ستيفان لوفان تحت عنوان «حماية الأطفال اليوم تمنع الصراعات غداً»، الجهود التي يبذلها التحالف لتحقيق هذه الغاية.

بما في ذلك إنشاؤه بالتنسيق مع الممثلة الخاصة للأمين العام المعنيـة بالأطفال والنـزاعات، فيرجينيا غامبا، وحدة متخصصة لحماية الأطفال بمقر قيادتها في المنطقة كوسيلة لتحسين حماية الأطفال، معربة في هذا الصدد عن شكر دولة الإمارات للسيدة غامبا على جهود التنسيق الوثيق التي تبذلها بهذا الشأن مع التحالف فضلاً عن تقديرها العميق لولايتها الهامة.

نتائج إيجابية

ونوهت السفيرة نسيبة إلى النتائج الإيجابية التي حققتها جهود التحالف المستمرة لتعزيز حماية الأطفال في اليمن بما في ذلك إعادة إدماج الأطفال الذين تم تجنيدهم من قبل ميليشيا الحوثيين في مجتمعاتهم. وأعربت عن إدانة دولة الإمارات وبشدة لجميع أعمال الترويع وانتهاكات القانون الإنساني الدولي التي يواصل انتهاجها الحوثيون لترويع سكان اليمن .

بما في ذلك استهتارهم التام بالأطفال واستخدامهم المشين لهم كجنود ودروع بشرية واستغلالهم للمستشفيات المدنية والمدارس للأغراض العسكرية وزرع الألغام الأرضية بصورة عشوائية فضلاً عن شنهم للهجمات الصاروخية ضد السكان المدنيين في المملكة العربية السعودية.

الحماية الخاصة

وأكدت على موقف دولة الإمارات الداعم بقوة لأكثر المبادئ العالمية شمولاً والمتمثل «بحق الأطفال في الحصول على حماية خاصة» وهو المبدأ الذي تتفق عليه جميع الدول مهما تباينت مواقفها على صعيد السياسات أو اشتدت خلافاتها، معربة عن قلقها البالغ إزاء الزيادة الكبيرة في الانتهاكات الجسيمة الموثقة المرتكبة ضد الأطفال خلال عام 2017 سواء في منطقة الشرق الأوسط التي تعاني من طوفان الأزمات الحالية أو العالم بشكل عام.

استهتار حوثي

بدورها، أكدت المملكة العربية السعودية أن تجنيد الميليشيا الحوثية، للأطفال والزج بهم في ساحات القتال يمثل استهتاراً فاضحاً بالقوانين الدولية والأعراف الإنسانية، داعية مجلس الأمن الدولي إلى إدانة هذه التصرفات والجهات التي تدعم هذه الميليشيات التي تسعى إلى الترويج لأجندتها الطائفية وفكرها الظلامي.

وقال مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله بن يحيى المُعَلِّمِي في كلمة المملكة أمام مجلس الأمن إن سجل المملكة وشركائها في التحالف ناصع مشرف، والواقع اليوم في عملية تحرير الحديدة يبرهن أن التحالف يمارس أقصى درجات ضبط النفس والالتزام بكل الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية.

تطرقت لانا زكي نسيبة المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة، لأعمال العنف التي تنتهجها إسرائيل ضد الأطفال في الأراضي الفلسطينية التي تحتلها، معربة عن الشعور بالقلق إزاء إهمال إسرائيل للأطفال واحتجازها للمئات منهم خلال عام 2017.

قلق من أعمال عنف

وأعربت عن قلق دولة الإمارات للانتهاكات المماثلة التي تحدث ضد الأطفال في عدد من المناطق الأخرى المحيطة كالصومال حيث تواصل حركة الشباب ترويع الأطفال وأسرهم وإعدامهم علناً وكذلك الأمر في ميانمار التي لا يزال أطفال الروهينغا بها يتعرضون للاضطهاد في إطار العنف المستمر ضد هذه الطائفة المحرومة بشكل كبير من الحماية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً