«نبضات» تبدأ علاج تشوهات قلوب أطفال الهند

«نبضات» تبدأ علاج تشوهات قلوب أطفال الهند


عود الحزم

بدأ الفريق الطبي لمبادرة «نبضات» التي تقيمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، تحت رعاية مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وبالتعاون مع هيئة الصحة …

emaratyah

بدأ الفريق الطبي لمبادرة «نبضات» التي تقيمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، تحت رعاية مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وبالتعاون مع هيئة الصحة بدبي بإجراء عمليات جراحية وقسطرة علاجية لعدد من الأطفال المرضى بمدينة بومباي ضمن الحملة التي تنفذها المبادرة في الجمهورية الهندية، وتستمر حتى الرابع عشر من شهر يوليو الجاري مستهدفة إجراء 100 عملية قلب للأطفال المرضى بالإضافة إلى إجراء الفحوصات التشخيصية لأكبر عدد من الأطفال.
الفريق الطبي، الذي باشر عمله بمستشفيات مدينة بومباي في اليومين الأولين للحملة التي بدأت منذ يوم السبت الماضي تمكن من إجراء (51) عملية قلب مفتوح وقسطرة علاجية لأطفال تراوحت أعمارهم من شهر إلى 14 سنة يعانون من مختلف أنواع التشوهات القلبية كالثقوب بين البطينين والأذينين، ورباعية فالوب، وتضيق في الشرايين والصمامات القلبية مثل الصمام الرئوي والميترالي والتاجي وغيرها من التشوهات الأخرى، حيث تم حتى الآن إجراء (32) عملية قلب مفتوح و(19) عملية قسطرة علاجية في كل من مستشفى رهيجة ومولوند بمدينة بومباي الهندية.
وقال حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي: إن مبادرة «نبضات»، تعد حلقة من سلسلة المبادرات الخيرية والإنسانية التي تمتد من دولة الإمارات إلى العالم، تمثل غرس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، الذي نما في شتى بقاع العالم بالخير والسلام، كما تعكس منظومة القيم الأصيلة التي تتسم بها الإمارات، وترعاها قيادتنا الرشيدة.
وأضاف أن التعاون المثمر بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وهيئة الصحة بدبي، يعزز الرسالة النبيلة التي تحملها كل من المؤسسة والهيئة، ضمن توجهات دبي ورؤيتها الحضارية، التي تستهدف الخير للجميع، مؤكداً أن المؤسسة نجحت في ترجمة فكر وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، في شأن إغاثة المعوزين في شتى بقاع الأرض، الأمر الذي جعلها في طليعة المؤسسات الخيرية الرائدة عالمياً.
وصرح المستشار إبراهيم بوملحة، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات أولت اهتمامها الكبير لتوفير سبل الحياة الصحية لكافة مواطني ومقيمي الدولة على حد سواء، وامتدت أياديها البيضاء خارج الدولة لتعين الدول الصديقة والشقيقة في المضمار الصحي حرصاً منها على حياة الإنسان ليكون قادراً على العمل والعطاء، ولعل مبادرة نبضات التي ساهمت بها المؤسسة بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي لتقديم العلاج اللازم للأطفال الذين يعانون من تشوّهات القلب الولادية حول العالم على مدى السنوات الماضية، تعكس الاهتمام الكبير الذي توليه هذه القيادة الرشيدة، كما أنها تأتي ضمن خطة عمل المؤسسة الاستراتيجية وتقديم المساعدة الممكنة تجاه معالجة المرضى بالصورة المثلى.
وقال بوملحة، إن حملة «نبضات الهند» تهدف إلى علاج 100 طفل مصابون بتشوهات خلقية حيث تستهدف في العموم الطبقات المعوزة، ممن لا توجد لديهم المقدرة على تحمل تكاليف العلاج الباهظة لمثل هذه العمليات ولا يتحمل المرضى أي تكاليف لإجراء العمليات أو خلال مدة تعافيهم بعد إجراء العمليات، مبيناً أن المؤسسة تقوم بتغطية كافة تكاليف العمليات المقرر إجراؤها ضمن زيارة الفريق الطبي للهند وتوفير كافة عمليات الدعم اللوجستي الضرورية لإنجاح مهمة الفريق الطبي في علاج أكبر عدد ممكن من الأطفال الهنود على مدار الفترة التي ستمتد حتى الرابع عشر من يوليو الجاري.
وأضاف بوملحة، إن عمليات جراحة قلب الأطفال في غاية التعقيد والحساسية، والطلب على المتخصصين في هذه الجراحات يفوق العرض بأشواط على مستوى العالم؛ لذلك قامت المؤسسة بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي بإعداد وتكوين فريق «نبضات» الطبي من كفاءات ومهارات طبية عالية ومتميزة في هذا المجال مؤكداً في الوقت ذاته، أن حملات نبضات ستتواصل في عدد من الدول الصديقة والشقيقة.
وكان محمد صالح الطنيجي، قنصل عام دولة الإمارات بمدينة مومباى، قد تفقد عدداً من المرضى ممن أجريت لهم عمليات قلب مفتوح وقسطرة علاجية، واطمأن على أوضاعهم الصحية، كما التقى الفريق الطبي القائم على الحملة وأثنى على جهودهم الإنسانية التي ساهمت في تخفيف الألم ومنح الأمل للمرضى غير القادرين على تحمل الكلف المالية لمثل هذا النوع من العمليات الباهظة التكاليف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً