بيان لـ«بي إن سبورت» يفضح العلاقة المشبوهة بـ«ويمبلدون»

بيان لـ«بي إن سبورت» يفضح العلاقة المشبوهة بـ«ويمبلدون»

المصدر: الرياض – وكالات التاريخ: 10 يوليو 2018 فضح البيان الذي بثته قناة «بي إن سبورت»، ونشرت فيه أسماء رؤساء اتحادات تنس في العالم، تواطؤ «ويمبلدون» مع القناة، إذ أشارت …

فضح البيان الذي بثته قناة «بي إن سبورت»، ونشرت فيه أسماء رؤساء اتحادات تنس في العالم، تواطؤ «ويمبلدون» مع القناة، إذ أشارت المعلومات إلى أن القناة تحتكر بث بطولات التنس العالمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتشغيلها أو بيع حقوقها لمنظمات تنس عالمية، من بينها بطولات رابطة المحترفين، وجميع بطولات إنجلترا للتنس الأرضي.

واتحاد التنس للسيدات، واتحاد التنس في الولايات المتحدة، واتحاد التنس الفرنسي، واتحاد التنس الأسترالي، كما تمثل المجموعة الحقوق العالمية للاتحاد الدولي للتنس. مستغلة احتكارها للعبة التنس الأرضي لتنفيذ خططها كما فعلت في كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى في العالم، عندما احتكرت جميع المسابقات من دون وجه حق.

ونظراً للعلاقة التي تربط رئيس قنوات «بي إن سبورت» ببعض الاتحادات الدولية، فقد تم إصدار البيان الذي تضمن أسماء بعض رؤساء الاتحادات ومنهم كريس كيرمود الرئيس التنفيذي ورئيس رابطة محترفي التنس ATP، وكذلك ستيف سيمون، الرئيس التنفيذي رئيس رابطة محترفات التنس WTA، كاترينا آدامز.

وأخذ رئيس قناة «بي إن سبورت»، وهو رئيس اتحاد اللعبة في قطر، يهرول ويلهث وراء رؤساء اتحادات بعض الدول لدعمهم، وظهر في مقدمتهم ديفيد هاجرتي رئيس الاتحاد الدولي للتنس يطالب بإغلاق القمر عربسات، رغم أن هذا القمر لا يخضع للسعودية، ولم يتهموا القمر التركي الذي يبث لقاءات البطولة بالمجان، رغم أنه صادر من القمرين عربسات ونايل سات.

وبذلك تفضح «بي إن سبورت» نفسها بأنها أرادت أن تكيد للسعودية ولكن كيدها عاد إليها، بتقديم بيان لا يحمل أي دليل على قرصنة السعودية، ليؤكد بأنهم يريدون تشويه سمعة المملكة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً