سلطان: المدارس الخاصة في الشارقة تخضع لإشراف هيئة خبراء

سلطان: المدارس الخاصة في الشارقة تخضع لإشراف هيئة خبراء

أعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، نقل الإشراف المباشر على جميع المدارس الخاصة في إمارة الشارقة إلى هيئة خاصة ستنشأ لهذا الأمر…

emaratyah

أعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، نقل الإشراف المباشر على جميع المدارس الخاصة في إمارة الشارقة إلى هيئة خاصة ستنشأ لهذا الأمر في الشارقة، وهو قرار تم اتخاذه منذ خمسة أشهر، وتقوم الإمارة حالياً باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ هذا القرار، وتشكيل هيئة خاصة من الخبراء الدوليين في مجال التربية والتعليم للتقييم والارتقاء بذلك، وطمأن سموه كل أبنائه وبناته في الشارقة أنهم في حضن دافئ.
قال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد في مداخلة هاتفية عبر برنامج «الخط المباشر»، الذي يبث من أثير إذاعة وتلفزيون الشارقة، مع الإعلامي محمد خلف، المدير العام لمؤسسة الشارقة للإعلام،: لقد اتخذنا منذ خمسة أشهر قرار نقل الإشراف المباشر على جميع المدارس الخاصة في إمارة الشارقة إلى هيئة محلية في الإمارة، وحالياً تقوم إمارة الشارقة باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ هذا القرار، فجهزّنا مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات بالشارقة للإسراع بهذه الإجراءات للانتقال، بجانب عملية انتقال الملف وغيرها من الأمور التي تتعلق بالمدارس كملكيات.
وأضاف صاحب السمو حاكم الشارقة: «نقوم الآن بتشكيل هيئة خاصة من الخبراء الدوليين في مجال التربية والتعليم للتقييم والارتقاء، بجميع مقومات العملية التعليمية بالمدارس الخاصة بالإمارة، وهذه الهيئة تعمل تحت رؤيتي أنا، وما نتطلبه نحن للارتقاء بالتعليم، ليس في مجال الخدمات المدرسية، ولكن هذه الهيئة الخاصة ستقوم بالعملية الفصلية، عملهم ينصب في ما يحدث داخل الفصل من تقييم المعلم نفسه، وطرق التدريس، وكل ما يحدث في الفصل من سلوك وتعليم وتربية بكل تفاصيلها، تختص بها هذه الهيئة، وذلك لنرتقي في المضمون وليس في الشكل».
وتابع سموه، قائلاً: «وزارة التربية والتعليم تريد أن تصُلِح وتطوِر وهي تعمل على تحقيق هذا، وإن شاء الله يعود ذلك بالنفع على الناس، وبالنسبة للمدارس في الشارقة، فكان لدينا سابقاً المدارس النموذجية ومرت بتجربة قدمنا خلالها الكثير من العمل، وضاع ما بذلناه من جهد فيها، ولكن الآن نقول: (العود أحمد)».
وبقلب الأب الحنون الذي يراعي كل مصالح أبنائه ولا يدع للقلق باباً للدخول إليهم، قال سموه: نحن الآن نطمئن أصحاب المدارس وأولياء الأمور في الشارقة ونقول لهم.. «لا تضطربوا، أنتم الآن تتعاملون معي أنا، وسيتم نقل ابنكم أو ابنتكم عن طريقي، والآن توجد هيئة تعمل وإن شاء الله ستتيسر كل الأمور، فإن شاء الله بالنسبة للشارقة.. أنتم في حضن دافئ، ولكل مجتهد نصيب، فنحن نعمل منذ حوالي خمسة أشهر في هذا المجال، كما جهزنا مكان مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات بالشارقة لاستقبال أصحاب المدارس، والمكان واضح على الشارع العام بمدخل الذيد، والمكان مجهز بمدخلين أحدهما للرجال والآخر من الخلف للنساء، كما جهزنا مواقف السيارات، لأنه كان في السابق يستقبل أعضاء فقط، لكن الآن سيستقبل سيارات جميع المراجعين من أصحاب المدارس، وجارٍ الآن تسوية الأرض وتوسعة المواقف حتى لا تكون هناك أي معوقات».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً