موظفتان تخرجان عن صمتهما: مديرنا متحرش

موظفتان تخرجان عن صمتهما: مديرنا متحرش

خرجت موظفتان بإحدى شركات الإعلانات الخاصة عن صمتهما، بعد معاناة ومضايقات وتحرش من قبل مدير الشركة بهما، بشكل يومي عبر رسائل “حب” نصية، وأبلغتا الجهات المعنية بذلك. …

(تعبيرية)


خرجت موظفتان بإحدى شركات الإعلانات الخاصة عن صمتهما، بعد معاناة ومضايقات وتحرش من قبل مدير الشركة بهما، بشكل يومي عبر رسائل “حب” نصية، وأبلغتا الجهات المعنية بذلك.

وقالت الموظفة الأولى في إفادتها إنها التحقت بالعمل في ديسمبر (كانون الأول) الماضي بالشركة موظفة استقبال، وكانت تتعرض وبشكل يومي إلى تحرش المدير، مبينةً أنه كان “دائم الحديث عن جسمها وأناقتها”.

بلاغ
واوضحت أنها دخلت مكتبه يوماً لعرض أوراق عليه فتعمد التحرش بها والتعدي على جسدها فتمكنت الافلات منه ومغادرة المكتب ثم قدمت بلاغاً ضده.

أما الموظفة الثانية التي كانت تعمل في الوظيفة نفسها، فاستقالت من العمل بسبب تحرش مديرها، وقالت في التحقيقات إن “جميع مكاتب الشركة جدرانها من الزجاج الشفاف، باستثناء مكتب المدير الذي كان مظللاً”.

رسائل ” حب”
وأضافت “أنها تركت العمل بسبب مضايقات المدير وتحرشه بها وإرساله رسائل نصية إلى هاتفها المحمول تحتوي عبارات “حب وإعجاب ومطالبتها بالخروج برفقته”.

وأشارت الموظفة إلى أنها قدمت بلاغاً ضد المدير لدى الشرطة وضمنته رسائله النصيه، الأمر الذي دفعه لعرض تسوية مالية عليها وإعطائها كافة مستحقاتها وإلغاء إقامتها مقابل تنازلها عن البلاغ.

حبس وابعاد
ورغم تنازل الموظفة الثانية إلا أن الأولى استمرت في بلاغها، فيما رفعت النيابة العامة صباح اليوم لائحة اتهام ضد المدير إلى الهيئة القضائية في محكمة الجنايات، موجهةً له تهمة هتك عرض الموظفة بالاكراه مطالبة بحبسه وابعاد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً