سنغافورة ستحترم اتفاق المياه مع ماليزيا

سنغافورة ستحترم اتفاق المياه مع ماليزيا

قال وزير خارجية سنغافورة، فيفيان بالاكريشنان، أمام البرلمان، اليوم الإثنين، إن سنغافورة سوف “تحترم بالكامل” بنود اتفاق المياه التي تم التوصل إليها عام 1962 مع ماليزيا، ونتوقع أن…

وزير خارجية سنغافورة، فيفيان بالاكريشنان (أرشيف)


قال وزير خارجية سنغافورة، فيفيان بالاكريشنان، أمام البرلمان، اليوم الإثنين، إن سنغافورة سوف “تحترم بالكامل” بنود اتفاق المياه التي تم التوصل إليها عام 1962 مع ماليزيا، ونتوقع أن تفعل المثل.

وأثيرت شكوك حول وضع الاتفاق مؤخراً، بعدما انتقد رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، بنوده.

وقال بالاكريشنان: “لا يمكن لماليزيا أو سنغافورة أن يقوما بصورة أحادية بتغيير بنود هذا الاتفاق بين الدولتين”.

ويتيح الاتفاق لسنغافورة سحب 250 مليون جالون ما يعادل نحو 946 مليون لترمن المياه يومياً، من نهر جوهور، بماليزيا، بتكلفة 3 سنتات ماليزية، أقل من سنت أمريكي، لكل ألف جالون، وهو السعر الذي وصفه مهاتير ” بالسخيف بصورة واضحة” في حوار مع قناة، نيوز آسيا.

وقال عثمان سابيان، رئيس وزراء، ولاية جوهور، الأسبوع الماضي إن الولاية تأمل في أنها تستطيع رفع السعر الذي يتم مقابله بيع المياه لسنغافورة إلى 50 سنتاً ماليزياً لكل ألف جالون بدلاً من زيادتها بواقع 17 ضعفاً.

وأوضح وزير خارجية سنغافورة، أن بلاده تعالج المياه، وتبيع جزء منها لماليزيا بسعر 50 سنتاً ماليزيا، لكل ألف جالون، وهو السعر الذي وصفه بأنه “جزءٌ صغيرٌ من التكلفة على سنغافورة”.

ويشار إلى أن الاتفاق، الذي من المقرر أن ينتهى العمل به عام 2061، يمثل مصدر توتر سياسي دائم بين الدولتين، حيث أن أكثر من نصف الاحتياجات اليومية من المياه في سنغافورة تحصل عليها من ماليزيا.

ويعد اتفاق المياه أحد عدة اتفاقيات ثنائية تتعرض للتدقيق منذ أن عاد مهاتير محمد للسلطة في مايو(آيار) الماضي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً