كوريا الشمالية ساومت إسرائيل على مليار دولار

كوريا الشمالية ساومت إسرائيل على مليار دولار


عود الحزم

أفادت معلومات صحافية أن سفير كوريا الشمالية في السويد التقى عام 1999 بنظيره الإسرائيلي، طالباً المال مقابل عدم توريد الأسلحة لـ “أعداء” تل أبيب. واستطاعت صحيفة “وال ستريت…

صورة معدّلة لعرض عسكري في كوريا الشمالية تم إضافة العلم الإيراني والشعار النووي


أفادت معلومات صحافية أن سفير كوريا الشمالية في السويد التقى عام 1999 بنظيره الإسرائيلي، طالباً المال مقابل عدم توريد الأسلحة لـ “أعداء” تل أبيب.

واستطاعت صحيفة “وال ستريت جورنال” في عددها الأخير، استصراح دبلوماسي سابق من كوريا الشمالية، مؤكداً وقوع الحادثة وطلب بيونغ يانغ من سلطات الاحتلال مبلغ مليار دولار للعدول عن اتفاقاتهم لبيع الصواريخ لإيران و”الدول المعادية” لإسرائيل.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن العرض قدّمه السفير الكوري الشمالي في السويد إلى نظيره الإسرائيلي خلال لقاء جرى داخل أحد مقاهي ستوكهولم، عندما كان الدبلوماسي السابق يتولى الترجمة الفورية بين السفيرين.

وتابع التقرير الأمريكي أن السلطات الإسرائيلي رفضت قبول الطلب، لكنها عرضت، في الأيام المقبلة، تقديم المساعدات الغذائية.

ويوضح التقرير أن كوريا الشمالية عملت منذ أوائل الثمانينيات إلى بيع النظام الإيراني كما السوري الأسلحة والصواريخ الباليستية والتقنيات النووية.
وترى الصحيفة أن الاكتشافات الحديثة تشكل دليلاً على السياسة التي اتبعتها كوريا الشمالية لاستغلال قواتها العسكرية وقدرتها على نشر الأسلحة النووية من أجل ابتزاز أعدائها في الحصول على المال لتمويل برنامجها النووي وبناء صواريخها العسكرية.

وفي حين رفض المسؤولون الإسرائيليون التعليق على التقارير، كان السفير الإسرائيلي آنذاك غيدون بن-آمي، صرّح للإذاعة الإسرائيلية الأسبوع الفائت أنه جلس مع سفير كوريا الشمالية آنذاك سون مو سين أكثر من مرة بين العامين 1999 و2002، وشهد 1999 على ثلاث لقاءات.

وقال الدبلوماسي الإسرائيلي السابق إن سفير كوريا الشمالية تقّرب منه خلال نشاط للاحتفال بانتخاب ايهود باراك رئيساً للحكومة.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن مستندات للخارجية الأمريكية تم رفع السرية عنها، أن واشنطن وبيونغ يانغ عقدا محادثات عدة حول صواريخ كوريا الشمالية في نفس الفترة الزمنية التي تم ذكرها سابقاً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً