ألمانيا تدعو لمعالجة المشكلات بالدول المصدرة للمهاجرين

ألمانيا تدعو لمعالجة المشكلات بالدول المصدرة للمهاجرين

في ظل الجدل حول سياسة اللجوء في ألمانيا وأوروبا، دعا وزير التنمية الألماني جيرد مولر إلى زيادة الجهود في معالجة المشكلات بالدول المصدرة للمهاجرين. وقال…

وزير التنمية الألماني جيرد مولر (أرشيف)


في ظل الجدل حول سياسة اللجوء في ألمانيا وأوروبا، دعا وزير التنمية الألماني جيرد مولر إلى زيادة الجهود في معالجة المشكلات بالدول المصدرة للمهاجرين.

وقال مولر في تصريحات لصحيفة “باساور نويه بريسه” الألمانية الصادرة اليوم الإثنين إن “جزءاً رئيسياً في الخطة الشاملة للهجرة لوزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر يدور حول مكافحة أسباب اللجوء”.

وذكر أن 270 ألف شخص فروا من القصف في سوريا خلال الأيام الماضية، وأضاف “في اليمن، حيث تنتشر الكوليرا، يكافح 10 ملايين طفل من أجل البقاء على قيد الحياة”، وتابع أنه “من المخزي أن يقف المجتمع الدولي متفرجاً على الموت هناك، حيث لا يتم توفير نصف الاحتياجات من مواد الإغاثة، الجدل حول اللاجئين في ألمانيا مبالغ فيه تماماً ولن يمضي قدماً إلى شيء، يتعين علينا في النهاية تحمل مسؤوليتنا في الدول المصدرة للمهاجرين”.

وتجدر الإشارة إلى أن زيهوفر يعتزم عرض ما يسمى بـ”الخطة الشاملة للهجرة” غداً الثلاثاء، وكان ذكر مؤخراً أن يعتبر خلافه منتهياً مع المستشارة أنجيلا ميركل بشأن رفض استقبال لاجئين محددين من عند الحدود الألمانية.

وذكر مولر أن هذا الخلاف أرهق انطلاقة الائتلاف الحاكم بشدة، وقال: “يتعين علينا جميعاً بذل جهد في انتقاء العبارات، الأسابيع الأربعة الأخيرة لم تكن نموذجاً يحتذى به في التواصل السياسي”، مشيراً إلى أن طريقة التعامل مع الخلاف كلفت التحالف المسيحي الكثير.

وتجدر الإشارة إلى أن التحالف المسيحي يضم الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة ميركل والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري بزعامة زيهوفر، والذي ينتمي إليه أيضاً مولر، وبحسب أحدث استطلاعات الرأي، تراجعت شعبية التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في ائتلاف الحاكم، بينما ارتفعت شعبية حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي إلى مستوى قياسي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً