«التربية» تفتح باب التظلّمات لطلبة الثاني عشر

«التربية» تفتح باب التظلّمات لطلبة الثاني عشر

المصدر: Ⅶ دبي – رحاب حلاوة التاريخ: 09 يوليو 2018 أعلنت وزارة التربية والتعليم فتح باب التظلمات لطلبة الثاني عشر على النتائج، ابتداء من أمس وحتى يوم الخميس المقبل، ممن لديهم أي …

أعلنت وزارة التربية والتعليم فتح باب التظلمات لطلبة الثاني عشر على النتائج، ابتداء من أمس وحتى يوم الخميس المقبل، ممن لديهم أي اعتراض على نتائجهم النهائية ومعدلات المواد، وعممت الوزارة على المدارس نموذجين لطلبات تظلمات الطلاب، أحدهما موضحة فيه آليات تقديم الطلب حول تظلم الطلبة وأولياء أمورهم، بشأن تعديل بيان أو أي إجراء يتطلب تدخلاً مركزياً، أما النموذج الثاني، فهو عبارة عن استمارة تقديم الطلب، وتضم كافة بيانات الطالب المدرسة والصف والمسار ورقم التواصل ورقم الطالب، مع توضيح بنود الطلب من بيان وتحديد السبب، على أن يتم اعتماده من قبل مديري المدارس أو الموظف المختص بمراكز إسعاد المتعاملين، ومن ثم يتم العرض على مدير النطاق والقطاع ورئيس «الكونترول» للصف الـ 12، لاعتماد الطلب وتقرير اللجنة بالقبول أو الرفض.

نماذج

وتوافد طلبة الثاني عشر وأولياء أمور إلى مركز خدمة المتعاملين في مقر وزارة التربية والتعليم في دبي، لتقديم تظلمات امتحانات الثانوية، وأبلغتهم الوزارة بأن تقديم التظلمات يتم عن طريق إدارات المدارس، كما كان هناك إقبال كبير في الوقت ذاته على معادلات الشهادات القادمة من خارج الدولة، تمهيداً لدخول الجامعات، وحرصت «البيان» على لقاءات الطلبة المتقدمين للوقوف على المواد الراسبين فيها، ويرغبون في إعادة عمليات التصحيح، وإنما اتضح أن أكثر المتقدمين خلال اليوم الأول جميعهم ناجحون، ولكنهم غير راضين عن درجاتهم ومعدلاتهم النهائية.

وأكدت مصادر مطلعة في الوزارة، أن هناك شكاوى تختص بالمواد التي يشرف عليها قسم اللغة الإنجليزية، حيث أعفت الوزارة صفوف العاشر والحادي عشر والثاني عشر من دراسة مادة المهارات الحياتية المقررة على الذكور في الفصل الدراسي الأول، وبالتالي، لم يخضع الطلاب لأي امتحان في تلك المادة، فيما تم تدريسها للطلاب في الفصل الدراسي الثاني بشكل اعتيادي، من دون إخضاعهم لأي اختبار، أما الفصل الدراسي الثالث الأخير من العام الدراسي 2017/‏‏2018، فتم الاعتماد على تقويم مستمر، ومنحت المدارس طلابها 100 درجة في الفصل الثاني، ومثلها في الفصل الثالث، إلا أنهم عند نهاية العام الدراسي، فوجئ الجميع إدارات مدارس وطلاب وأولياء أمور بأن الوزارة منحت للطلبة في مادة المهارات الحياتية للطلاب درجة موحدة، تتراوح ما بين 84 ـ 86، بالإضافة إلى إعفاء عدد من الطلبة من دراسة مادة الحاسب الآلي، وتم احتساب متوسط الدرجة لهم.

تأخر

وعبّر طلبة المدارس الخاصة التي تطبق منهاج وزارة التربية والتعليم وإدارات مدارسهم، عن استغرابهم لاستثنائهم من قوائم الأوائل لهذا العام، حيث لاحظت «البيان» خلو قوائم أوائل الثانوية، سواء المواطنين أو قوائم جميع الجنسيات من المدارس الخاصة، رغم حصولهم على معدلات بلغت 99.16 %، و99.4 % في المسار المتقدم، وفاقت نسب المتفوقين في المسار العام 98.78 %.

وسادت حالة من القلق طلبة في الصف الثاني عشر وذويهم، لم يتوصلوا إلى معرفة نتائجهم بشكل تفصيلي، على الرغم من مرور 4 أيام على إعلان وزارة التربية والتعليم نتائج نهاية العام للصف الثاني عشر، مؤكدين أنهم لم يقفوا على معرفة درجات أبنائهم بشكل تفصيلي، ومتخوفون أن يكون هناك مواد تحتمل الإعادة، وخاصة أن امتحانات الإعادة ستبدأ اليوم.

واشتكى طلبة الصف الثاني عشر من المسار المتقدم، تدني نتائج الفصل الدراسي الثالث الأخير للعام الدراسي، وتصدرتها نتائج مادة الفيزياء والرياضيات والكيمياء، مؤكدين أن نتائج تلك المواد تحتاج إلى إعادة النظر في التعرف إلى أسباب تدنى الدرجات، وعلى الرغم من صعوبة الامتحان، إلا أنهم أكدوا استحقاقهم درجات مرتفعة، وخاصة ورود أخطاء في أسئلة الامتحان من واضعيها.

نتائج غير متوقعة

وتفصيلاً: قال عدد من الطلبة: «إن الدرجات خيبت آمالهم، حيث جاءت توزيع الدرجات وطريقة الاختبارات التي انحصرت في اختيار من متعدد، أفقدتهم درجات عدة».

وأفادت إدارات مدرسية بأنهم غير راضين عن درجات طلابهم في الصف الثاني عشر، معتبرين أن هذا الصف تحديداً، لا بد أن يكون بعيداً عن ما يحدث من تطوير في المساق التعليمي، وكان يفترض أن يبدأ التطوير من الروضة حتى الصف التاسع، وتدريجياً يتصاعد حتي يضم العاشر والحادي عشر، وبعد تقييم لمرحلة التطوير تقدر بنحو 5 سنوات، يتم تطبيقها على الثاني عشر تدريجياً، لأن طالب هذا الصف طرأ عليه التغير مرة واحدة، من دون تدرج، وكان معتاداً طوال سنوات دراسته على نظام محدد في المواد والامتحانات، وفي حال تغيره، سيقع الطالب في مأزق تدني الدرجات.

واعتبروا أن المرحلة الثانوية هي مرحلة خاصة بتحديد مستقبل الطالب، أما أن تصل به إلى أعلى الكليات وأفضل التخصصات، أما العكس.

وقالوا إن عدداً كبيراً من الطلبة لم يتعرفوا إلى حالتهم، سواء ناجحين أو غير ذلك، على الرغم من أن امتحانات الدور الثاني ستبدأ اليوم، لافتاً إلى أنه من الأفضل أن تتلقى المدارس نتائج الطلبة الإجمالية مع إعلانها من قبل الوزارة، بحيث تتضمن حالة الطالب ومجموعه الكلي، حتى يسهل على الطلبة وذويهم التعرف إلى نتائجهم في أسرع وقت.

إعادة

منحت وزارة التربية والتعليم، طلبة «اﻹعادة» للصفوف من 4 إلى 11، إمكانية التقدم للاختبارات في موعدها المحدد يوم غد، أو خلال فترة زمنية ثانية، سيتم تحديدها لاحقاً، وذلك تسهيلاً على الطلبة، بينما يجب على طلبة «المؤجل» من الصف 1 إلى 12، تقديم الاختبارات في موعدها المحدد دون أي تغيير يذكر، ابتداء من غد الموافق 9 يوليو، وتستمر حتى 12 يوليو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً