«الرياضات الجوية الخفيفة» تطّلع على معايير حماية المطارات

«الرياضات الجوية الخفيفة» تطّلع على معايير حماية المطارات

المصدر: Ⅶأبوظبي – البيان التاريخ: 09 يوليو 2018 اطّلع وفد من «الرياضات الجوية الخفيفة» على أفضل الممارسات والمعايير الدولية المتبعة في حماية المطارات والمنشآت العسكرية والأمنية من مخاطر الطائرات بدون…

اطّلع وفد من «الرياضات الجوية الخفيفة» على أفضل الممارسات والمعايير الدولية المتبعة في حماية المطارات والمنشآت العسكرية والأمنية من مخاطر الطائرات بدون طيار «الدور ونز» باستخدام التقنيات الحديثة.

جاء ذلك خلال زيارة وفد من لجنة متابعة تنفيذ نظام الرياضات الجوية برئاسة العقيد ركن طيار، سالم خليفة السويدي من وزارة الداخلية، وممثلين عن وزارة الداخلية وهيئة تنظيم الاتصالات وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس وهيئة دبي للطيران المدني، إلى مجموعة من الشركات المصنعة للأجهزة والأنظمة المضادة للطائرات بدون طيار في كل من فرنسا وفنلندا.

وتأتي هذه الزيارة ضمن برنامج الزيارات التي تنظمها اللجنة بالتعاون مع الدوائر والهيئات الحكومية المعنية في الدولة، المتعلقة بنشاطات «الطائرات بدون طيار» للاستفادة من تجارب الدول المتقدمة لضمان أمن وسلامة المستخدمين والممتلكات العامة والخاصة، حتى لا تُشكل خطراً على أمن وسلامة أجواء الدولة، والتعرف إلى آلية العمل لدعم توجهات اللجنة وتعميم الفائدة على الجهات ذات العلاقة بما يخدم المصلحة العامة ويحقق الأهداف المرجوة.

وتعرّف الوفد إلى أحدث أنواع الطائرات بدون طيار التي تصنعها الشركات في فرنسا وفنلندا، واستمعوا إلى شرح مفصل حول المواصفات الفنية التي تتمتع بها الطائرات بدون طيار من خفة الوزن والسرعة والدقة وثبات في التحليق والتحمل والمواصفات الذكية وإمكانية تحليق بعض الطائرات لمسافات بعيدة.

يذكر أن دولة الإمارات تعد من أوائل الدول التي تعكف على دراسة أنظمة مطروحة للتعامل مع مشكلة الطائرات بدون طيار، بالتعاون مع عدد من الشركات المزودة لأنظمة الحماية من هذه الطائرات، لتحديد مدى فاعليتها، وقدرتها على حل المشكلة من جذورها، من دون التسبب في مشكلات أخرى، إضافة إلى تفعيل الأطر القانونية والتشريعات والعقوبات والغرامات التي تنظم عملية تداول هذه الأنواع من الطائرات بدون طيار، أو ممارسة الرياضات الجوية الخفيفة في الأماكن غير المصرح بها للطيران.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً