شباب: فرصة كبيرة لرد جزء من جميل الوطن

شباب: فرصة كبيرة لرد جزء من جميل الوطن


عود الحزم

المصدر: Ⅶأبوظبي – موفق محمد التاريخ: 09 يوليو 2018 أكد شباب الوطن أن إعلان القيادة العامة للقوات المسلحة، ممثلة بهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، عن زيادة المدة القانونية للخدمة الوطنية…

أكد شباب الوطن أن إعلان القيادة العامة للقوات المسلحة، ممثلة بهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، عن زيادة المدة القانونية للخدمة الوطنية لتصبح 16 شهراً بدلاً من 12 شهراً، يعد فرصة كبيرة ومهمة لشباب الوطن لرد جزء من جميل هذا الوطن العزيز، ووسام شرف يتقلدونه ليكونوا على أهبة الاستعداد، كما أنه يرسخ المسؤولية والانتماء والولاء، مشددين في الوقت نفسه على أن «الخدمة الوطنية» هي أعظم شرف يمكن لجميع شباب الوطن الحصول عليه، فخدمة الوطن في ميادين العزة والكرامة واجب وطني وعمل مقدس.

ونوهوا إلى أن العالم يشهد حالياً، ووفقاً للمتغيرات والظروف، تبايناً في ظروف الدول وأوضاعها، لكن الثابت أن العالم برمته يعاني بعض المشكلات السياسية والأمنية التي تقتضي اليقظة والحذر، وتفعيل دور الشباب في حماية الوطن وأمنه والذود عنه.

alt

ترسيخ

وفي البداية أشار محمد المرزوقي إلى أن قرار تمديد الخدمة الوطنية، الذي أصدرته القيادة العامة للقوات المسلحة، جاء بعد دراسة شاملة ووافية للمتطلبات والمهارات التي يتم تلقينها لكل منتسبي الخدمة، التي خلصت إلى ضرورة زيادة فترة الخدمة، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن القرار سيسهم في تعزيز وترسيخ مفهوم الانتماء وحب الوطن في نفوس الشباب، فضلاً عن خلق جيل قادر على تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس. وأكد أن زيادة فترة الخدمة الوطنية، تسهم في ترسيخ مفاهيم الانتماء والولاء لهذا الوطن المعطاء، ويعود الشباب على الالتزام والانضباط، لا سيما العاملين في المجال المدني الذين يحتاجون إلى تعلم الحياة العسكريّة حتى لو كانت لفترة قصيرة.

تجربة ثرية

وشرح أحمد الكعبي مهندس ميكانيكي أنه رغم أنه لم يلتحق بالخدمة الوطنية، إلا أن ما يلاحظه في أصدقائه الذين خاضوا هذا التجربة الثرية وتتطور شخصيتهم للأفضل، يجعله واثقاً من أن زيادة فترة الالتحاق بها يعزز الأثر الإيجابي من ورائها، ويجعل من الضروري إطالة هذه الفترة حتى يمكن استيعاب كافة برامج التأهيل والتعليم التي يحصل عليها الشباب الإماراتي، لافتاً إلى أنه قضى خلال فترة دراسته بالثانوية مدة ملتحقاً بتدريبات عسكرية، ويعرف جيداً الأثر الإيجابي الذي يعود على منتسبيها، ولذلك فإنه من المؤكد أن يعمل هذا القرار على تأهيل أكثر لشبابنا.

وأكد أن فترة الـ 16 شهراً ستتيح التدرج في كافة المراحل التي يعيشها الشباب، ويتعامل معها باستيعاب أكبر وأكثر، بعيداً عن عامل ضغط الوقت الذي قد يؤثر عليهم، خاصة أن الحياة العسكرية يوجد بها الكثير من التفاصيل التي يجب إدراكها وتعلمها بوعي وإقبال حتى تؤتي أكلها.

alt

أبطال

وبيّن فيصل الزعابي أن القرار يؤكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة تولي مسؤولية الاعتناء بأبنائها اهتماماً كبيراً، لافتاً إلى أن القرار يستهدف تخريج أبطال شجعان أشاوس، قادرين على الاعتماد على أنفسهم وتحمل المسؤولية من أجل خدمة وطنهم والإسهام بدورهم في تطويره وازدهاره.

ونوه إلى أن التقارير والإحصاءات التي نشرتها الصحف ووسائل الإعلام المختلفة، أكدت أن «الخدمة الوطنية» أسهمت بشكل كبير في تقويم سلوكيات منتسبيها، بعد أن تعلموا كل معاني الالتزام وتحمل المسؤولية والاعتماد على النفس، باعتبار أن العسكرية مصنع الرجال.

إيجابيات

وأجمل حمد البلوشي إيجابيات قرار مد فترة «الخدمة الوطنية» في رفع قدرات أبناء الوطني المنتسبين إليها، وبالتالي سنكون أمام شباب منضبط ومنتج وفاعل في المجتمع، فضلاً عن تزويدهم بالمهارات التي تمكنهم من تحمل المعوقات والصعوبات التي قد تواجههم، ومنحهم الخبرة الكافية في الشأن العسكري، موضحاً أن الأوطان تبنى بسواعد أبنائها، وعملية الدفاع عنه هي عملية مشتركة بين جميع فئات المجتمع، ومن هنا تأتي عظمة إتاحة المجال أمام الشباب لخدمة وطنهم عبر الالتحاق بـ «الخدمة الوطنية».

alt

تلبية النداء

وشدد جمال أحمد على أن «الخدمة الوطنية» تعد بالنسبة لشباب الوطن جزءاً من رد الجميل للوطن والقيادة الحكيمة التي وفرت لهم كل سبل العيش الكريم والرفاهية حتى غدوا أسعد شعب بالعالم.

وأضاف جمال: نحن جميعاً بلا استثناء نقدم للوطن أرواحنا وأجسادنا، فالوطن قدم لنا الكثير، ونحن على استعداد تام لتلبية نداء قادتنا دون تردد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً