«التربية»: تلقّي تظلمات نتائج الثانوية بالمدارس حتى الخميس

«التربية»: تلقّي تظلمات نتائج الثانوية بالمدارس حتى الخميس

وجهت وزارة التربية والتعليم جميع إدارات المدارس في مختلف إمارات الدولة، بتلقي «تظلمات» طلبة الصف الثاني عشر بمساريه العام والمتقدم، وأولياء أمورهم، من نتائج امتحانات نهاية العام2017-2018، في الفترة…

emaratyah

وجهت وزارة التربية والتعليم جميع إدارات المدارس في مختلف إمارات الدولة، بتلقي «تظلمات» طلبة الصف الثاني عشر بمساريه العام والمتقدم، وأولياء أمورهم، من نتائج امتحانات نهاية العام2017-2018، في الفترة من 8 – 12 الجاري، على أن ترفعها المدارس إلى مديري النطاق، ومن ثم إلى قطاعاتهم، ليتم تحويلها إلى لجان الكنترول لاتخاذ القرار.
في وقت اشتكى عدد من أولياء الأمور من عدم قدرتهم على الحصول على نتائج أبنائهم، إذ غيبهم النظام وحجب نتائجهم، بالرغم من أدائهم امتحانات نهاية العام كاملة، وظهرت تلك الحالات في معظم المدارس الخاصة.
رصدت «الخليج» الميدان التربوي عقب الإعلان عن نتائج امتحانات نهاية العام الجاري، إذ عبر عدد من مديري المدارس الخاصة عن استيائهم لعدم إدراج طلابهم المتميزين ضمن قوائم الأوائل، بالرغم من حصول البعض منهم على معدلات تصل إلى 99.04%.

تلقي التظلمات

في التفاصيل، وجهت الوزارة إدارات المدارس في مختلف إمارات الدولة، لتلقي تظلمات الطلبة، من خلال تعميم لها أمس، حصلت «الخليج» على نسخة منه، مؤكدة استمرارها في تلقي تظلمات الطلبة وأولياء أمورهم عبر مراكز إسعاد المتعاملين، بدءًا من الإجازة الصيفية المقررة لها بداية الأسبوع المقبل، ومنها إلى اللجنة المركزية للنظر واتخاذ القرار.
وأرفقت الوزارة مع تعميمها نموذجين، الأول يشتمل على آليات تقديم طلب التظلم للطلبة وأولياء أمورهم، في شأن «تعديل بيان» أو أي إجراء يتطلب «تدخلاً مركزياً»، فيما كان النموذج الثاني، عبارة عن استمارة لتقديم الطلب، واشتمل على بيانات الطالب والمدرسة، والصف ونوع المسار، ورقم التواصل ورقم الطالب، فضلا عن إيضاح وتحديد سبب التظلم، على أن يتم اعتماده من قبل مديري المدارس أو الموظف المختص بمراكز إسعاد المتعاملين، ومن ثم يتم العرض على مدير النطاق والقطاع ورئيس الكنترول للصف الثاني عشر، لاعتماد الطلب وتقرير اللجنة بالقبول أو الرفض.

شكاوى متنوعة

ورصدت «الخليج» حالات كثيرة من الطلبة وأولياء الأمور، الذين توافدوا على ديوان وزارة التربية والتعليم منذ صباح أمس، لتقديم شكاواهم التي جاءت متنوعة، إذ ركزت شكاوى فريق منهم على المواد التي يشرف عليها قسم الانجليزية بالوزارة، إذ تم إعفاء طلبة العاشر والحادي عشر والثاني عشر، من دراسة مادة المهارات الحياتية، في الفصل الدراسي الأول، وتدريسها في الفصل الدراسي الثاني لطلبة تلك الصفوف اعتياديا، دون الخضوع لامتحان نهاية الفصل، ليتم الاعتماد على التقويم المستمر في الفصل الثالث والأخير، لتمنح بعض المدارس طلابها 100 درجة في الفصل الثاني ومثلها في الفصل الثالث، إلا أن الوزارة فاجأت جميع الإدارات المدرسية والطلبة، بدرجات اعتبارية لتلك المادة تراوحت بين 84-86 في شهادة إتمام الدراسة للمرحلة الثانوية، وتساءل أولياء الأمور محمد علي عصام، وحمد عبد الله، وحسن عبد المنعم، عن ماهية تلك الدرجة، والسند الذي اعتمدت عليه الوزارة في تقديرها لمختلف شرائح الطلبة.

إعفاء الطلبة

وكان لنتائج مادة التربية الرياضية نصيب في شكاوى فريق آخر من الطلبة وأولياء الامور، حيث تدخل في نطاق المواد التي يشرف عليها قسم الانجليزي بالوزارة، وتبين أنه نتيجة العجز في توفير معلمين لتدريسها خلال العام الدراسي المنصرم، تم إعفاء الطلبة من تدريسها والامتحان فيها خلال الفصول الدراسية للعام الدراسي، ومن ثم كان يفترض أنه ليس هناك درجات يتم تسجيلها وإدراجها بشهادة إتمام الدراسة للمرحلة الثانوية، إلا أن جميع إدارات المدارس وطلاب وأولياء أمور فوجئوا بالشهادات مسجلة بها درجات اعتبارية تتراوح بين 84 – 86 أيضا، على الرغم من أن هناك طلاباً معفيين من المادة في الفصول الدراسية الثلاثة، منهم طلاب ذوو الاحتياجات الخاصة، لتتركز استفسارات أولياء الأمور والطلبة حول كيفية احتساب تلك الدرجة، ولم يختلف الحال في مادة الفنون البصرية عن مادتي المهارات الحياتية والتربية الرياضية، إذ إنها لم تدرس لعدد من الطلبة وفوجئوا بدرجة مسجلة أمام المادة بشهادة إتمام الدراسة للمرحلة الثانوية، تم احتسابها اعتبارياً.

أخطاء في النتائج

وفي سياق متصل، شكا أولياء الأمور (ع.ا، م.ح، وفاء. ح، سارة.م)، الذين التقتهم «الخليج» في ديوان الوزارة أمس، بسبب أخطاء في نتائج أبنائهم، إذ غيب النظام الطلبة وحجب نتائجهم على الرغم من أدائهم جميع الامتحانات، فضلا عن اختبار الإمارات القياسي «أم سات»، مؤكدين مراجعتهم مدارس أبنائهم منذ الأربعاء الماضي حتى تلك اللحظة، للحصول على نتائج أبنائهم، ولكن تم إبلاغهم أن نظام الوزارة وموقعها معطلان، مضيفين أن النظام أفاد أمس بأن أبناءهم سجلوا متغيبين عن الامتحان على الرغم من أدائهم جميع الامتحانات، وحصد بعضهم معدلات تصل إلى 93% الفصل الاول، و96% الفصل الثاني، ولكن نتائجهم في امتحانات نهاية العام الدراسي ما زالت مجهولة.
وتضمنت الشكاوى عدداً من مديري المدارس الخاصة التي تتبع منهاج وزارة التربية والتعليم، الذين اكدوا ان التعليم الخاص جزء لا يتجزأ من منظومة التعليم في الإمارات، وإقصاء الطلبة المتميزين الحاصلين على معدلات تفوق 99% و98% من قوائم الاوائل، لا يحقق المساواة بين الطلبة الذين يمثلون مزيجاً واحداً في منظومة التعليم في الدولة.

شريحة كبيرة

وقالوا إن المدارس الخاصة تحتضن شريحة كبيرة من الطلبة تصل إلى أكثر من 800 ألف طالب وطالبة تقريباً، ولهم حق التكريم والتحفيز في حال تفوقهم، لاسيما طلبة الثاني عشر الذين يمثلون الحصاد الفعلي للتعليم قبل الجامعي، معتبرين أن إسقاط المتميزين من الطلبة والطالبات الحاصلين على 99.16%، و99.4% في المسار المتقدم، وفاقت نسب المتفوقين في المسار العام 98.78%، لم يخدم جودة مخرجات التعليم، ويغلق السبيل أمام الإدارات المدرسية والمعلمين لتحفيز الطلبة للتميز، وتحقيق معدلات عالية الجودة.

فرصة لطلبة «الإعادة» وإلزام «المؤجل»

قررت وزارة التربية والتعليم منح طلبة «الإعادة» للصفوف من 4 إلى 11، فرصة الاختيار وإمكانية التقدم للاختبارات في موعدها المحدد اليوم أو خلال فترة زمنية ثانية سيتم تحديدها لاحقا، تسهيلا على الطلبة، بينما يترتب على طلبة «المؤجل» من الصف 1 إلى 12 تقديم الاختبارات في موعدها المحدد دون أي تغيير يذكر ابتداء من اليوم 9 يوليو وتستمر حتى 12 يوليو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً