الحكومة الفلسطينية تحمّل نتانياهو وترامب مسؤولية اقتحام وزراء إسرائيليين للأقصى

الحكومة الفلسطينية تحمّل نتانياهو وترامب مسؤولية اقتحام وزراء إسرائيليين للأقصى

حمّلت الحكومة الفلسطينية، مساء اليوم الأحد، الحكومة الإسرائيلية والرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مسؤولية تدهور الأوضاع في مدينة القدس المحتلة، بعد اقتحام وزير إسرائيلي، لباحات المسجد الأقصى، تحت حراسة …

مستوطنون يهود يقتحمون باحات الأقصى (أرشيف)


حمّلت الحكومة الفلسطينية، مساء اليوم الأحد، الحكومة الإسرائيلية والرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مسؤولية تدهور الأوضاع في مدينة القدس المحتلة، بعد اقتحام وزير إسرائيلي، لباحات المسجد الأقصى، تحت حراسة شرطة الاحتلال.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية، يوسف المحمود، “نحمّل رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو وشريكهُ رئيسُ الإدارة الأمريكية، دونالد ترامب، المسؤولية الكاملة عن هذا التصعيد الخطير، والذي أمر به نتانياهو قبل أيّام عندما حرض أعضاء الكنيست ووزراءهُ على اقتحام المسجد الأقصى المبارك، وسط الدعم المباشر لسياسات الاحتلال من الرئيس ترامب”.

وأضاف، أن “اقتحام وزير الزراعة الإسرائيلي، المسجد الأقصى المبارك، أقدس مقدسات العرب والمسلمين، وتفوهاته من داخل المسجد الأقصى المبارك التي تحث على إقامة الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى، هو تجاوز لكافة الخطوط واستجلاب للتوتر في فلسطين والمنطقة والعالم، وإبادةٌ لكافة آمال السلام الذي يبحث العالم المتنور عن سبل إرساء أسسه ورعايته”.

ودعا المحمود، الحكومات العربية، والإسلامية، للتحرك الفوري على كافة المستويات لوقف التصعيد والعدوان الاحتلالي ضد المقدسات الاسلامية والمسيحية، وفِي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، ومدينة القدس المحتلة بشكل كامل.

واقتحمت وزيرة الثقافة الإسرائيلية، ميري ريغف، صباح اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك إلى جانب عدد من أعضاء الكنيست، وعشرات المستوطنين المتطرفين، تحت حراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة في جيش وشرطة الاحتلال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً