اليابان: ارتفاع حصيلة القتلى بسبب الأمطار إلى 81 على الأقل

اليابان: ارتفاع حصيلة القتلى بسبب الأمطار إلى 81 على الأقل

ارتفع عدد قتلى الأمطار الغزيرة والانهيارات الأرضية في غرب اليابان إلى 81 اليوم الأحد، بينما لا يزال العشرات في عداد المفقودين، بعد إنقاذ أكثر من ألفي شخص تقطعت …

يابانيان محاصران بالمياه مع كلابهما في غرب البلاد (أ ف ب)


ارتفع عدد قتلى الأمطار الغزيرة والانهيارات الأرضية في غرب اليابان إلى 81 اليوم الأحد، بينما لا يزال العشرات في عداد المفقودين، بعد إنقاذ أكثر من ألفي شخص تقطعت بهم السبل لفترة وجيزة في مدينة كوراشيكي.

وصدرت أوامر إجلاء لنحو مليوني شخص وتحذيرات من الانهيارات الأرضية في عدة مقاطعات.

وفي غرب اليابان الأشد تضرراً، استخدمت أجهزة الطوارئ والجيش طائرات الهليكوبتر والقوارب لإنقاذ الناس من الأنهار التي فاضت على ضفافها والمنازل التي غمرتها المياه، بما في ذلك مستشفى.

وأنقذ أفراد من قوات الدفاع الذاتي عشرات المرضى والممرضين في مستشفى مابي ميموريال باستخدام القوارب.

وقال مسؤول في المدينة إن الإجلاء شمل 170 مريضاً وموظفاً من المستشفى بينما ذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية أن نحو 80 شخصاً لا يزالون محاصرين.

وكانت كوراشيكي، التي يسكنها ما يقرب من 500 ألف نسمة، من أشد المناطق تضرراً من الأمطار التي هطلت على بعض مناطق غرب اليابان، ما تسبب في أكبر عدد من القتلى منذ 2014، حين أودت الأمطار الغزيرة وانهيارات أرضية بحياة 77 شخصاً، ومنذ مقتل 98 شخصاً في إعصار 2004.

وأظهرت اللقطات التلفزيونية عملية إنقاذ ضخمة، إذ ذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون إنقاذ 2310 بحلول المساء بالتوقيت المحلي، بينما لا تزال الفرق تبحث عن ناجين.

وذكرت تقارير إعلامية ووكالة مكافحة الحرائق والكوارث أن العدد الإجمالي للقتلى ارتفع إلى 81 على الأقل اليوم، كما أجبرت مياه الفيضانات عدة ملايين على ترك منازلهم.

وأعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية فقدان 58 آخرين، فيما يُنتظر هطول المزيد من الأمطار على بعض المناطق يوماً آخر على الأقل.

وأدت الأمطار الغزيرة إلى انهيارات أرضية، وفيضان الأنهار لتحاصر كثيرين في منازلهم أو فوق أسطح المباني.

وقال مسؤول في وكالة الأرصاد الجوية اليابانية في مؤتمر صحافي: “لم نشهد مطلقاً مثل هذا النوع من الأمطار من قبل… هذا وضع خطير للغاية”.

ومن المفقودين صبي عمره تسع سنوات من المعتقد أن انهياراً أرضياً حاصره داخل منزله، وقُتل أيضاً ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص أحدهم رجل في الثمانينات من عمره.

وشكلت الحكومة اليابانية مركزاً لإدارة الطوارئ في مكتب رئيس الوزراء، وأرسل نحو 54 ألف رجل إنقاذ من الجيش والشرطة والإطفاء إلى مناطق شاسعة في جنوب غرب وغرب اليابان.

وقال رئيس الوزراء شينزو آبي: “مازال أشخاص كثيرون مفقودين كما أن هناك آخرين بحاجة للمساعدة.. إننا نسابق الزمن”.

وألغت السلطات تحذيرات الطوارئ من الأمطار الغزيرة بحلول المساء لكن لا تزال هناك إرشادات عن هطول أمطار بدرجة أقل وكذلك حدوث انهيارات أرضية.

وأبقت السلطات على أوامر الإخلاء التي أصدرتها لنحو مليوني شخص فيما نصحت 2.3 مليون آخرين بترك منازلهم رغم توقف المطر في بعض المناطق وانحسار مياه الفيضانات.

وصدرت تحذيرات من انهيارات أرضية في أكثر من ربع المناطق اليابانية.

وعلقت بعض شركات صناعة السيارات من بينها مازدا، ودايهاتسو، عملياتها في عدة مصانع أمس السبت بسبب تعطل الإمدادات وظروف العمل الخطيرة، ومن المقرر أن تتخذ تلك الشركات قراراً اليوم الأحد عن خطط العمل للأسبوع المقبل.

ورغم أن الحكومة اليابانية تراقب الأحوال الجوية عن كثب وتصدر التحذيرات في مرحلة مبكرة إلا أن الطبيعة الجبلية للبلاد خارج المدن الكبرى وتشييد البنايات في أي موقع قابل للاستخدام يجعلها معرضة للكوارث.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً