مواطنون إماراتيون : تمديد الخدمة الوطنية فرصة لزيادة مستوى التأهيل والإعداد

مواطنون إماراتيون : تمديد الخدمة الوطنية فرصة لزيادة مستوى التأهيل والإعداد

أكد مواطنون إماراتيون أن قرار القوات المسلحة الإماراتية زيادة المدة القانونية للخدمة الوطنية التي أقرها القانون الاتحادي رقم 6 لعام 2014 بشأن الخدمة الوطنية للمواطنين الذكور من حملة شهادة الثاني عشر …

alt


أكد مواطنون إماراتيون أن قرار القوات المسلحة الإماراتية زيادة المدة القانونية للخدمة الوطنية التي أقرها القانون الاتحادي رقم 6 لعام 2014 بشأن الخدمة الوطنية للمواطنين الذكور من حملة شهادة الثاني عشر “الثانوية العامة” لتصبح 16 شهراً بدلاً من 12 شهراً، سيساهم في جعل المجندين أكثر قوة وصلابة، عبر امتلاك الخبرة الكافية في وقت جيد يستطعون من خلاله الحصول على فرصة اطلاع وتأهيل أكبر.

وأكد المواطن الإماراتي محمد الحارثي أن “تمديد الفترة القانونية للخدمة الوطنية يعني فرصة أكبر لزيادة مستوى التأهيل والإعداد”، مشيراً إلى أن الخدمة الوطنية توطد وتثبت الانتماء داخل الشباب وتبني جيلاً قادراً على تحمل المسؤولية والاتكال على النفس باعتبار أن العسكرية مصنع الرجال.

المفهوم العسكري
وذكر الحارثي أن “زيادة المدة بـ4 أشهر إضافية سيعزز المفهوم العسكري والدفاعي عند المواطنين، ويسهك في امتلاكهم الخبرة الكافية وقت الشدائد ومواجهة أي طارئ إذا ما حدث”.

ومن جانبه اعتبر خريج الثانوية الجديد، عبدالله النيادي أن “خدمة الوطن لمدة 16 شهراً جزءاً لا يتجزأ من ما قدمته الدولة للمواطنين، فالعسكرية كرامة وشرف تتيح لملتحقي الخدمة التعرف على طريقة عمل القوات المسلحة وتخصصاتها في الميدان”، مشيراً إلى أن استدعائه للالتحاق بالخدمة الوطنية سيكون حدثاً سعيداً ينتظره بفارغ الصبر”.

وقال المواطن الإماراتي عيسى الزعابي إن “قرار التمديد سيصب في مصلحة خريجي المدارس الجدد، حيث سيخوضون تجربة أطول يستفيدون منها اجتماعياً وعسكرياً استعداداً لمستقبلهم المهني، الذي من شأنه أن يبرز دورهم في المجتمع من خلال جعلهم أكثر قوة وصلابة، وبناء جيل أكثر التزاماً وانضباطاً وجدية”.

تحصين الأفكار الهدامة
وبين الزعابي أن “نجله الذي تخرج من الثانوية العامة قبل 3 أيام، ينتظر بفارغ الصبر خبر استدعائه للالتحاق بالخدمة وخوض تجربة عسكرية مدتها 16 شهراً”، مؤكداً أن قرار التمديد سيساهم أكثر في تحصين المواطنين من الأفكار الهدامة.

وعلى الصعيد نفسه أكد سعيد الأحبابي أن “قرار القوات المسلحة سيخلق في الجيل الجديد فكراً متزناً أوسع ولمحة موضوعية للأحداث التي تدور في المنطقة، الذي من شأنه أن يعزز الدور الوطني، ليصبح قادراً على تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس”.

وأوضح الأحبابي أن “16 شهراً كمدة قانونية للخدمة الوطنية، لحملة شهادة الثاني عشر “الثانوية العامة” من الذكور، سيعطي الجيل الجديد فرصة لا تعوض لخوض تجربة تجعلهم أكثر صلابة أماما التحديات التي ستواجههم في حياتهم، إن كانت في المجال المهني أو الاجتماعي وغيره”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً