«زايد للإسكان» يوفّر خدمة إدارة وتنفيذ المشروع السكني لفئات الدعم

«زايد للإسكان» يوفّر خدمة إدارة وتنفيذ المشروع السكني لفئات الدعم

المصدر: Ⅶدبي ــ أحمد يحيى التاريخ: 08 يوليو 2018 أوضح المهندس محمد إبراهيم المنصوري، المدير التنفيذي للشؤون الهندسية، في برنامج الشيخ زايد للإسكان لـ «البيان»، أنهم يوفرون خدمة إدارة …

أوضح المهندس محمد إبراهيم المنصوري، المدير التنفيذي للشؤون الهندسية، في برنامج الشيخ زايد للإسكان لـ «البيان»، أنهم يوفرون خدمة إدارة وتنفيذ المشروع السكني على الأراضي الخاصة بالمواطنين لفئات معينة، ممن صدر لهم قرار الدعم السكني، وهم فقط الأرملة فاقدة الأبوين ولم ترزق بأبناء، وليس لها معيل، وأصحاب الهمم العاجزون عن الكسب فاقدو الأبوين، وليس لهم معيل، واليتيم المتوفى عنه والده، وليس له معيل، أو اليتيم المتوفى عنه والده، وليس له إخوة، وكبير السن، سواء كان رجلاً أو امرأة وبلغ سن الستين، وليس له معيل وأبناء.

إشراف كامل

وأضاف أن هذه الفئات من مستفيدي خدمات «برنامج زايد للإسكان»، يتم الإشراف على تنفيذ مسكنهم، بدءاً من اختيار الاستشاري والمقاول المناسب حتى موعد الانتهاء من تنفيذ المشروع، وصولاً إلى استلام المستفيد للمسكن، مبيناً أن هذه الخطوة تأتي انطلاقاً من حرص البرنامج على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، خاصة إذا كانت هذه الفئات تستحق الرعاية، ولهم ظروفهم الخاصة، التي قد يتعذر معها الإشراف على بناء مسكنهم بصورة جيدة، نظراً لقلة خبرتهم من جانب، وصعوبة الإشراف بشكل جيد على كافة مراحل البناء، كونها تأخذ وقتاً طويلاً جداً للتجهيز، والتواصل مع المكاتب الاستشارية والهندسية واختيار المقاولين، مروراً بمراحل الإنشاء، وهي كلها خطوات لا يستطيع كل المستفيدين التعامل معها بسهولة، خاصة أنه يعتبر مسكن العمر، والذي يتطلب أن ينفذ بالشكل الجيد، بعيداً عن أي عيوب هندسية أو مشاكل في الصيانة وتمديد الخدمات.

دراسة الحالات

وأشار المنصوري إلى أن البرنامج يقوم بدراسة الحالات المتقدمة لخدمة إدارة وتنفيذ المشروع السكني على الأراضي الخاصة، وتقييمها بما يضمن تحقيق استقرار هذه الفئات بالسرعة الممكنة، لافتاً إلى أنه في حال تعذر الاستفادة من الحصول على هذه الخدمة، فإن «برنامج زايد للإسكان»، يقوم بتحويلهم إلى الاستفادة من مساكن مشاريع الأحياء السكنية التي ينفذها في مختلف إمارات الدولة، وذلك سعياً منهم لتحقيق أقصى استفادة ممكنة لهذه الشرائح المجتمعية والفئات المعنية بالخدمة، وأن ذلك يأتي في إطار سعي برنامج الشيخ زايد للإسكان، للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمستفيدين، وتحقيق الاستقرار السكني، فضلاً عن تلبية احتياجات وطموحات المواطنين في مسكن العمر، خاصة أن البرنامج يقدم مجموعة واسعة من الخدمات للمواطنين، بهدف تحقيق سعادتهم، وتفعيل مؤشر الأجندة الوطنية، وتعزيز استراتيجيته الرامية إلى توفير المسكن الملائم والمستدام.

مساكن متجاورة

وأكد المدير التنفيذي للشؤون الهندسية، أن الاستفادة من مساكن مشاريع الأحياء السكنية المتكاملة المرافق، من شأنها تجنيب المستفيدين من خدمات «زايد للإسكان»، عناء البحث عن الاستشاري والمقاول المناسب، ومشكلات ارتفاع الأسعار، وغيرها من المراحل التي لا يمتلك فيها المستفيد الخبرة الكافية للتعامل معها خلال مرحلة البناء على مسكنه الخاص، فيما لفت إلى أن البرنامج يتيح لهذه الفئات وكافة مستحقي الدعم السكني من الأقارب، طلب مجاورة مساكنهم بعضها ببعض في مشاريع الأحياء السكنية، بما يهدف تحقيق التلاحم الاجتماعي بين أفراد الحي السكني.

استيفاء المعايير

وقال إن مشاريع الأحياء السكنية التي ينفذها البرنامج، تستوفي معايير استدامة وتحقق التلاحم الاجتماعي، وهو الأمر الذي تعمل مؤسسات الدولة المختلفة على تحقيقه بكل السبل الممكنة، تعزيزاً للسعادة المجتمعية، وتوفيراً لخدمات لائقة تعكس التطور الكبير الذي تشهده الإمارات في قطاع الإسكان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً