جامعة الشارقة.. منارة للعلم الحديث وحاضنة لأجيال المستقبل

جامعة الشارقة.. منارة للعلم الحديث وحاضنة لأجيال المستقبل

في قراءة لمشاهد التطوير والتنمية المستدامة في الجامعة، التي تتسم بشموليتها ومكانتها العلمية عالمياً، نجد زيادة مستمرة لعدد الطلبة في مختلف الكليات؛ إذ بلغ عدد طلبة الدراسات …

emaratyah

في قراءة لمشاهد التطوير والتنمية المستدامة في الجامعة، التي تتسم بشموليتها ومكانتها العلمية عالمياً، نجد زيادة مستمرة لعدد الطلبة في مختلف الكليات؛ إذ بلغ عدد طلبة الدراسات العليا والبكالوريوس والدبلوم ما يقارب 15 ألف طالب وطالبة، واقتراب عدد الخريجين من 28 ألف خريج من مختلف أنحاء العالم. وتقدم برامج أكاديمية في سلسلة واسعة من التخصصات، من خلال 14 كلية في مختلف التخصصات.
وتتيح الجامعة فرصاً نوعية للاختيارات الطلابية، من بين مساقات وبرامج متنوعة تجمع بين تخصصات عدة، تتماشى مع المتغيرات ومستجدات العلم الحديث، مما أسهم في اتساع مجال الاختيار لدى الطلبة، مهما كانت ميولهم ورغباتهم، فنجدهم قادرين على إيجاد التخصص الذي يُرضي طموحاتهم المستقبلية، لينطلقوا في رحلة تعليمية ثرية.
وفي وقت تم فيه إعداد البرامج كافة، بناء على أحدث الأساليب بالاستعانة بخبرات متخصصة، تدعم العملية التعليمية بتسهيلات وبنى تحتية بمواصفات عالمية، وأبرز ما يميز أعضاء الهيئة التدريسية، إخلاصهم في مهام عملهم، وإبداعاتهم في مجالات اختصاصهم. وينصب تركيز المناهج لكافة البرامج على جعل الطلبة يلعبون دوراً حيوياً في تلك البرامج، وعلى إكسابهم خبرة تعليمية ملموسة، فالهدف المنشود من كافة تلك البرامج، هو إعداد الطلبة لتولي أدوار قيادية في أعمالهم ووظائفهم المستقبلية.

96 برنامجاً معتمداً

وفي وقفة مع البرامج الأكاديمية التي تطرحها جامعة الشارقة، نجد أن عددها بلغ 96 برنامجاً معتمداً رسمياً من هيئة الاعتماد الأكاديمي، على اختلاف درجاتها العلمية (الدكتوراه، الماجستير، البكالوريوس، والدبلوم)، بواقع 9 برامج في الدكتوراه، و20 برنامجاً في الماجستير، و52 برنامجاً في البكالوريوس، و14 برنامجاً في الدبلوم المتوسط، و1 دبلوم دراسات عليا، كما تم اعتماد العديد من البرامج دولياً.
وتتعاون جامعة الشارقة أكاديمياً وعلمياً مع أكثر من 200 جامعة ومعهد ومركز علمي عالمي، فضلاً عن المنظمات والهيئات والمؤسسات المتخصصة على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، بموجب اتفاقيات تعاون واقعية وعملية أنجز معظمها رئيسها، صاحب السمو حاكم الشارقة، في إطار الآفاق العالمية التي يرسمها سموه لها، وهي الآن الأولى عالمياً في تعدد جنسيات أعضاء الهيئة التدريسية فيها، والذين يتم التعاقد معهم من كبريات الجامعات العالمية، وهي السادسة على هذا المستوى، بتعدد جنسيات طلبتها

إنجازات مشهودة

حققت جامعة الشارقة مؤخراً إنجازاً كبيراً باعتبارها كبرى الجامعات على المستوى الوطني، من حيث عدد الطلبة والبرامج الأكاديمية المطروحة، حسب المقاييس التي وضعتها إحدى المؤسسات العالمية المتخصصة، كما حصدت الجامعة العديد من الجوائز والمراكز الأولى والثانية في المنافسات والمسابقات العلمية والثقافية والرياضية، وتضم الجامعة عدداً من المراكز العلمية والتدريبية المتخصصة منها: «مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، ومؤسسة الشارقة الدولية لتاريخ العلوم عند العرب والمسلمين، ومركز الشارقة الإسلامي لدراسات الاقتصاد والتمويل»، فضلاً عن معاهد البحث العلمي التي تضم «معهد البحوث الطبية والعلوم الصحية، ومعهد القيادة الأكاديمية في التعليم العالي، ومعهد بحوث العلوم والهندسة، ومعهد بحوث العلوم الإنسانية والاجتماعية»، إضافة إلى مراكز التميز والمجموعات البحثية، التي يشترك فيها العديد من العلماء والباحثين.
وركزت الجامعة على تعزيز النظرة الدولية واحترام الأفراد والثقافات الأخرى، بجانب التزامها بالتقاليد الإسلامية والعربية، وتفتخر بكونها مركزاً دولياً رئيسياً للثقافة والتعليم، حيث تلتقي الحضارات، كما ترتبط برامجها التعليمية مع جامعات عالمية، في أستراليا وكندا والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية. كما تستضيف عدداً كبيراً من الطلاب الدوليين، وترسل أيضاً طلابها إلى وجهات دولية مختلفة في برامج تدريبية ودراسية؛ إذ إن هذا المزيج الفريد من الثقافات والقوميات، يساعد الطلاب في توسيع آفاقهم، وترسيخ قيم التعايش والتسامح لديهم.

دور مجتمعي

وتلعب الجامعة دوراً محورياً في التنمية الاجتماعية والاقتصادية لإمارة الشارقة، ولدولة الإمارات بوجه عام، حيث يشارك الطلبة من كافة البرامج في حل المشكلات والتعامل مع القضايا المهمة لمجتمعهم المحلي والمجتمع عموماً، مما يكمل العملية التعليمية ويعتبر أساسياً في تزويد الطلبة بمهارات تضعهم في المقدمة في سوق العمل، إلى جانب الدورات التدريبية والأعمال الميدانية الموكلة إليهم، والتنويع في المساقات الدراسية من مختلف البرامج الأكاديمية، بغية بلورة الدور التفاعلي للجامعة.
وقد أقامت علاقات عمل وثيقة واتفاقيات تعاون مع عدد كبير من المؤسسات في القطاعين العام والخاص.

رؤية ورسالة

وتركز رؤية الجامعة ورسالتها على احتلال مكانة مميزة بين جامعات العالم الراقية والشاملة، بفضل تميّزها في التعليم والتعلم والبحث العلمي، وبما تتمتع به من برامج أكاديمية ومهنية مستدامة، على مستوى من الجودة وترفدُ المجتمع بخدمات متميزة، وتسهم في تحقيق رفاهيته من خلال إعداد طلبتها لتولي أدوار قيادية فيه.
وتتمثل رسالة جامعة الشارقة في اكتشاف وابتكار ونشر المعرفة، وفي تعزيز ثقافة البحث والاستقصاء. فالجامعة ملتزمة بتزويد طلبتها بالتعليم وبالخبرة التعليمية الدائمة مدى الحياة، بأعلى درجات الجودة، وتطرح مجموعة شاملة من البرامج الأكاديمية والمهنية، وتشجع الابتكار والإبداع والتميز العلمي والبحثي، وتعزز التطور الشخصي والاجتماعي والأكاديمي والمهني لكافة طلبتها، وتحفّز الطلبة من شتى التخصصات على التفكير الناقد، والإسهام في تلبية الاحتياجات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية للمجتمع المحلي والعالمي على حد سواء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً