الدار الجامعية تستشرف المستقبل ببرامج أكاديمية

الدار الجامعية تستشرف المستقبل ببرامج أكاديمية


عود الحزم

تحتفل كلية الدار الجامعية هذا العام بيوبيلها الفضي حيث تفتخر برصيد 25 عاماً من التميز في التعليم وخدمة مجتمع الإمارات منذ إنشائها عام 1994، وأكدت الكلية أن جميع برامجها…

emaratyah

تحتفل كلية الدار الجامعية هذا العام بيوبيلها الفضي حيث تفتخر برصيد 25 عاماً من التميز في التعليم وخدمة مجتمع الإمارات منذ إنشائها عام 1994، وأكدت الكلية أن جميع برامجها معتمدة من وزارة التربية والتعليم – شؤون التعليم العالي، وتشمل تخصصات في الهندسة والتكنولوجيا، الإدارة، والآداب والعلوم الاجتماعية.
وتحرص الدار في جميع الخطط والبرامج التي تطرحها أن تسترشد وتواكب الطموحات والتوجهات والآفاق المستقبلية للخطط الاستراتيجية للدولة وأن تحاكي الأهداف العامة والمستقبلية التي تؤهل خريجيها ليكونوا جزءاً من التنمية الشاملة المستدامة والفاعلة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بكافة جوانبها.
لقد حصلت الدار على اعتماد برامج جديدة وفريدة تتوافق مع متطلبات الثورة الصناعية الرابعة واستراتيجية الإمارات للتعامل مع تلك الثورة وذلك من أجل رفد مجتمع الإمارات بخريجين مزودين بالمعرفة في العلوم الحديثة والتكنولوجيا المتقدمة من خلال تقديم تلك البرامج مثل تخصصات أمن المعلومات، أنظمة التحكم الآلي، تطوير التطبيقات الذكية، الحوسبة السحابية، والوسائط المتعددة وهي جميعها تهدف لتأسيس بيئة إلكترونية متكاملة توائم مكونات الثورة الصناعية الرابعة وربطها بالذكاء الاصطناعي، وقد حصلت الدار على جائزة الإمارات للابتكار وتهدف لنشر ثقافة الابتكار وتطوير البيئة المناسبة المحفزة لريادة الأعمال في القطاعات الحيوية وربطها كذلك بالثورة الصناعية الرابعة، حيث إن منظومة البرامج التي تطرحها الكلية تتناغم وتواكب آفاق هذه الثورة.
وقد عملت كلية الدار الجامعية على مواءمة جميع التخصصات التي تطرحها مع مكونات الثورة الصناعية الرابعة. ولتحقيق مخرجات التعليم والمهارات ذات العلاقة، قامت باعتماد أنموذج تعليمي يركز على الجوانب التطبيقية بشكل أكبر من خلال اتفاقيات التحالف الاستراتيجي الموقعة مع العديد من الجامعات العريقة في العالم.
كما قامت بوضع خطة تركز على الاستدامة من المنظور الهندسي والإداري والاجتماعي المدعوم من قبل الكليات الثلاث – كلية الهندسة والتكنولوجيا، كلية إدارة الأعمال، وكلية الآداب والعلوم الاجتماعية، ومن أجل توثيق هذه البحوث العلمية وتعزيزها وتيسيرها وتشجيعها أطلقت الدار مجلة علمية محققة خاصة بها «مجلة الدار للبحث العلمي والاستدامة»، وهي مجلة علمية يتم مراجعة بحوثها من قبل محكمين ومراجعين دوليين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً