وفاة 102 شخص في حوادث الطرق خلال الصيف الماضي بالدولة

وفاة 102 شخص في حوادث الطرق خلال الصيف الماضي بالدولة

«الداخلية» تطلق حملة توعية تحت شعار «صيف بلا حوادث» مبادرات قطاع المرور تستهدف الوصول إلى 3 وفيات لكل 100 ألف من السكان بحلول 2021. أرشيفية محمد سيف الزفين: «الحوادث المرورية لاتزال تشكل…

«الداخلية» تطلق حملة توعية تحت شعار «صيف بلا حوادث»




  • مبادرات قطاع المرور تستهدف الوصول إلى 3 وفيات لكل 100 ألف من السكان بحلول 2021.
    أرشيفية



  • محمد سيف الزفين:
    «الحوادث المرورية
    لاتزال تشكل هاجساً
    يؤرق المسؤولين
    في إدارات المرور
    والدوريات بالدولة».


توفي 102 شخص وأصيب 1231 آخرون في 871 حادثاً وقعت على مستوى الدولة خلال الصيف الماضي، مقابل 168 حالة وفاة و1441 إصابة في صيف 2016، بحسب وزارة الداخلية التي دعت المسافرين براً إلى اتباع إرشادات السلامة على الطرق.

وتفصيلاً، أطلقت وزارة الداخلية حملة التوعية المرورية الموحدة الثالثة لعام 2018، تحت شعار «صيف بلا حوادث» ضمن مبادرات قطاع المرور لتحسين السلامة على الطرق وتحقيق أعلى مستويات السلامة المرورية، وصولاً إلى ثلاث وفيات لكل 100 ألف من السكان بحلول 2021، وتستمر الحملة ثلاثة أشهر.

210

إصابات جراء الحوادث

المرورية خلال فصل

الصيف من العام

الماضي.

وقال مساعد القائد العام لشؤون العمليات في شرطة دبي رئيس مجلس المرور الاتحادي، اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، في تصريحات للصحافيين، إن «الحملة تجسد استراتيجية وزارة الداخلية لجعل الطرق أكثر أماناً، ترجمة لرؤية القيادة الشرطية لبلوغ أعلى مستويات السلامة المرورية لجميع مستخدمي الطريق، وضمن مبادرات قطاع المرور لتوعية شرائح المجتمع بالأضرار الناتجة عن الحوادث المرورية، وما ينجم عنها من وفيات وإصابات وأضرار مادية ومعنوية».

وأضاف أن «الحوادث المرورية لاتزال تشكل هاجساً يؤرق المسؤولين في إدارات المرور والدوريات بالدولة، بسبب ما تخلفه من آثار ضارة تؤدي إلى الوفيات والإصابات، والآثار الاجتماعية الأخرى، إضافة إلى الخسائر المادية في الممتلكات التي تكلف الدولة مبالغ طائلة».

وأوضح الزفين أن «الإحصائية الصادرة عن الإدارة العامة للتنسيق المروري أشارت إلى انخفاض عدد الحوادث المرورية التي وقعت خلال فصل الصيف من العام الماضي بمقدار 137 حادثاً وبنسبة بلغت 13.59%، مقارنة بالفترة نفسها من 2016، حيث بلغ عددها العام الماضي 871 حادثاً، مقابل 1008 حوادث في 2016 على مستوى الدولة».

وذكر أن «الإحصائية بينت انخفاض عدد الوفيات الناتجة عن تلك الحوادث بمقدار 66 حالة وفاة، وبنسبة انخفاض بلغت 39.29% في العام الماضي، حيث بلغ عددها 102 حالة وفاة، في حين بلغ عددها 168 حالة وفاة خلال فصل الصيف من 2016 على مستوى الدولة».

وقال إن «الإحصائية أشارت إلى انخفاض عدد الإصابات في فصل الصيف من العام الماضي بمقدار 210 إصابات، وبنسبة انخفاض بلغت 14.57% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2016، إذ بلغ عددها العام الماضي 1231 إصابة، مقابل 1441 إصابة عام 2016 على مستوى الدولة».

وقال الزفين إن «الحملة يتم تنفيذها بالتعاون والتنسيق مع إدارات المرور والدوريات بالدولة، والعديد من الجهات المعنية بالسلامة المرورية في القطاعين العام والخاص، لتوحيد ودعم الجهود المحلية باتخاذ الاحتياطات المتعلقة بسلامة المركبة وإجراء الصيانة الدورية، والتأكد من سلامة الإطارات».

وأشار إلى أن اختيار شعار حملة «صيف بلا حوادث» يأتي تزامناً مع بدء الإجازة الصيفية، وموسم السفر عن طريق البر، الذي يشهد كثافة في رحلات السفر البرية التي تتطلب زيادة الاحتياطات المتعلقة بسلامة المركبة، منها سلامة الإطارات وإجراء الصيانة الدورية، وضرورة التقيد بحدود الحمولة المسموح بها على سطح المركبة، مؤكداً أن تجاوز تلك الحمولة يؤدي إلى الإخلال بتوازن المركبة وصعوبة السيطرة عليها.

وذكر أن الحملة تهدف إلى الوصول إلى أكبر شريحة من المجتمع عبر مختلف وسائل الإعلام، منها المقروءة والمسموعة والمرئية، وكذلك عبر الإنترنت واللوحات الإعلانية، فضلاً عن تنظيم حلقات نقاشية عبر الإذاعة يتم من خلالها استضافة عدد من المسؤولين من عناصر المرور المتخصصين، للرد على أي استفسارات من قبل الجمهور بشأن الحملة وما تتضمنه من قيم وثقافة مرورية.

ودعا السائقين ومستخدمي الطريق إلى الالتزام بقواعد وأنظمة السير والمرور، حتى يجنبوا أنفسهم وغيرهم مخاطر التعرّض للحوادث المرورية، وما ينجم عنها من إصابات وخسائر في الأرواح والممتلكات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً