الهلال الأحمر الإماراتي يتغلب على الطبيعة الجغرافية القاسية لإغاثة سكان القبيطة في اليمن

الهلال الأحمر الإماراتي يتغلب على الطبيعة الجغرافية القاسية لإغاثة سكان القبيطة في اليمن

نجحت فرق هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في التغلب على الطبيعة الجغرافية القاسية لمناطق جبلية في مديرية القبيطة النائية، في محافظة لحج اليمنية، لإغاثة سكانها والأسر الفقيرة التي اضطرت للانتقال إليها…

(وام)


نجحت فرق هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في التغلب على الطبيعة الجغرافية القاسية لمناطق جبلية في مديرية القبيطة النائية، في محافظة لحج اليمنية، لإغاثة سكانها والأسر الفقيرة التي اضطرت للانتقال إليها هرباً من جحيم مليشيات الحوثي الإيرانية.

وفور وصولها لمناطق “الرماء، والعشة، والكاذي، وتوجان، ومنطقة، نخيلة، في مديرية القبيطة”، قامت فرق هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بتوزيع 500 سلة غذائية على الأهالي الذين عبروا عن بالغ شكرهم وتقديرهم لمواقف دولة الإمارات تجاه اليمن، والتي جسدت عمق الأخوة بين الشعبين الشقيقين.
وقال عبدالحميد علي أحمد شيخ، بمنطقة العشة، إن الهلال الأحمر الإماراتي برز في تقديم الدعم الإنساني والخدمي للقبيطة التي تعد من المديريات التي تفتقر للمشروعات الخدمية المرتبطة بحياة المواطنين.

من جانبه، شكر قائد جبهة القبيطة حسن سالم القباطي، جهود الهلال الأحمر الإماراتي الناجحة في تقديم الدعم الإغاثي والإنساني وتنفيذ عدد من الأنشطة الخدمية، مشيراً إلى معاناة المواطنين اليمنيين في الرماء وتوجان، والمناطق المجاورة في التنقل والسفر، نظراً لوعورة الطرق في تلك المرتفعات الجبلية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً