توافق إيطالي ليبي على إحياء معاهدة الصداقة لمعالجة ملف المهاجرين

توافق إيطالي ليبي على إحياء معاهدة الصداقة لمعالجة ملف المهاجرين

توافقت إيطاليا وليبيا، اليوم السبت، على إحياء معاهدة الصداقة التي وقعت بينهما في 2008 لمعالجة ملف المهاجرين، وذلك خلال أول زيارة قام بها وزير الخارجية الإيطالي الجديد اينزو ميلانيسي لطرابلس…

(أرشيف)


توافقت إيطاليا وليبيا، اليوم السبت، على إحياء معاهدة الصداقة التي وقعت بينهما في 2008 لمعالجة ملف المهاجرين، وذلك خلال أول زيارة قام بها وزير الخارجية الإيطالي الجديد اينزو ميلانيسي لطرابلس.

وأنهت المعاهدة التي وقعها الزعيم الراحل معمر القذافي الذي أطيح به وقتل في 2011، وسيلفيو برلوسكوني، أربعين عاماً من العلاقات المضطربة بين ليبيا والمستعمر السابق. لكنها علقت في فبراير (شباط) 2011 بعد بدء الثورة الليبية.
وتلحظ المعاهدة استثمارات إيطالية في ليبيا بخمسة مليارات دولار تعويضاً لمرحلة الاستعمار، على أن تتعهد ليبيا في المقابل الحد من الهجرة من سواحلها. وتتيح خصوصاً إعادة المهاجرين إلى ليبيا بعد إبحارهم منها، الأمر الذي ندد به المدافعون عن حقوق الإنسان.
وقال وزير الخارجية الليبي محمد سيالة في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الايطالي في طرابلس “توافقنا على إحياء معاهدة الصداقة الإيطالية الليبية التي تعود إلى 2008”.
ووصف ميلانيسي المعاهدة بانها “مهمة وواعدة”.
لكن الوزيرين لم يوضحا ما إذا كانت المعاهدة ستعدل أو سيتم إحياؤها كما هي.
وأوضح الوزير الإيطالي أنه مع هذا النص “فإن كل الظروف متوافرة للعمل يداً بيد بهدف دعم عملية إرساء الاستقرار والأمن والوحدة في ليبيا”.
وأضاف أن ليبيا “تتقاسم مع الاتحاد الأوروبي مسؤولية وواجب مواجهة تدفق المهاجرين”، معتبراً أن “التعاون بين ليبيا وإيطاليا والاتحاد الأوروبي أساسي لحل قضية الهجرة وتجنب حصول مآس إنسانية” في البحر المتوسط.
وشدد على أن “العمل في الدول التي يتحدر منها المهاجرون أساسي لمنعهم من محاولة عبور المتوسط نحو إيطاليا”، مؤكداً أهمية مساعدة ليبيا في تأمين حدودها البحرية والبرية في الجنوب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً