فصائل فلسطينية: إجراءات مسؤولي “أونروا” تستهدف قضية اللاجئين

فصائل فلسطينية: إجراءات مسؤولي “أونروا” تستهدف قضية اللاجئين

اتهمت القوى والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” بتنفيذ بمحاولة استهداف حقوق اللاجئين الفلسطينيين، وتنفيذ أجندات تخدم…

alt


اتهمت القوى والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” بتنفيذ بمحاولة استهداف حقوق اللاجئين الفلسطينيين، وتنفيذ أجندات تخدم إسرائيل.

وقالت القوى في بيان لها، إن “الاجراءات التي تستهدف حقوق اللاجئين الفلسطينيين عبر مكتب المفوض العام لوكالة الغوث من تقليصات في برامجها وخدماتها المقدمة لمجموع اللاجئين الفلسطينيين، والتي ليس آخرها إنهاء عقود مئات من الموظفين ووقف التعيينات الجديدة والتلويح بعدم فتح المدارس مع بداية العام الجديد، هي مؤامرة للتخلص من مسؤوليات المؤسسة الدولية تجاه اللاجئين الفلسطينيين”.

وأضافت، أن “هذه الإجراءات تصب في خانة تشديد الحصار على القطاع عبر رفع مسؤوليتها عن إدخال المواد الغذائية، وترك ذلك على عاتق التجار مما سيؤدي الى ارتفاع اسعار السلع وزيادة الضغوط على طبقة الفقراء من أبناء الشعب الفلسطيني لتمرير مشروع تصفية قضية اللاجئين”.

وتابعت: “نحذر الزمرة المتنفذة في إدارة مكتب المفوض العام وعلى رأسها نائب المفوض العام ورئيس شؤون الموظفين ومدير المالية بالوكالة، وبعض كبار الموظفين العرب من ممارساتهم التعسفية واللاإنسانية بحق أبناء الشعب الفلسطيني لتنفيذ سياسة تخدم العدو أكثر مما تخدم قطاع اللاجئين”.

وأشارت إلى أن هذه السياسات والتقليصات التي تستهدف اللاجئين الفلسطينيين لن تمر وستواجهها بكل قوة وحزم لأنها جزء من “صفقة القرن” التي تهدف إلى تصفية القضية الوطنية، وعلى رأسها تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين.

وأعلن مفوض عام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين بيير كرينهبول، عن سلسلة تقليصات للخدمات التي تقدمها المؤسسة الدولية، بسبب الأزمة المالية المتفاقمة منذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب حجب مساعدات مالية عن “أونروا”، من أجل الضغط على السلطة الفلسطينية للعودة لطاولة المفاوضات مع إسرائيل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً