سرطان الثدي.. علاماته أعراضه والوقاية منه

سرطان الثدي.. علاماته أعراضه والوقاية منه

سمي مرض السرطان بالمرض الخبيث لأنه غالبًا ما لا تترافق معه علامات خارجية في بدايته. لهذا يتوجب علينا دائمًا الكشف المستمر لاكتشاف المرض مبكرًا وبالتالي زيادة معدل نسبة …

سمي مرض السرطان بالمرض الخبيث لأنه غالبًا ما لا تترافق معه علامات خارجية في بدايته.

لهذا يتوجب علينا دائمًا الكشف المستمر لاكتشاف المرض مبكرًا وبالتالي زيادة معدل نسبة الشفاء حتى 92 %. أما بالنسبة لسرطان الثدي فجميع نساء العالم معرضات للإصابة الذي يحتل المرتبة الثانية في العالم من ضمن الأمراض الخطيرة المميتة.

تعريف مرض سرطان الثدي

يحدث السرطان نتيجة لفشل العملية النظامية لانقسام الخلايا داخل الجسم فيؤدي الى فقدان السيطرة على التكاثر وانقسام الخلايا التي تزايد وتتكاثر بطريقة غير منتظمة حيث لا يمكن السيطرة عليها. بعدها قد انسجة الجسم المحيطة بها عن طريق الدم أو الاوعية الدموية.

بالنسبة للثدي فهو يتكون من الفصوص والأنسجة الليفية، الدهون مع الطبقات العضلية وعظام الاضلاع في القاعدة. يصيب سرطان الثدي تلاك الانسجة الخاصة بالثدي والانسجة المحيطة بها، كما يصيب عضلات الصدر التي توصل الثدي بالضلوع وكذلك الغدد الليمفاوية تحت الذراع المتصل بالثدي.

أسباب سرطان الثدي

1-تقدم العمر

ينتشر سرطان الثدي بين النساء التي ازدادت أعمارهن عن 40 عامًا، كما انه يصيب أيضًا صغار السن وهذا ما نلاحظه حاليًا حيث بدأ ينتشر المرض بشكل ملحوظ بين نساء اللواتي لا تتعدى اعمارهن عن 30 عامًا وذلك بسبب التلوث الذي نعيشه الآن و.

2-العامل الوراثي

تزداد خطر اصابة المرأة التي سبق أن أصيبت امها أو اختها أو أحد اقربائها بمرض سرطان الثدي بنسبة من 2 الى 4 مرات. كما أن وجود قريبتان أو اكثر اصيبتا بسرطان المبيض فذلك يزيد من خطر احتمال الاصابة بالمرض.

3-الاصابة بالمرض مسبقاً

المرأة التي أصيبت سابقًا بالمرض يزيد احتمال خطر اصابتها بالسرطان في الثدي الاخر خلال 20 عامًا.

4-تاريخ

حدوث الدورة الشهرية مبكرًا أي قبل الـ12 عامًا إضافةً الى تأخر سن اليأس لما بعد الـ55 عامًا يزيد من خطر الاصابة بالمرض.

5-الحمل متأخراً

في سن متأخر بعد 30 عامًا او عدم الانجاب.

6-الاصابة

يزداد خطر الاصابة بالمرض عند النساء اللواتي اصبن بأورام حميدة في الثدي مسبقًا، فهم أكثر عرضه للاصابة بسرطان الثدي.

7-السمنة المفرطة

عدم اتباع نظام غذائي جيد وتناول الدهون المشبعة وعدم الانتظام في الرياضة والسمنة، كل ذلك يزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي.

8-عدم اللجوء الى الرضاعة الطبيعية

فالرضاعة الطبيعية لا تحمي طفلك وتغذيه فقط بل تضمن لكِ بتقليل خطر الاصابة بسرطان الثدي اذا تم الاستمرار عليها لمدة من سنة ونصف الى سنتان.

9-التدخين

قد تعرفين أن التدخين يؤثر على القلب والكلى والرئتين وقد يؤدى الى الوفاه، فهو ايضاً يزيد من احتمال خطر الإصابة بسرطان الثدي.

10-تغييرات في الثدي

وجود تغييرات غير طبيعية في انسجة الثدي مثل Atypical Hyperplasia يؤدي الى احتمال الإصابة بالمرض.

11-التعرض لعلاج اشعاعي

تعرض الصدر لعلاج اشعاعي من قبل مثل Radiation Therapy.

12-موانع الحمل

استخدام بعض موانع الحمل التي تؤخذ عبر الفم تؤدي الى ارتفاع بسيط في نسبة التعرض للإصابة بالمرض.

13-التلوث البيئي

التعرض للملوثات البيئية مثل المبيدات الحشرية والهرمونات الممنوعة دوليًا و التي تستخدم عند الزراعة مثل Polychlorinated biphenyls.

علامات سرطان الثدي

1- الثدي الذي يبدو دافئاً عند لمسه، إذ تعتبر ارتفاع حرارة الثدي من اعراض التهاب السرطان وهو من الانواع الخطيرة والنادرة.

2- الحلمة المقلوبة او المسطحة او انكماش الحلمة وظهور تشققات بها أو تغير في لونها.

3- الرغبة في حك الثدي باستمرار.

4- وجود كتلة في الثدي وتكون عادة غير مؤلمة وقد تكون كتلة خارجية أى بارزة او ظاهرة وقد تكون داخلية غير مرئية ولكنها محسوسة عند الضغط على الثدي، لهذا ننصحك بإجراء الكشف الذاتي بنفسك كل شهر لاكتشاف الأورام غير المرئية.

5- إفرازات غريبة من حلمة الصدر سواء كانت إفرازات دموية او إفرازات غير مختلطة بالدم.

6- تورم الغدد الليمفاوية تحت الإبط.

7- ألم موضعي في الثدي أحيانا رغم أن الامراض الخبيثة لا تكون مصحوبة بألم.

8- ظهور بثور أو تغيير في شكل الجلد المحيط بحلمة الثدي فيصبح مثل قشرة البرتقال فتعتقد النساء أن ذلك مرتبط بسمنتهن الزائدة.

9- انتفاخ الثدي في الاوقات العادية وليس أثناء فترة الدورة الشهرية.

10- احمرار الثدي او ظهور بقع حمراء في الثدي.

ينصحك الاخصائيون بعمل الفحص الذاتي للثديين مرة شهريًا قبل موعد الدورة الشهرية بحوالي 5 ايام أما بعد انقطاع الطمث. فيمكنك إجراء هذا الفحص مرة في أول كل شهر، أما لو كنت تتناولين حبوب منع الحمل فيجب إجراء هذا الفحص في أول يوم من بدء تناول تلك الحبوب للتأكد من عدم حدوث أى تغييرات في شكل الثدي. يستغرق هذا الفحص حوالي 10 دقائق وهو بسيط جدًا وسهل التنفيذ، يعتقد عدد كبير من النساء الشابات أنهن لا يحتاجن لمثل هذا الفحص لصغر سنهم، وهذا اعتقاد خاطئ.

كيفية إجراء الفحص الذاتي

1- استلقي على ظهرك، ضعي وسادة تحت كتفك الايمن ثم ضعي يدك اليمنى تحت رأسك.

2- تحسسي بواسطة اصابع يدك اليسرى الثدي الأيمن ، استمري في تحسس الثدي بحركات دائرية لتتأكدي من عدم وجود أي ورم أو كتلة وصولاً الى تحت الإبط. احرصي على اعتماد الحركة ذاتها في كل فحص ذاتي تجربينه.

3- كرري العملية ذاتها بالنسبة إلى الثدي الأيسر مستخدمة اليد اليمنى.

4- كرري الفحص ذاته وأنت واقفة، مع وضع إحدى اليدين وراء الكتف أثناء فحص كل ثدي، فان وضعية الجلوس او الوقوف تتيح لك تحسس الثدي شكل أدق.

5- قفي أمام المرآة واضغطي برفق على الحلمة للتأكد من عدم وجود أي إفرازات.

6- يمكنك إجراء الفحص ذاته أثناء الاستحمام، لأن الصابون يسهل عملية اكتشاف الأورام أو أي تغييرات في الثدي.

7- حاولي ان تجري الفحص الذاتي للثدي شهريًا وفي الموعد نفسه.

لا تنسي أبدًا عمل الفحص الذاتي وإذا شككت في حدوث أي تغييرات في الثدي لا تتردي، أستشيري طبيبك حتى ولو بدت لكِ بسيطة كي يحدد لك طريقة الكشف المناسبة سواء بالماموجرام أو الاشعة السينية. هذه من اهم الطرق الفحصية التي تكتشف المرض بنسبة 100% أو عن طريق الموجات فوق الصوتية أو عن طريق تصوير مجاري الحليب في الثدي والذي يستخدم غالباً عند وجود افرازات غريبة تصدر من الحلمة، او عن طريق الرنين المغناطيسي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً