ترجل من مركبته لمساعدة مصابين فصار منهم

ترجل من مركبته لمساعدة مصابين فصار منهم

على الطريق الممتد ما بين منطقة العين وإمارة دبي، لاحظ عبدالرحمن بشار رحيمة، البالغ من العمر 23 سنة، تدهور مركبة على الجانب الآخر من الطريق وهو في…

emaratyah

على الطريق الممتد ما بين منطقة العين وإمارة دبي، لاحظ عبدالرحمن بشار رحيمة، البالغ من العمر 23 سنة، تدهور مركبة على الجانب الآخر من الطريق وهو في طريقه إلى دبي، فما كان منه إلا أن توقف على جانب الطريق الأيمن بعد أن شغّل الإشارات الأربع بالمركبة، وترجّل من مركبته لانتشال ومساعدة الأشخاص العالقين بالمركبة المتدهورة، إلا أنه تحّول إلى مصاب، حيث يرقد في قسم الجراحة بمستشفى توام بالعين، بعد أن تعرض خلال إنقاذه لأشخاص لحادث مروري.
وروت والدة عبدالرحمن – سوري الجنسية- وهو طالب بجامعة العين للعلوم والتكنولوجيا، أنه وبحسب التفاصيل التي رواها ولدها عن الحادث الذي وقع مساء الأربعاء الماضي، أن مشاعر الإنسانية دعته لمساعدة المصابين حينما وجد أفراداً يحتاجون لذلك، فهب لنجدتهم واستطاع أن يفتح أبواب مركبتهم لانتشالهم بجانب آخرين قادتهم مروءتهم لإنقاذ المصابين، وأضافت خلال ذلك داهمتهم حافلة صغيرة تسير في الطريق نفسه لتصطدم بهم مما أدى إلى وقوع عدد من المصابين وتم نقل بعضهم إلى مستشفى العين وآخرين إلى مستشفى توام ومنهم عبدالرحمن الذي تعرض لإصابات في اليدين والقدمين والوجه والفك وحجرة العين، مشيرة إلى أن ولدها ما إن أفاق من غيبوبته التي تعرض لها لوقت قصير جراء الحادث، حتى كان أول ما سأل عنه هو المصابين الذين تم إنقاذهم، وعبر عن سعادته لإنقاذ الأشخاص الذين كانوا عالقين بالمركبة. وختمت حديثها قائلة: نؤمن بقضاء الله وقدره وندعو الله أن يشفي ولدنا من الكرب الذي تعرض له خلال قيامه بواجب إنساني أبى أن يتجاهله.
وثمن والده الجهود الكبيرة التي بذلها مستشفى توام في تقديم الرعاية والعناية الطبية والنفسية له، داعياً الله أن يديم نعمة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء على دولة الإمارات في ظل قيادتها الرشيدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً