أمريكا تفرض عقوبات على مسؤولين كبار في نيكاراغوا

أمريكا تفرض عقوبات على مسؤولين كبار في نيكاراغوا

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على 3 من كبار المسؤولين في نيكاراغوا، بعد ارتكابهم عمليات قمع للاحتجاجات المناهضة للحكومة والتي صنفت بأنها انتهاكات لحقوق الإنسان وبعد تورطهم في…

فرض عقوبات على نيكاراغوا (أرشيف)


قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على 3 من كبار المسؤولين في نيكاراغوا، بعد ارتكابهم عمليات قمع للاحتجاجات المناهضة للحكومة والتي صنفت بأنها انتهاكات لحقوق الإنسان وبعد تورطهم في ممارسات فساد.

وقال أحد المسؤولين بالإدارة الأمريكية، خلال لقاء هاتفي مع بعض الصحفيين، أمس الخميس إن “الإجراءات العقابية يجب أن تمثل رسالة إلى الحكومة في نيكاراغوا بقيادة الرئيس دانييل أورتيغا الذي يحكم البلاد بطريقة استبدادية”.

وفرضت هذه العقوبات على نائب رئيس شركة البترول ألبانيسا التي تمتلك شركة النفط الفنزويلية “بي دي في إس إيه” 51% من أسهمها، إضافة إلى ذلك طبقت هذه العقوبات على كل من أحد جنرالات الشرطة الوطنية والأمين العام لمكتب رئيس بلدية العاصمة ماناغوا.

وتنص العقوبات على تجميد أرصدة هؤلاء الأشخاص داخل الولايات المتحدة، كما تنص على عدم السماح للمواطنين الأمريكيين بإبرام صفقات معهم، وكانت الإدارة الأمريكية فرضت عقوبات على رئيس المجلس الانتخابي في نيكاراغوا روبيرتو ريكاس خلال ديسمبر(كانون الأول) الماضي.

وتشهد نيكاراغوا منذ منتصف أبريل(نيسان) الماضي قلاقل متواصلة، حيث أراد الرئيس وقتها إدخال إصلاحات اجتماعية، لكنها أدت إلى احتجاجات شعبية ناجحة أجبرت أورتيغا على سحب خطته الإصلاحية، إلا أن الجماهير ما تزال تتظاهر منذ ذلك الوقت مطالبين باستقالة الرئيس وزوجته روساريو موريلو التي تشغل منصب نائبة الرئيس.

ويهاجم أفراد الشرطة وجماعات بلطجية مقربة من الحكومة بصورة منتظمة المتظاهرين، ويقول دعاة حقوق الإنسان إن هناك 309 أشخاص لقوا حتفهم جراء عمليات العنف هذه، معظمهم من المدنيين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً