ميليشيا الحوثي تهاجم مستشفى بصنعاء وتقتل طبيباً وتصيب آخرين

ميليشيا الحوثي تهاجم مستشفى بصنعاء وتقتل طبيباً وتصيب آخرين

قُتل طبيب وأصيب آخرون، في اعتداء حوثي على أحد مستشفيات العاصمة صنعاء، بإطلاق مباشر للرصاص الحي على الأطباء وحراسة المستشفى. وقال شهود عيان، لموقع “نيوزيمن” الإخباري، إن “عناصر …

ميليشيا الحوثي (أرشيف)


قُتل طبيب وأصيب آخرون، في اعتداء حوثي على أحد مستشفيات العاصمة صنعاء، بإطلاق مباشر للرصاص الحي على الأطباء وحراسة المستشفى.

وقال شهود عيان، لموقع “نيوزيمن” الإخباري، إن “عناصر ميليشيا الحوثي أقدمت على إطلاق النار على كادر وحراسة مستشفى الموشكي الخاص في العاصمة صنعاء بشارع حدة قتل على إثرها طبيب وأصيب آخرون”.

وقال مصدر طبي، إن “عناصر من ميليشيا الحوثي قامت بإطلاق النار على حراسة المستشفى وكادره الطبي بقسم الطوارئ ليلة أمس الأربعاء، حيث استشهد طبيب قسم وأصيب عدد آخر من العاملين بالمستشفى”.

وأوضح أن عناصر من ميليشيا الحوثي أوصلت مصاباً بحادث مروري إلى قسم الطوارئ وأرادت مغادرة المستشفى، ما حدا بحراسة المستشفى منعهم حتى يتم اتخاذ الإجراءات القانونية وتجنيب المستشفى أي مسؤولية قانونية بشأن الحادثة، إلا أن عناصر الميليشيا رفضت وقامت بمباشرة إطلاق النار على العاملين مما أدى إلى استشهاد أحد الأطباء المناوبين، وإصابة عدد من العاملين في المستشفى.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة جرائم الميليشيا بحق الأطباء، حيث اقتحم مسلحو الميليشيا مطلع الأسبوع الجاري مستشفى الثورة بمحافظة إب مهددين كادر المستشفى، وأصيب في الاقتحام نائب رئيس هيئة المستشفى ورئيس قسم العمليات بانفجار قنبلة أحد عناصر ميليشيات الحوثي الإجرامية.

وكما تصاعدت وتيرة القتل والنهب والاقتحامات والبسط على الأراضي من قبل الميليشيا الحوثية المدعومة إيرانياً بحق المواطنين والتي تقوم بارتكابها بدم بارد دون محاسبة أو ردع.

وفي سباق متصل، توفيت ممرضة نازحة، أمس متأثرة بجراحها جراء تعرضها للضرب والحرق من قبل عصابة مسلحة في العاصمة اليمنية صنعاء، وأفاد مصدر طبي، بأن لميس عبدالرقيب البليط، وهي نازحة من محافظة تعز، توفيت في المشفى إثر تعرضها للاختطاف، ومن ثم الضرب وإحراق جسدها من قبل عصابة مسلحة في صنعاء.

وأشار مصدر مقرب من عائلة الممرضة لميس، أنها اضطرت، بسبب الظروف المعيشية القاسية، للعمل في إحدى العيادات الطبية في حي السنينة بشارع الستين، وتعرضت قبل أيام للخطف من جانب مسلحين أثناء عودتها من مقر العمل إلى مسكن أسرتها.

ولفتت أن بعض المواطنين وسائقي الدراجات النارية في حينها حاولوا إيقاف العصابة المسلحة ومنعهم من اختطاف الممرضة لميس أثناء تواجدهم في المكان، إلا أن مسلحي العصابة أشهروا أسلحتهم النارية صوبهم وقالوا لهم لا تتدخلوا هي “قريبتنا”.

وبحسب المصادر، فإن عدداً من سائقي الدراجات النارية لحقوا بسيارة الخاطفين، بيد أنهم كبلوها وألقوها من على متن السيارة في الحي السياسي بعد أن صبوا مادة “البترول” عليها وأضرموا النار في جسدها وسط الشارع العام ثم لاذوا بالفرار.

وقد أسعفت الضحية إلى المستشفى الجمهوري بصنعاء، إلا أنها توفيت فيه متأثرة جراء حروقها الشديدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً