سفير فرنسا في ايران ينفي دعم بلاده لمجاهدي خلق

سفير فرنسا في ايران ينفي دعم بلاده لمجاهدي خلق

قال سفير فرنسا في طهران لدى استدعائه في وزارة الخارجية الإيرانية إن باريس “لا تدعم عقيدة حركة مجاهدي خلق أو أهدافها”، حسب ما أعلنت مصادر في الخارجية…

زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي في مؤتمر للمعارضة بباريس (أرشيف)


قال سفير فرنسا في طهران لدى استدعائه في وزارة الخارجية الإيرانية إن باريس “لا تدعم عقيدة حركة مجاهدي خلق أو أهدافها”، حسب ما أعلنت مصادر في الخارجية الفرنسية، اليوم الخميس.

وأكد مصدر في الخارجية رفض كشف هويته، أن “سفير فرنسا في طهران استدعي في 3 يوليو (تموز) إلى وزارة الخارجية الإيرانية حول التجمع السنوي للحركة في فيلبنت بالقرب من باريس في 30 يونيو(حزيران) الماضي”.

وأوقفت السلطات البلجيكية زوجين بلجيكيين من أصل إيراني، ودبلوماسياً إيرانياً معتمداً في النمسا للاشتباه في تخطيطهم لهجوم بعبوة ناسفة على التجمع.

وتعتبر إيران أعضاء حركة مجاهدي خلق الماركسية الإيرانية، “إرهابيين”.

وتأسست الحركة في 1965 لكن طهران حظرتها في 1981.

وتتهم إيران الحركة بافتعال مخطط لشن اعتداء لاتهام طهران في الوقت الذي يؤدي فيه الرئيس حسن روحاني، جولة حاسمة في أوروبا.

وتابع المصدر في وزارة الخارجية أن السفير “ذكر أن فرنسا لا تدعم عقيدة أو أهداف أو نشاطات” الحركة، مضيفاً: “لكنها وبعد إزالتها من القائمة الأوروبية للمنظمات الإرهابية، بإمكانها على غرار أي تجمع أن يكون لها نشاطات، طالما أنها لا تتعرض للنظام العام، ولم يشارك أي ممثل من السلطات الفرنسية في هذا التجمع”.

وتزامن إفشال السلطات البلجيكية المفترض للمخطط مع بداية جولة أوروبية استمرت 3 أيام لروحاني شملت سويسرا، والنمسا، وحاول فيها الحصول على ضمانات اقتصادية مقابل بقاء بلاده في الاتفاق النووي الموقع في 2015، بعد انسحاب الولايات المتحدة منه في مايو|(أيار) الماضي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً