إعتمدي هذا النظام الغذائي للبقاء بعيدة عن التوتّر!

إعتمدي هذا النظام الغذائي للبقاء بعيدة عن التوتّر!

نتعرّض جميعاً خلال حياتنا اليومية إلى مواقف تسبب لنا القلق والتوتّر. فانتظار حدث ما يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالقلق المزمن، ذلك إضافة إلى القلق على المستقبل إن…

نتعرّض جميعاً خلال حياتنا اليومية إلى مواقف تسبب لنا القلق والتوتّر. فانتظار حدث ما يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالقلق المزمن، ذلك إضافة إلى القلق على المستقبل إن كان في ما يخص العائلة أو العمل أو الأطفال. وغير ذلك من الأمور التي تدخل ضمن الإيقاع السريع لحياتنا اليومية.

هناك عدة طرق وتقنيات يقترحها الإختصاصيون للتخلص من حالة التقلق والتوتّر، منها ممارسة أنواع معينة من الرياضة والإلتزام بنظام غذائي خاص يحتوي أنواع الأطعمة التي تساعد على الإسترخاء، وتخفف من إنتاج هرمونات التوتّر مثل الكورتيزول، وتزيد معدلات هرمونات السعادة. وفي ما يلي نعدد لك بعض هذه الأطعمة.

– الموز والأفوكادو: هذان النوعان من الثمار يساهمان في خفض معدل ضغط الدم نظراً لاحتوائهما كمية كبيرة من البوتاسيوم، وبذلك يساهمان في التخلص من التوتّر والقلق.

– الشوفان: لغناه بالفيتامين B الذي يُعتبَر أساسياً بالنسبة إلى صحة الجهاز العصبي، كما أنه مضاد طبيعي للتوتّر والقلق.

– الزبادي: بحسب الدراسات، إن تناول الزبادي مرتين في اليوم يعمل على تخفيض المناطق المسؤولة عن التوتّر والقلق في المخ.

– الخضروات الورقية: تحتوي على نسبة عالية من الماغنيزيوم الذي يعمل على ضبط معدلات هرمونات التوتّر والقلق في الجسم.

– الأطعمة الغنية بالفيتامين C: مثل القراولة، الفوكه الحمضية، الطماطم، الليمون، الكيوي وغير ذلك من الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين الذي يُعتبَر بمثابة مهدئ طبيعي للقلق والتوتّر.

– الأسماك الدهنية: على سبيل المثال التونة والسلمون والسردين الغنية بالأوميغا 3، وهي بذلك تساهم في السيطرة على مستويات هرمونات التوتّر وتمنح الشعور بالاسترخاء.

– النشويات: مثل القمح الكامل والأرز الأسمر والباستا والبطاطس ، وكلها تمنح الجسم الطاقة والراحة وتحفّز الدماغ على إنتاج هرمون السعادة السيروتونين.

– اليانسون: والمعروف عنه أنه مهدئ طبيعي ومخفّف للتوتّر والقلق.

– الحليب ومنتجات الألبان: المعروفة بكونها غنية بالفيتامين B والكالسيوم وفيتامين D، وهي تساعد الجسم على الإسترخاء وتساعد في الحصول على نوم عميق ومريح.

– الشوكولا: الذي أثبتت العديد من الدراسات قدرته على تخفيف التوتّر وتحفيز إفراز السيروتونين أي هرمون السعادة.

تعرّفي على المزيد من الطرق لتخفيف التوتر:

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً