إطلاق جائزة مصر للتميز الحكومي ومبادرة لتأهيل مليون مبرمج

إطلاق جائزة مصر للتميز الحكومي ومبادرة لتأهيل مليون مبرمج

المصدر: القاهرة – البيان التاريخ: 05 يوليو 2018 أطلق الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة في جمهورية مصر العربية، «جائزة مصر للتميز الحكومي»، في…

أطلق الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة في جمهورية مصر العربية، «جائزة مصر للتميز الحكومي»، في نهاية اليوم الثاني الختامي لمؤتمر مصر للتميز الحكومي 2018 الذي انعقد بالعاصمة المصرية القاهرة، بدعم وشراكة إماراتية، وذلك بحضور عدد من الوزراء والمحافظين وأكثر من 2500 مسؤول حكومي.

alt

وتهدف الجائزة إلى الارتقاء بالأداء الحكومي على مختلف المستويات، وتحفيز الموظفين الحكوميين إلى التميز والإبداع والابتكار، وتشجيع المنافسة بين مختلف المؤسسات والهيئات الحكومية على تقديم خدمات حكومية نوعية، تسرّع مسارات التنمية في مختلف القطاعات الاقتصادية والحيوية، وتلبي احتياجات وتطلعات المتعاملين وفق المعايير العالمية للجودة والتميّز الحكومي.

ونقل الدكتور مصطفى مدبولي تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، وتمنياته بالنجاح والتوفيق في المساعي المشتركة لتحديث الأداء الحكومي.

وقال مدبولي: «لقد تابعنا على مدى اليومين الماضيين فعاليات المؤتمر الذي شهد مشاركة واسعة من وزراء ومحافظين ورؤساء جامعات ومسؤولين حكوميين من جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة».

وتحدّث مدبولي عن الشراكة الاستراتيجية بين البلدين في مجال التحديث والحكومي وتطوير القدرات والتدريب. وأضاف أنه منذ توقيع الاتفاقية تسارعت الجهود إلى أن وصلنا إلى التنسيق لعقد المؤتمر اليوم الذي يأتي تتويجاً للشراكة بين البلدين.

ونوه بأن العلاقات اليوم هي امتداد لعلاقات أوسع وأعمق يعززها تفاهم وتنسيق مشترك بين القيادات السياسية. وأكد أن هناك آفاقاً أوسع للشراكة الاستراتيجية لتطوير العمل في ضوء عمل الحكومة المصرية، وما حققته من إنجازات، ويتزامن مع ما تقوم به الحكومة المصرية من جهود في الإصلاح الإداري وبناء القدرات.

شكر

alt

من جانبه، توجه معالي محمد بن عبد الله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، بالشكر لكل من شارك في أعمال مؤتمر مصر للتميز الحكومي 2018، مؤكداً أن المؤتمر كان مناسبة طيبة للعمل كفريق واحد مع الأشقاء المصريين.

وأضاف: «أننا سعداء بأن نعمل مع فريق الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، كما أننا سعداء بأن نتشارك التجارب ونتبادل الخبرات المختلفة في مجال بناء الكفاءات والقدرات الحكومية، من أجل استحداث نموذج جديد في العمل الحكومي العربي».

وتابع معالي محمد القرقاوي: «اليومان الماضيان كانا مليئين بالعمل والعلم والأمل، وكانا مليئين بالأفكار والفرص»، مؤكداً أن هذا التعاون هو نموذج جديد في العمل الحكومي العربي، يرسّخ العلاقة التاريخية بين البلدين الشقيقين، ويطلق تجربة جديدة في التعاون بين الدول العربية، من خلال تبادل الخبرات، ونقل المعارف المكتسبة والاستفادة المتبادلة من الممارسات المتميزة.

وأكد معاليه أن الشراكة الاستراتيجية بين مصر والإمارات لتحديث الأداء الحكومي هي مجرد بداية فقط، كاشفاً عن خطة التعاون المشترك للعام المقبل، بقوله: «هذا المؤتمر سيتكرر، والتجارب ستتكاثر، والإنجازات ستتضاعف».

alt

وتابع: «اتفقنا اليوم على مجموعة من المشاريع سننفذها خلال عام من الآن، وهي بناء القدرات الحكومية في الجودة والتميز في الجهات الحكومية، وإطلاق المسرعات الحكومية المصرية، التي هي نموذج وتجربة إماراتية تهدف إلى تسريع الكثير من الإنجازات، وصياغة السياسات، ومعالجة التحديات، ولعل المؤتمر اليوم هو باكورة التعاون الذي تحقق في أقل من شهرين، بسبب عملنا كفريق واحد من البلدين».

ووجّه معالي القرقاوي الشكر إلى كل فرق العمل المشتركة في البلدين الشقيقين التي كانت على قدر التحدي، وأسهمت في نجاح مؤتمر مصر للتميز الحكومي 2018.

وختم قائلاً: «نحن دائماً نقول إن ثروة مصر الحقيقية هي في عقول أبنائها، واليوم وبعد مباركة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لخطة العمل المشترك للعام القادم، سنعمل معاً على إطلاق مبادرة تستهدف تأهيل وتدريب مليون مبرمج مصري».

ومن جانبها، قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في جمهورية مصر العربية، إن مؤتمر «مصر للتميز الحكومي 2018»، وما تضمنته من عروض تقديمية ومناقشات، شكّلت صورة شاملة لعملية التميز الحكومي، بدءاً من كيفية بناء ثقافة التميز والالتزام بتطبيقها وإدراك نتائجها الإيجابية، وأضافت أن مستقبل الأمم بات مرتبطاً بقدرتها على الاطلاع على المفاهيم والنماذج العالمية المختلفة للتميز الحكومي وفوائده الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وأثره على جودة الحياة، وعلاقته بالجودة والإنتاجية والقدرة التنافسية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً