البرلمان الأوروبي يساند خطة تسمح لبنك الاستثمار بالعمل في إيران

البرلمان الأوروبي يساند خطة تسمح لبنك الاستثمار بالعمل في إيران

أعطى أعضاء الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء موافقتهم لبنك الاستثمار الأوروبي للعمل في إيران، ما يبُقي على قيد الحياة خططاً لإنقاذ الاتفاق النووي الموقع مع طهران…

جلسة عامة في البرلمان الأوروبي (أرشيف)


أعطى أعضاء الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء موافقتهم لبنك الاستثمار الأوروبي للعمل في إيران، ما يبُقي على قيد الحياة خططاً لإنقاذ الاتفاق النووي الموقع مع طهران في 2015، رغم انسحاب الولايات المتحدة منه.

وبنك الاستثمار هو ذراع الاستثمار الطويل الأجل للاتحاد الأوروبي وركيزة رئيسية لمحاولات الاتحاد للحفاظ على روابط الأعمال مع إيران، في مواجهة قرار واشنطن بإعادة فرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية.

لكن قرار مشرعي الاتحاد الأوروبي لا يُلزم البنك بالعمل مع إيران، وهو تحرك قد يهدد قدراته على جمع أموال في الأسواق الأمريكية، وبالتالي يؤثر بشكل واسع على عملياته.

وعرقل البرلمان الأوروبي بأغلبية ساحقة اقتراحاً من مشرعين من أقصى اليمين لمنع المفوضية الأوروبية من رفع القيود على تعاملات البنك في إيران، ما يمهد الطريق أمام دخول مشروع القانون حيز التنفيذ في بداية أغسطس (آب).

وقال سيغفريد موريسان، وهو مشرع من حزب الشعوب الأوروبية، الذي قاد المناقشات التمهيدية حول مقترح المفوضية: “نمنح بنك الاستثمار الأوروبي الأهلية للاستثمار في إيران، إذا وجدت مشاريع مناسبة”.

وأضاف قائلا لرويترز: “اتفاق إيران جيد لأمن أوروبا” في إشارة إلى الاتفاق الذي وقعته قوى عالمية في 2015، والذي يكبح قدرة طهران على تطوير أسلحة نووية.

ونظرياً، لا يزال في إمكان حكومات الاتحاد الأوروبي عرقلة اقتراح المفوضية، لكن من غير المتوقع أن تفعل هذا بالنظر إلى أن زعماء الاتحاد أيدوا علانية خطة بنك الاستثمار الأوروبي للإقراض أثناء اجتماع قمة في مايو (أيار) الماضي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً