محمد بن راشد.. رائد العمل التنموي العربي

محمد بن راشد.. رائد العمل التنموي العربي

منحت جامعة الدول العربية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، جائزة «درع العمل التنموي العربي»، تقديراً…

emaratyah

منحت جامعة الدول العربية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، جائزة «درع العمل التنموي العربي»، تقديراً لإسهامات سموه المؤثرة في مجال التنمية العربية، ورؤيته غير التقليدية في تمكين المجتمعات العربية، ونشر المعرفة، وصياغة المستقبل، وبناء عالم أكثر استقراراً، ونماءً.
وتترجم الجائزة التقدير العربي لجهود وإسهامات سموه، ليس فقط في المسيرة التنموية لدولة الإمارات العربية المتحدة ودفعها لاحتلال مراكز متقدمة في مؤشرات التنمية والتنافسية في العالم، بل وقيادته نهضة عربية استثنائية في الإدارة الحكومية، ودفع عجلة النمو، والدعم، والتقدم الحضاري لكل الدول العربية أيضاً.
وبهذه المناسبة، قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «العمل الحكومي هو أكثر عمل تنافسي.. ونحن في حكومة الإمارات نعشق التنافس في حركة التنمية.. ونؤمن بأن الحكومات هي قاطرة التنمية لكل القطاعات الأخرى».
وأضاف سموه: «عالمنا العربي اليوم بحاجة لثورة في أساليب العمل الإداري.. وتغيير في أنماط التفكير التقليدية.. ورؤية واضحة لتطوير المنظومة الحكومية».
ونوّه صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، بقيمة دفع العمل الحكومي قُدُماً والارتقاء بقدرات منظومته، وقال: «تطوير أنظمة الإدارة الحكومية هي أكبر خدمة يمكن أن يقدمها الإنسان لوطنه، ولمجتمعه، ولأمته.. لأن تطويرها يحقق قفزات لكل مجالات الحياة».
وختم سموه قائلاً: «دولة الإمارات هي جزء حيوي من العالم العربي.. ومسؤوليتنا التاريخية تحتم علينا وضع تجربتنا أمام الراغبين في الاستفادة منها».
وقد تسلّم الدرع، بالنيابة عن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، في مقر جامعة الدول العربية بالعاصمة المصرية القاهرة.
وهنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمناسبة منحه جائزة «درع العمل التنموي العربي».
وقال سموه على «تويتر»: «يبقى أخي محمد بن راشد الشخصية الأكثر تأثيراً وإلهاماً في تطوير العمل الحكومي وصاحب رؤية رائدة في الارتقاء بمفاهيم التميز والإبداع. كل التهنئة لمنحه درع العمل التنموي من الجامعة العربية. جهوده وإسهاماته البارزة في التنمية والبناء جعلت الإمارات نموذجاً يحتذى في مضمار التنافسية والريادة».
وتهدف جائزة «درع العمل التنموي العربي»، إلى تسليط الضوء على النماذج الناجحة، والمُلهمة في مجال التنمية على الصعيد العربي، بحيث تشكّل مصدر إلهام للعاملين في المجالات التنموية. وتمنح الجائزة لشخصيات قيادية وريادية عربية لديها إسهامات معروفة، وملموسة، ومؤثرة في مجال التنمية المستدامة بمعناها الشامل.
وتتصدر دولة الإمارات أكثر من 50 مؤشراً وفق مؤشرات التنافسية العالمية للعام 2017 – 2018، في العديد من القطاعات الحيوية والمجتمعية والخدمية، مثل جودة القرارات الحكومية، وقدرة الحكومة على التكيف مع المتغيرات، وفعالية الإنفاق الحكومي، والشراكات بين القطاعين العام والخاص، وتطوير وتطبيق التكنولوجيا، وجودة البنية التحتية للسياحة، وحقوق الملكية بين الجنسين، والتسامح مع الأجانب، وثقة الشعب بالحكومة، وسواها.
من جانب آخر، يقود صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، العديد من الأعمال التنموية والإنسانية تحت مظلة مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» التي تضم 33 مؤسسة ومبادرة، حيث تعد أكبر مؤسسة إنسانية وتنموية في المنطقة، بحجم إنفاق كلي بلغ 1.8 مليار درهم في العام 2017، استفاد من برامجها ومشاريعها 69 مليون شخص في 68 دولة حول العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً