جامعة خليفة تطلق أول كلية للطب والعلوم الصحية تطبق «البورد الأميركي»

جامعة خليفة تطلق أول كلية للطب والعلوم الصحية تطبق «البورد الأميركي»

الدراسة منحة مجانية للمواطنين والوافدين ممن تنطبق عليهم شروط القبول العام الدراسي المقبل سيشهد بدء الدراسة في الكلية من خلال السنة التمهيدية. من المصدر أعلنت…

الدراسة منحة مجانية للمواطنين والوافدين ممن تنطبق عليهم شروط القبول

أعلنت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا إطلاق أول كلية طب وعلوم صحية في الدولة والمنطقة تطبق البورد الأميركي (يشمل 4 سنوات للشهادة التمهيدية في بكالوريوس الهندسة أو العلوم، تستكمل بمقررات إلزامية للدراسة الطبية التمهيدية، متبوعة بـ4 سنوات اختصاص دكتوراه في برنامج الطب)، وستكون الدراسة فيها متاحة للطلبة المواطنين والوافدين.

عارف الحمادي:

«كلية الطب

والعلوم الصحية

في جامعة خليفة

ستكون المكان

المثالي للطلبة

الذين لديهم شغف

بإحداث تغيير في

حياة الناس».


جامعة خليفة ستقدم

برنامجاً تحضيرياً يتكون من

فصلين دراسيين لأول

دفعة من الطلبة بدءاً

من سبتمبر المقبل.

وذكر نائب الرئيس التنفيذي للجامعة، الدكتور عارف سلطان الحمادي، خلال مؤتمر صحافي أمس، أن العام الدراسي المقبل سيشهد بدء الدراسة في الكلية من خلال السنة التمهيدية، على أن يبدأ العام الدراسي الأول للكلية في العام الدراسي 2019 – 2020، مشيراً إلى أن الدراسة ستكون منحة مجانية للطلبة الذين ستنطبق عليهم شروط القبول، إضافة إلى حافز مالي يسدد شهرياً للطلبة المواطنين، مؤكداً أن باب التقديم للالتحاق بكلية الطب مفتوح حتى 31 يوليو الجاري. كما سيتم قبول دفعة إضافية في يناير 2019، لافتاً إلى أن التقديم وشروط الالتحاق متاحان على الموقع الرسمي للجامعة.

وقال الحمادي: «نجري حالياً مفاوضات لاختيار الشريك الأكاديمي المناسب في الولايات المتحدة، وستعمل المؤسسة الطبية الشريكة مع جامعة خليفة في تصميم وتنفيذ البرنامج الأكاديمي، إضافة إلى المساهمة في تعيين وتدريب الكادر الأكاديمي. ومن بين المؤسسات الأخرى التي قد تتوافر للطلبة فرصة العمل فيها من المستشفيات الرائدة في الدولة».

وأضاف أن كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة خليفة ستكون المكان المثالي للطلبة الذين لديهم شغف بإحداث تغيير في حياة الناس، ولعب دور حيوي وأساسي في توفير الرعاية ورفع مستويات صحة المجتمع، مشدداً على أن الكلية الجديدة ستعتبر تكملة لمنظومة قطاع الرعاية الطبية والصحية.

وأكد أنه وبهدف البدء في هذه العملية، «فإننا بصدد إطلاق برنامج تحضيري لكلية الطب سيبدأ في الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي 2018-2019، فيما سيحصل الطلبة بعد التخرج على برنامج إقامة مع المستشفى الشريك في الدولة والخارج. كما سيتم التنسيق مع شركة صحة لتوفير وظائف للخريجين في مستشفيات الدولة، فضلاً عن التنسيق مع شركائنا الجامعيين لتوفير فرص عمل لخريجي الكلية في مستشفيات عالمية خارج الدولة».

من جانبها، أفادت مديرة مركز جامعة خليفة للتكنولوجيا الحيوية وأستاذ مشارك في برنامج الهندسة الطبية الحيوية، الدكتورة حبيبة الصفار، بأنه «لاكتمال طلب التقديم إلى البرنامج يتوجب على الطالب إكمال اختبار القبول في كلية الطب (إم-كات)، حيث ستقدم جامعة خليفة برنامجاً تحضيرياً يتكون من فصلين دراسيين لأول دفعة من الطلبة بدءاً من سبتمبر المقبل، فيما سيضاف المقرر الأكاديمي مستقبلاً إلى مناهج العلوم والهندسة في الجامعة».

وأضافت: «أما بالنسبة لطلبة وخريجي جامعة خليفة ممن أكملوا درجة البكالوريوس في العلوم أو الهندسة، فهم مؤهلون للانضمام إلى برنامج الطب، إذ إنهم حصلوا على المعرفة اللازمة في التقنيات المتطورة، مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات، كما يمكن للحاصلين على بكالوريوس من أي من البرامج الأكاديمية من الجامعات المرموقة الأخرى التقديم إذا كانت طلباتهم مستوفية الشروط، حيث سيتم تقديم برامج منح للطلبة المقبولين وحوافز مادية إضافية للطلبة المواطنين».

فيما أشار مدير البرنامج التحضيري لكلية الطب وأستاذ الهندسة الطبية الحيوية في الجامعة، الدكتور غوان تاي، إلى أن اختبار (إم-كات) مصمم لاختبار قدرات الطلاب في الفيزياء والأحياء والرياضيات، ويضم أسئلة من خلال الحاسب الآلي، ويمكن التقدم للبرنامج عبر الموقع الإلكتروني للجامعة، مضيفاً أن البرنامج التمهيدي يتضمن 10 مساقات، منها الكيمياء الحيوية، والفيزياء، والرياضيات، والصحة وطب المجتمع. ولفت إلى أن المستندات المطلوبة للقبول في البرنامج التمهيدي: نسخة من شهادة البكالوريوس (يفضل أن تكون في تخصص العلوم أو التكنولوجيا أو الهندسة أو الرياضيات)، مع حد أدنى لمتوسط الدرجات GPA) 3.0)، وشهادة الأيلتس بمعدل 6.5، إضافة إلى بيان شخصي ونسخة من السيرة الذاتية، وخطابات دعم من متخصصين على أن يكون أحدهم عضو هيئة تدريس في الجامعة التي تخرج فيها الطالب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً