5 معتقدات خاطئة عن الوقاية من الشمس .. احذريها

5 معتقدات خاطئة عن الوقاية من الشمس .. احذريها

تشير الإحصائيات إلى أن الغالبية المطلقة من بنات حواء يلجأن عادةً إلى كريم الحماية من الشمس كخطوة أساسية للوقاية من أشعتها الضارة والخطيرة على البشرة نتيجة ما تتسبب فيه …

معتقدات خاطئة عن الوقاية من الشمس

تشير الإحصائيات إلى أن الغالبية المطلقة من بنات حواء يلجأن عادةً إلى كريم الحماية من الشمس كخطوة أساسية للوقاية من أشعتها الضارة والخطيرة على البشرة نتيجة ما تتسبب فيه من اسمرار، ومن بروز لعلامات الشيخوخة، إلى جانب العديد من المشكلات الأخرى المزعجة. ولإن يشكل ذلك خطوةً إيجابيةً للغاية، فإنه لا يمكن اعتباره كمؤشر على ضمان الحماية من تلك المخاطر التي قد تتسبب فيها الشمس، وذلك لأن الكثيرات لا يستخدمن الكريم الواقي بشكل اعتيادي بل مناسبتي، كأن يكون ذلك مثلا خلال أيام الصيف الحارة فقط، أو عند الجلوس على البحر، إلى غير ذلك. ربما تفعلين نفس الشيء أنت أيضا عزيزتي وترين أنك محمية في الكثير من الحالات من أضرار الشمس، نعلمك أن تفكيرك ذاك خال من الصحة وندعوك في الآن ذاته إلى إعادة النظر في الكثير من المعتقدات الخاطئة عن مواقف ترى فيها الكثيرات أنفسهن محميات من الأشعة فوق البنفسجية، وهي معتقدات نقدمها إليك في ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال حتى تأخذي حذرك منها في المستقبل. اكتشفي إذا كل ذلك معنا عزيزتي!

5 معتقدات خاطئة عن الوقاية من الشمس

alt

  • المعتقد الأول الخاطئ : الطقس الغائم يحمي من أشعة الشمس

على عكس ما يتصوره الغالبية المطلقة من الأشخاص، فإن الطقس البارد والمغيم لا يضمن لصاحبه ولو قليلا الوقاية من أشعة الشمس الضارة؛ حيث تشير الدراسات إلى أن 80% منها على الأقل قادرة على اختراق الغيوم، مما من شأنه أن يتسبب في العديد من المشكلات المزعجة بالنسبة إلى البشرة، فاحذري إذا من ذلك عزيزتي واحرصي على وضع كريم الحماية كلما قررت الظهور من المنزل، حتى وإن كان هناك سيل من الأمطار خارجا.

  • المعتقد الثاني الخاطئ : المكياج الذي يحتوي على عامل الوقاية كفيل بالحماية من أشعة الشمس

لعلك قد جربت الذهاب إلى أحد المحلات المختصة في بيع مستحضرات الزينة والتجميل ونصحتك العاملة هناك باقتناء منتجات ذات تركيبة غنية بعامل الوقاية SPF بعد أن تكون قد عددت لك مزايا وخصال هذا الأخير. ومجلة سيدات الامارات هي الأخرى تنصحك بشراء هذا النوع من المنتجات، إلا أنها تلفت انتباهك في الآن ذاته إلى ضرورة عدم التعويل عليها مطلقا في الحماية من أشعة الشمس، وذلك لأن مفعوله عادةً ما يكون غير قوي، كما أن فترة تأثيرها لا تدوم طويلا كما هو الحال بالنسبة إلى الكريم الواقي، فلا تنخدعي إذا أبدا عزيزتي!

  • المعتقد الثالث الخاطئ : استخدام السيارة بدل المشي من شأنه أن يحمي من أشعة الشمس

إذا كنت تعتقدين بأن استعمالك للسيارة بدل السير على الأقدام من شأنه أن يضمن لك الحماية من أضرار الشمس فأنت حتما مخطئة في ذلك عزيزتي؛ فلقد كشفت الدراسات على أن النوافذ الزجاجية قادرة على منع تسرب أشعة UVB، ولكنها عاجزة عن التصدي إلى أشعة UVA التي تخترق أعماق البشرة بكل سهولة لتدمر خلاياها، فاحذري إذا هذا الخطر عزيزتي واحرصي دائما على استخدام كريم الحماية حتى وإن كنت تجلسين على النافذة في غرفة بيتك.

  • المعتقد الرابع الخاطئ : العباة الطويلة كفيلة بالحماية من أشعة الشمس

نحن نعلم أن العباءة هي جزء من كيانك كامرأة خليجية تعشق الأناقة والتميز، وهي أيضا عنوان لأصالتك ولهويتك الإسلامية التي من الأكديد أنك تفتخرين بها على الدوام؛ فهذا النوع من الأردية عادةً ما يكون طويلا ويغطي في الآن ذاته كافة الجسد، سبب يجعل الكثيرات يؤمن بقدرة هذا الأخير على حمايتهن من أشعة الشمس الضارة، إلا أن هذا التفكير وللأسف هو تفكير خاطئ شأنه شأن بقية المعتقدات السابقة؛ فالعباءة كالبلور من شأنها أن تمنع فقط مرور أشعة UVB، بينما تسمح باختراق أشعة UVA الخطيرة، وهو ما من شأنه أن يسرع في شيخوخة البشرة وفي ترهلها، فلا تتردي إذا عزيزتي في تطبيق الكريم الواقي على كافة جلدتك قبل الخروج من المنزل.

  • المعتقد الخامس الخاطئ : أشعة الشمس لا تؤثر كثيرا على البشرة السمراء

هل أنت وكغالبية النساء الخليجيات من اللواتي يمتلكن بشرةً سمراء جميلةً؟ لا تخبريني بأنك مثل العديدات منهن تعتقدين بأن الشمس لا تؤثر على نوع بشرتك، لأن هذا التفكير هو تفكير عار تماما من الصحة؛ فأضرار الأشعة هي نفسها على البشرة البيضاء كما السمراء وغالبا ما تكون النتيجة ظهور مجموعة من الالتهابات والحروق، إلى جانب مجموعة أخرى من المشاكل المزعجة التي لا تحصى، ومن أجل ذلك ندعوك دائما إلى توخي الحذر وعدم إهمال استخدام الكريم الواقي.

كريم الوقاية من الشمس ضرورة حتمية بالنسبة إليك

alt

أعتقد أنه وبعد اكتشافك لحجم الأخطاء التي قد ترتكبها بعضهن في حق نفسها من دون قصد، أنك قد صرت واعيةً أكثر بمدى أهمية كريم الحماية من الشمس عزيزتي، كريم لا يقتصر تطبيقه في أوقات أو أماكن معينة فقط، بل يتوجب أن يكون ذلك على مدار السنة وخارج البيت وداخله أيضا (من أجل إيقاء البشرة من الأضرار التي من الممكن أن يتسبب فيها الضوء). وحتى يكون كل شيء كما تأملين وأكثر، نلفت انتباهك أيضا عزيزتي إلى أهمية أن يكون الكريم المستخدم مناسبا لنوع بشرتك، ومن أجل ذلك ننصحك بأن تتركي مسألة اختياره إلى طبيب الجلدي الخاص بك. أخيرا، تجدر الإشارة إلى أنه من الإلزامي بالنسبة إليك سيدتي أن تقومي بإعادة تطبيق الكريم بعد كل ساعتين، خاصةً إذا كنت تجلسين لفترة طويلة على حمام السباحة مثلا، أو أنك قد تعرضت إلى التعرق، إلى غير ذلك من الأمور التي من شأنها أن تقلص من مفعول الكريم ومن تأثيره على بشرتك.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً