«كهرباء دبي» تتبنى أفضل التقنيات الحديثة

«كهرباء دبي» تتبنى أفضل التقنيات الحديثة


عود الحزم

المصدر: القاهرة – البيان التاريخ: 04 يوليو 2018 قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إن الهيئة تعمل وفق الرؤية الطموحة لصاحب السمو…

قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إن الهيئة تعمل وفق الرؤية الطموحة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لاستشراف المستقبل وصناعته وتحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071، لتأمين مستقبل سعيد وحياة أفضل للأجيال المقبلة، ورفع مكانة الدولة لتكون أفضل دولة في العالم، ونموذجاً عالمياً للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر.

وأكد الطاير أن تبنّي الابتكار في استراتيجية الهيئة وخططها رفع إسهام محور الابتكار إلى 40% من إجمالي أولوياتها، وذلك عبر تبنّي أفضل التقنيات الحديثة من الثورة الصناعية الرابعة والتقنيات الإحلالية، كالذكاء الاصطناعي والطائرات الروبوتية وتخزين الطاقة وتقنية حماية البيانات «بلوك تشين» وإدارة البيانات الضخمة وغيرها.

جاء ذلك خلال عرض هيئة كهرباء ومياه دبي تجربتها في تبني منهج الابتكار والريادة واستشراف المستقبل والتخطيط له وصناعته في استدامة التميّز، ضمن فعاليات مؤتمر «مصر للتميز الحكومي 2018».

معايير

وشدد الطاير على أهمية برامج التميز الحكومي في تطبيق معايير التميز، وفي مقدمتها الابتكار، مستعرضاً استراتيجية الهيئة الخاصة بمحور الابتكار والمستقبل، التي وفرت إمكانية استدامة التميز من خلال مرونة الهيئة وقدرتها على تحديد الفرصة والاحتياجات وتحويلها إلى مبادرات استراتيجية، وإقرارها إطار عمل لتسهيل عمليات توليد الأفكار وتطبيقها ووضع الممكنات لها، فضلاً عن الاعتماد المكثف على البحوث والتطوير بما يخدم متعاملي الهيئة ويحقق التميز في الخدمات التي تقدمها.

وعدد العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي المحاور الأساسية التي حرصت الهيئة على تطبيق الابتكار فيها، وهي الأعمال الرئيسة، والمشاريع والطاقة النظيفة، والبحوث والتطوير، ومبادرات المدينة الذكية، وتنويع مصادر الدخل، والمجال الرقمي، ودعم المؤسسات التقنية الناشئة، والأمن الإلكتروني.

وأوضح الطاير أن الابتكار في الأعمال الرئيسة للهيئة أسهم في رفع كفاءة استهلاك الوقود في وحدات الإنتاج إلى نحو 90% ورفع القدرة الإنتاجية بمقدار 861 ميجاوات دون الحاجة لإنشاء وحدات إنتاجية جديدة، ما وفّر 1.5 مليار درهم وفراً رأسمالياً، إلى جانب الوفر التشغيلي والبيئي الكبير سنوياً.

الطاقة النظيفة

وحول الابتكار في المشاريع والطاقة النظيفة، وانسجاماً مع استراتيجية الطاقة النظيفة 2050 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتوفير 75% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050، لفت الطاير إلى أن الهيئة تعمل على استكمال مشاريع مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي ستبلغ طاقته الإنتاجية 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، كما تقوم بإنشاء مركز للابتكار في أحدث التقنيات المتعلقة بالطاقة الشمسية.

وفي مجال الابتكار في البحوث والتطوير، أوضح الطاير أن الهيئة تعمل على أربعة محاور رئيسة، هي الطاقة الشمسية، والتكامل مع الشبكات الذكية، والمياه، وكفاءة الطاقة، فضلاً عن إجراء بحوث واختبارات حول استخدام الروبوتات والطائرات المسيرة، وتصنيع قطع الغيار باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، وتقنيات تنظيف الألواح الكهروضوئية، وتحلية المياه باستخدام الطاقة الشمسية، لافتاً إلى استخدام نظام تقني متطور لتتبع الشمس لرفع كفاءة إنتاج الطاقة الشمسية.

المدن الذكية

أما في الابتكار في مبادرات المدن الذكية، فعدّد الطاير ثلاث مبادرات، هي مبادرة «شمس دبي» لتشجيع أصحاب المنازل والمباني على تركيب الألواح الكهروضوئية، ومبادرة «التطبيقات الذكية من خلال الشبكات والعدادات الذكية» باستثمارات تصل إلى 7 مليارات درهم، ومبادرة «الشاحن الأخضر للسيارات الكهربائية» لتركيب محطات شحن كهربائية في كل أنحاء إمارة دبي. وعن دور الابتكار في إسعاد المتعاملين، قال الطاير إن الهيئة حققت أعلى معدل على مستوى حكومة دبي بنسبة 93.1 بالمئة، وفازت بجائزة أفضل جهة حكومية في إسعاد المتعاملين عام 2017، وهي تعمل حالياً على 17 مبادرة لتطوير خدماتها في هذا المجال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً