قيادي فلسطيني: اقتطاع إسرائيل رواتب أهالي الأسرى “لصوصية حقيرة”

قيادي فلسطيني: اقتطاع إسرائيل رواتب أهالي الأسرى “لصوصية حقيرة”

وصف الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي اليوم الثلاثاء، قرار إسرائيل اقتطاع مبالغ موازية للمخصصات التي تحصل عليها أسر المعتقلين في سجونها، من أموال الضريبة الفلسطينية بـ “قرصنة…

 الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي (أرشيف)


وصف الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي اليوم الثلاثاء، قرار إسرائيل اقتطاع مبالغ موازية للمخصصات التي تحصل عليها أسر المعتقلين في سجونها، من أموال الضريبة الفلسطينية بـ “قرصنة ولصوصية حقيرة”.

وأقر الكنيست الاسرائيلي مساء أمس الإثنين قانوناً يسمح للحكومة بأن تقتطع من الرسوم الجمركية التي تجبيها للسلطة الفلسطينية مبالغ توازي المخصصات التي تصرفها لعائلات المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

وقال البرغوثي في بيان إن “قرار الكنيست سرقة ملايين الدولارات من أموال الضرائب الفلسطينية والتي يدفعها المواطنون الفلسطينيون من عرق جبينهم، بحجم يوازي مخصصات عائلات الأسرى، قرصنة لصوصية حقيرة، وعملية نهب عنصرية تؤكد أن إسرائيل خرقت كافة الاتفاقيات المعقودة مع السلطة الفلسطينية وأضافت إجحافاً إلى إجحافها”.

وتابع أن “إسرائيل تُريد اغتيال ضحاياها من الشهداء الفلسطينيين مرتين، مرة بقتلهم وأخرى بقتل عائلاتهم وأبنائهم”، داعياً إلى الرد عليها بإلغاء كافة الاتفاقيات معها بما في ذلك الوقف الفوري للتنسيق الأمني، والتوجه لشن أوسع حملة لفرض المقاطعة والعقوبات عليها.

وتجمع إسرائيل نحو 127 مليون دولار شهرياً من الرسوم الجمركية على البضائع التي تدخل السوق الفلسطينية عبر مرافئها، وقال معدو القانون الإسرائيلي إن “السلطة تدفع نحو 330 مليون دولار سنوياً إلى الأسرى وعائلاتهم، ما يوازي 7% من ميزانيتها”.

وتقول إسرائيل إن هذه المخصصات تشجع العنف علماً أن غالبية العائلات الفلسطينية تعتمد تماماً عليها بعد أن فقدت على الأقل أحد أبنائها أو معيلها الذي قتلته أو اعتقلته إسرائيل منذ احتلال الضفة الغربية والقدس الشرقية في 1967.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً