بعد حادثة الحوت الأزرق.. مختص: هذه حلول لمشاكل الألعاب الإلكترونية

بعد حادثة الحوت الأزرق.. مختص: هذه حلول لمشاكل الألعاب الإلكترونية

نشر في الإثنين، 2 يوليو 2018 0 علّق المستشار النفسي خالد بن محمد الشهري، على حادثة منتحر الحوت الأزرق، الذي راح ضحية لعبة إلكترونية قبل عدة أيام، مقترحاً ستة حلول للحد…

علّق المستشار النفسي خالد بن محمد الشهري، على حادثة منتحر الحوت الأزرق، الذي راح ضحية لعبة إلكترونية قبل عدة أيام، مقترحاً ستة حلول للحد من مشكلة الألعاب الإلكترونية بشكل عام على مستوى الأسرة.

وفي التفاصيل: قال “الشهري” في حديثه لـ”سبق”: “كلما كان الطفل أصغر كان تمييزه أقل وتقبله لما يُلقى إليه أكثر، بمعنى آخر أن قابليته للإيحاء تكون أكثر كلما كان أصغر، إضافةً إلى ذلك فإن مستوى إدراكه لمفاهيم ضبط السلوك والفرق بين الصواب والخطأ والنافع والضار تكون في أدنى مستوياتها.

وأضاف الشهري أنه ومن هنا تأتي خطورة الألعاب الإلكترونية؛ حيث تسيطر على جميع حواسه بشكل مشوق؛ مما لا يجد مثله في غيرها، كما أنها تتعمد استثارته نفسيًّا وبشكل احترافي، وفي نفس الوقت تقدم له نمذجة سلوكية من خلال الشخصيات التي تقدمها له في خلط بين الواقع والخيال وبين الاستثارة والإشباع الذي تعطيه إياه من خلال اجتياز بعض المراحل.

وتابع: هنا نقترح حلولًا بشكل مبسط دون دخول في التفاصيل؛ بعض الخطوات التي تحد من المشكلة على مستوى الأسرة والوالدين، ومنها: تقليل وقت استخدام الأجهزة الإلكترونية مثل الحاسب الآلي والجوال؛ فكلما قل سن الطفل يمنع تمامًا دون 3 سنوات، ثم نصف ساعة بعد ذلك حتى 7 سنوات، ثم ساعة حتى عشر سنوات، ثم ساعتين بعد ذلك حتى 15 سنة.

وواصل: إلى جانب أنه ينبغي عند استخدام الأطفال الأجهزة لا بد من مصاحبتهم؛ لمعرفة ما يتابعون وتذكيرهم باستمرار وبلطف بأهمية انتقاء ما يشاهدونه ويتابعونه، ولا بد من دفعهم للألعاب الحركية دون أجهزة وتصميم نشاطات مناسبة لهم، ويأتي المقترح الرابع المتمثل في الجلوس معهم بشكل مستمر والحديث معهم لتكوين علاقة تساعدهم على بناء مشاعرهم بشكل سوي، وكذلك توفير أنشطة مفيدة لهم مثل الرسم والقراءة تساعدهم في التعبير عن أنفسهم وبناء أفكارهم، وأخيراً اختيار ألعاب إلكترونية مناسبة ينصح بها الخبراء التقنيون المهتمون بهذا المجال.

واختتم الشهري تصريحه قائلاً: “كل ذلك وغيره لا بد أن يتم في جو أسري ودي متآلف، وينبغي للوالدين أن يكونا قدوة في ذلك، وكلما صبر الوالدان على ذلك كلما كان الخطر أبعد عن أطفالهم، فيجب أن تصحح الأسرة نظرتها إلى نفسها وإلى طريقة حياتها، وليعلم الكبار أن الأطفال وما يحدث لهم هو مجرد نتيجة لسلوك الكبار. وكان والد الطفل المنتحر بالحوت الأزرق روى المأساة محملاً إحدى الألعاب الإلكترونية السبب وراء انتحار ابنه البالغ من العمر 12 عاماً في منطقة عسير، قبل عدة أيام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً