إيران: استمرار التظاهرات بسبب تلوث المياه والمحتجون يهتفون “الموت لخامنئي”

إيران: استمرار التظاهرات بسبب تلوث المياه والمحتجون يهتفون “الموت لخامنئي”

اشتبك متظاهرون مع قوات الأمن في جنوب غرب إيران مساء أمس الأحد، بعد يوم من إصابة عدة محتجين في مواجهات ليلية اندلعت تنديداً بتلوث المياه، وفق ما ذكرت…

تظاهرات ضد النظام في إيران (الرياض)


اشتبك متظاهرون مع قوات الأمن في جنوب غرب إيران مساء أمس الأحد، بعد يوم من إصابة عدة محتجين في مواجهات ليلية اندلعت تنديداً بتلوث المياه، وفق ما ذكرت وسائل إعلام ايرانية رسمية.

وتظاهر عدد من الشبان في خورمشهر، حيث كانت هناك مواجهة بينهم وبين قوات الشرطة الإيرانية، والتي كانت تطلق النار على المتظاهرين حتى ليلة أمس، حيث قام الشبان برشق الحجارة.

وردد الشباب في هذه المدينة شعار “الموت لخامنئي وروحاني”، وردت قوات الأمن ومكافحة المتظاهرين، بالغاز المسيل للدموع، حسبما أفادت تقارير صحافية.

وتعيش المدينة الإيرانية حالياً صدامات بين المتظاهرين وضباط أمن مسلحين بأسلحة نارية.

وتأتي الاحتجاجات في خورمشهر جنوب غرب طهران، في وقت يشكو فيه سكان المدينة التي تسكنها أغلبية عربية قرب الحدود مع العراق من المياه المالحة الموحلة التي تخرج من صنابيرها وسط جفاف استمر لسنوات.

واندلعت التظاهرات الأخيرة في عبادان المجاورة لخرمشهر حيث أصيب 11 شخصاً السبت الماضي عندما فتح مسلح مجهول النار على تظاهرة، وفق ما أفاد مسؤولون.

وذكرت وكالة الانباء الرسمية “ارنا” عدد الذين شاركوا في التظاهرات لكنها قالت “إن قوات الأمن فرقت حشداً” ذكرت أنه كان بصدد”الإخلال بالامن العام”.

وأضافت أن المتظاهرين كانوا يحتجون على نوعية المياه السيئة في مدينتي خرمشهر وعبادان حيث “أصبحت غير صالحة للشرب بسبب ارتفاع درجة ملوحتها”.

وحسب الوكالة أشعل المحتجون “النيران في حاويات القمامة وسيارة”.

ولم تتحدث الوكالة عن إصابات جديدة لكنها أشارت إلى أن تلوث المياه في المدينتين في محافظة خوزستان، أشعل عدة تظاهرات في الأيام الأربعة الأخيرة.

وشهدت المحافظة دماراً واسعاً جراء حرب الأعوام الثمانية بين ايران والعراق في الثمانينات، وتُعاني تلوثاً وجفافاً مزمنين.

ويشكل العرب غالبية سكان المحافظة الذين يشتكون من التمييز ضدهم على يد السلطات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً