افتتاح خور أم القيوين أمام حركة الصيادين المواطنين

افتتاح خور أم القيوين أمام حركة الصيادين المواطنين

المصدر: Ⅶأم القيوين ـ عصام الدين عوض التاريخ: 02 يوليو 2018 افتتح ظهر أمس خور أم القيوين أمام حركة الصيادين المواطنين بعد إغلاق دام 4 أشهر، وذلك بهدف تكاثر الأسماك…

افتتح ظهر أمس خور أم القيوين أمام حركة الصيادين المواطنين بعد إغلاق دام 4 أشهر، وذلك بهدف تكاثر الأسماك بمختلف أنواعها وأشكالها من البياح والصافي والخباط والشعم، وذلك بحسب منصور بن سلطان الخرجي رئيس لجنة تنظيم الصيد في أم القيوين، والذي أكد أن إغلاق الخور طوال الـ4 شهور الماضية لم يؤثر في سوق السمك بالإمارة، علماً بأنه يعد الممول الرئيس له، لأن هناك خيارات عديدة للصيادين من أجل القيام بعملية الصيد داخل البحر عن طريق استخدام الشباك من 3 أميال وما فوق أو عن طريق الصيد بالخيط والقراقير، لافتا إلى أنه من المتوقع أن تتزايد اعداد الأسماك بنسبة 90 %، كما أن الإغلاق أسهم في الحد من الصيد الجائر للأسماك الصغيرة، بالإضافة إلى أنه يصب في مصلحة الصياد من الناحية الربحية بعد تكاثرها، حيث يشتهر الخور بالأسماك المحلية التي تنمو وتتكاثر، كما أن صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين وجه بضرورة منع دخول قوارب النزهة والدراجات المائية لخور الإمارة خلال فترة السماح بالصيد، والتي تبدأ من الأول من يوليو المقبل وحتى نهاية فبراير المقبل .

آلية جديدة

من جهته أكد جاسم حميد غانم رئيس جمعية الصيادين بأم القيوين أن هناك آلية تعاون جديدة بين الجمعية ولجنة تنظيم الصيد وبلدية أم القيوين ونقطة أمن الخور من أجل التنسيق لفتح الخور، وذلك من خلال إصدار البطاقات والتصاريح للصيادين، كما أن ادارة بلدية أم القيوين سوف تخصص موظفين لمتابعة الصيادين ومعاونتهم وإرشادهم وتذكيرهم بعدم الصيد الجائر، كما تم فتح باب التسجيل لـ250 صياداً لمنحهم رخص الصيد للمزاولة بعد افتتاح الخور من الثالثة ظهرا إلى السادسة صباحا، حيث يسمح لهم الصيد بالشباك والقراقير، مبينا أن هناك تعاوناً بين 4 جهات من أجل تنظيم حركة الصيد في الخور .

100% طازجة

وأوضح أن افتتاح الخور سوف يؤدي إلى انخفاض الأسعار، خصوصاً أسعار الصافي، والبياح، والشعم والشعري وخلافها من الأسماك المتوافرة في الخور والتي تباع طازجة بنسبة 100% الأمر الذي جعل سوق أم القيوين للأسماك قبلة للزبائن من مختلف الإمارات المجاورة .

استمرارية

وقال رئيس جمعية الصيادين بأم القيوين إن بعد إغلاق الخور لا تتوقف عملية الصيد بل هناك بدائل أخرى متاحة للصيادين داخل البحر الأمر الذي يؤدي إلى توافر الأسماك في أم القيوين على مدار العام، كما أن الجمعية تدعم الصيادين وتوفر لهم احتياجاتهم ومتابعة أمورهم، وأن منع صيد الأسماك في فترة وضع البيض يعتبر في غاية الأهمية لإتاحة الفرصة للأسماك البالغة أو الناضجة بوضع بيوضها في موسم التكاثر من أجل زيادة الأسماك داخل الخور.

100

أكد غانم علي سعيد مدير إدارة الصحة العامة والبيئة ببلدية أم القيوين أن البلدية سوف تشرف على مراقبة الخور من خلال الدوريات التي سيتم إطلاقها قريباً بالتعاون مع شرطة ميناء أم القيوين وجمعية الصيادين بهدف الحد من المخالفات والحفاظ على البيئة من التلوث، حيث تم تخصيص 6 من الموظفين، مناشداً الصيادين المواطنين كافة بضرورة التقيد باللوائح.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً