«أبوبكر» مصاب بجلطة دماغية.. واستبدل شرايين القلب

«أبوبكر» مصاب بجلطة دماغية.. واستبدل شرايين القلب


عود الحزم

يعجز عن سداد 87 ألف درهم كلفة علاجه المريض خضع للعلاج في مستشفى القاسمي. أرشيفية يعجز (أبوبكر – يمني ـ 60 عاماً)، عن سداد 87 ألف درهم من فاتورة علاج من …

يعجز عن سداد 87 ألف درهم كلفة علاجه

يعجز (أبوبكر – يمني ـ 60 عاماً)، عن سداد 87 ألف درهم من فاتورة علاج من إصابة بجلطة دماغية، بعد خضوعه لجراحة تبديل الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب في مستشفى القاسمي بالشارقة.

(أبوبكر) مازال يرقد في المستشفى، كان يعاني انسداداً في الشرايين التاجية، وخضع للعملية لإنقاذ حياته من الموت، وقد بلغت كلفتها 30 ألف درهم، وأصيب عقب ذلك بجلطة في الدماغ استدعت إقامته فالمستشفى، وبلغت كلفة الإقامة 87 ألف درهم، والكلفة الإجمالية للعلاج 117 ألف درهم، وتكفلن «الهلال الأحمر الإماراتي» بـ30 ألف درهم منها، فيما يعجز عن سداد المبلغ المتبقي بسبب ظروفه المالية الصعبة، وينتظر من يمد له يد العون لسداد الفاتورة.

وأشارت التقارير الطبية الصادرة عن مستشفى القاسمي بالشارقة، التي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، إلى أن المريض دخل إلى قسم جراحة القلب المفتوح مصاباً بانسداد الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب، وأجريت له جراحة لاستبدالها، وحالياً يعاني جلطة دماغية بعد إجراء العملية، أدت إلى إصابته بشلل نصفي، ما تسبب في طول فترة إقامته بالمستشفى.

وروى أخو (أبوبكر) قصة معاناته مع المرض قائلاً: «منذ شهرين عندما كان أخي يتناول الطعام مع أسرته أغمي عليه فجأة، فتم الاتصال بالإسعاف، وتم نقله إلى مستشفى الكويتي، كونه أقرب مستشفى للسكن، حيث تم إدخاله إلى قسم الطوارئ فاقداً للوعي، وخضع للفحوص والتحاليل اللازمة، ثم مكث في قسم العناية المركزة أسبوعاً كاملاً، وبعد تحسن حالته إلى حد ما، ظهرت نتائج الفحوص وتبين أن لديه مشكلات في القلب، ولابد من تحويله إلى مستشفى القاسمي، لإجراء عملية جراحية له».

وتابع «نقلناه على الفور إلى المستشفى، ودخل إلى قسم جراحة القلب المفتوح، حيث أجريت له فحوص جديدة بينت أنه يعاني انسداداً في الشرايين التاجية، ولابد من إجراء عملية تبديل للشرايين».

وأضاف «بعد إجراء العملية مكث ثلاثة أيام في قسم العناية المركزة، وبعد ذلك أصيب بجلطة في الدماغ، ما ترتب عليه البقاء في قسم العناية المركزة، ومازال يمكث فيه حتي الآن، وبلغت كلفة علاجه وإقامته في المستشفى 117 ألف درهم، دفعت منها «الهلال الأحمر الإماراتي» 30 ألف درهم، وتبقى علينا 87 ألفاً».

وأكمل «وضعنا المالي صعب للغاية، ولا نستطيع تدبير ولو جزءاً بسيطاً من كلفة علاج أخي الذي مازال يرقد في المستشفى، وهو يعمل في إحدى الجهات الحكومية براتب 7000 درهم، وهو المعيل الوحيد لأسرته المكونة من ستة أفراد، وراتبه يلبي بالكاد متطلبات الحياة اليومية».

وناشد أخو المريض أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتهم في توفير كلفة العلاج.

المريض كان مصاباً بانسداد الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً