#نعم_أتغير.. لاستمرار تحقيق التوازن الغذائي في رمضان لا تهمل تلك النصائح

#نعم_أتغير.. لاستمرار تحقيق التوازن الغذائي في رمضان لا تهمل تلك النصائح


عود الحزم

#نعم_أتغير..لاستمرار تحقيق التوازن الغذائي في رمضان لا تهمل تلك النصائح التمر أولاً : من الطبيعي بعد الامتناع عن الشراب والطعام لساعات طويلة وفي أجواء حارة …

alt

#نعم_أتغير..لاستمرار تحقيق التوازن الغذائي في رمضان لا تهمل تلك النصائح

alt

التمر أولاً : من الطبيعي بعد الامتناع عن الشراب والطعام لساعات طويلة وفي أجواء حارة أن تكون المياه والعصائر هي أولى الخيارات التي يتجه إليها الصائمين خلال وقت الإفطار بسبب الجفاف الذي يعاني منه الجسم ولكن على الجانب الطبي يفضل دائماً كسر الصيام على التمر الغني بالمغنيسيوم والبوتاسيوم أولاً قبل المياه والسوائل لأنه وبجانب احتوائه على السكريات التي تعتبر مصدر هام للطاقة بعد الصيام لساعات طويلة يعتبر أداة ممهدة لتنظيم حركة الأمعاء والهضم قبل البدء في تناول المشروبات والأطعمة بسبب احتوائه على نسبة عالية من الألياف كما أنه.

alt

الترطيب : طالما يتعلق الأمر بالصيام فإن التشديد على أهمية التزود بأكبر مقدار ممكن من المياه بعد فترة الإفطار من أهم الأمور التي تقي الصائمين من الشعور بالعطش وتمنع تعرض الجسم للجفاف بسبب نقص السوائل وتساهم في إتمام العمليات الحيوية للجسم بشكل طبيعي دون مشاكل .

alt

تجنب العطش : بعد تناول ما لذ وطاب الأطعمة والأغذية الشهيرة خلال أولى أيام شهر رمضان يجب أن تعود السيطرة على العطش مرة أخرى إلى الصائم وذلك من خلال الابتعاد عن الأطعمة المعلبة أو المصنعة والمكسرات المملحة والمخللات والأطعمة الحارة واستهلاك نسبة أكبر من الفواكه والخضروات مثل البطيخ والخيار والكيوي والموز لأنها تساعد على التقليل من الرغبة في شرب المياه أثناء فترة الصيام .

alt

لا تتعجل : التوجه بسرعة إلى تناول الطعام خلال وجبة الإفطار الرئيسية من الأمور التي يجب أن يتم التخلي عنها خصوصاً بعد توالي فترات أيام الصيام المتتابعة واعتياد الجسم على الامتناع عن تناول الأطعمة والمشروبات لعدد كبير من الساعات . لذلك في حالة الشعور بتعب أو أوجاع دائمة في المعدة واستمرار المعاناة من اضطرابات الهضم منذ بداية شهر رمضان فإن الوقت قد حان لإجراء بعد التعديلات على الطريقة الإفطار وذلك عن طريق البدء بتناول التمر ثم الحساء الدافئ الذي يريح المعدة ويساعد الجهاز الهضمي على التعامل بكفاءة في هضم الطعام الذي تحتوي عليه وجبة الإفطار الأساسية .

alt

العودة إلى الأساسيات : والمقصود بتلك العبارة هو العودة مجدداً إلى تناول الوجبات الغذائية المتوازنة صحياً والتي تحتوي على البروتينات والخضروات والفواكه والدهون الصحية بعد انتهاء الأيام الأولى من شهر رمضان والتي يكثر فيها تناول الأطعمة الدسمة .

alt

خيارات الطعام الصحي : استبدال الخيارات الدسمة والضارة في ما تبقى من أيام رمضان بالبدائل الصحية مثل الحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون وصدر الدجاج والفواكه البيض ومنتجات الألبان بالإضافة إلى البقوليات أهم الخطوات التي تساعدك في التخلص من الوزن الزائد الذي تم اكتسابه خلال الأيام الأولى من شهر رمضان وإعادة التوازن إلى عملية الهضم وضمان إمداد الجسم بالعناصر الغذائية الصحية التي يفتقدها الكثيرين خلال شهر رمضان .

alt

بعد 180دقيقة ! : في حالة الشعور بالرغبة في تناول الحلوى فمن الأفضل دائماً هو الابتعاد عن أكلها مباشرة بعد الإفطار حتى لا تؤدي إلى الانتفاخ وتأخر عملية الهضم واختلال نسبة الجلكوز في الدم وهو ما سيرفع الرغبة بتناول المزيد من تلك السكريات . ومن الأفضل دائماً أن تتم تناول الحلوى الرمضانية بعد الإفطار بـ 3 ساعات على الأقل حتى يتم تجنب أي تأثيرات صحية سيئة على عملية الهضم .

alt

3 وجبات : في الأيام المتبقية من شهر رمضان يجب أن تتم إعادة عملية تهيئة الجسم على النظام الغذائي التقليدي والذي يتضمن 3 وجبات رئيسية لذلك يجب أن تحتوي الفترة الزمنية بعد الإفطار على 3 وجبات وهي وجبة الإفطار التي من الأفضل أن تحرص على تقسيم الصحن خلالها إلى عدة أقسام بحيث يتم تخصيص ربع للكاربوهيدرات المعقدة وربع للبروتينات ونصف للخضراوات لضمان الحصول على وجبة صحية متوازنة. وقبل وجبة السحور سوف يكون من الرائح تناول ثمار الفواكه الطازجة وكمية قليلة من المكسرات النيئة الغير مملحة ثم يتم ختم اليوم بوجبة من السحور تحتوي على البروتينات والمياه والكاربوهيدات الصحية.

alt

القهوة : الاستمرار في التقليل من معدلات الكافيين من أهم الأمور التي يجب المحافظة عليها في شهر رمضان وذلك لضمان تجنب اضطرابات النوم والأرق والمشاكل الهضمية التي تتزايد حدتها عند الإسراف في تناول الكافيين بعد ساعات طويلة من الصيام .

alt

ممارسة التمارين الرياضية : أهم الخطوات التي تساعد في الحفاظ على الوزن والتخلص من الدهون الزائدة والخروج من شهر رمضان بأفضل شكل وصحة ممكنة دون المعاناة من تقلص الكتلة العضلية وازدياد نسبة الدهون داخل الجسم بشكل واضح ومقلق .

مع بدايات شهر رمضان وتغير العادات الغذائية وأنواع الأطعمة والمشروبات بالنسبة للصائمين يعاني الكثيرين من اختلال في التوازن الغذائي الذي يفقدهم السيطرة والتحكم في عاداتهم الغذائية بشكل يجعل فترات الصيام المتبقية من شهر رمضان أكثر صعوبة .

#نعم_أتغير.. أهم النصائح الطبية لمرضى الكلى في رمضان

فمع ارتكاب العديد من الاخطاء الغذائية بجانب النمط الحياتي الغير صحي في الأيام الأولى من الشهر الفضيل تبدأ بعض علامات الإرهاق وسوء التغذية تظهر على الجسم مثل استمرار حالات الإرهاق والصداع واكتساب المزيد من الدهون داخل الجسم .

«الرجل» أطلقت حملة موسعة في شهر رمضان من خلال هاشتاج «#نعم_أتغير»، وذلك في دعوة من المجلة لتشجيع الجميع على الانطلاق صوب الأفضل، وتحاول من خلال الموضوعات التى تقدمها أن ندفع الأفراد نحو خطوة على طريق الأفضل، سواء لتحقيق طموحاتهم، أو إسعاد الآخرين ومعاونتهم لإتخاذ خطوات على الطريق نفسه.

ومن أجل العودة مجدداً إلى الاتجاه الصحيح صحياً وغذائياً بعد الارتباك الذي تشهده الفترة الأولى من شهر رمضان الكريم سوف يحتوي التقرير التالي على أهم النصائح الغذائية والحياتية من أجل إعادة الاتزان مرة أخرى إلى الجسم والعقل على الجانب الصحي والغذائي لجعل ما تبقى من أيام الصيام أسهل .

1- التمر أولاً

alt

من الطبيعي بعد الامتناع عن الشراب والطعام لساعات طويلة وفي أجواء حارة أن تكون المياه والعصائر هي أولى الخيارات التي يتجه إليها الصائمين خلال وقت الإفطار بسبب الجفاف الذي يعاني منه الجسم ولكن على الجانب الطبي يفضل دائماً كسر الصيام على التمر الغني بالمغنيسيوم والبوتاسيوم أولاً قبل المياه والسوائل لأنه وبجانب احتوائه على السكريات التي تعتبر مصدر هام للطاقة بعد الصيام لساعات طويلة يعتبر أداة ممهدة لتنظيم حركة الأمعاء والهضم قبل البدء في تناول المشروبات والأطعمة بسبب احتوائه على نسبة عالية من الألياف كما أنه.

2- الترطيب

طالما يتعلق الأمر بالصيام فإن التشديد على أهمية التزود بأكبر مقدار ممكن من المياه بعد فترة الإفطار من أهم الأمور التي تقي الصائمين من الشعور بالعطش وتمنع تعرض الجسم للجفاف بسبب نقص السوائل وتساهم في إتمام العمليات الحيوية للجسم بشكل طبيعي دون مشاكل .

3- تجنب العطش

alt

بعد تناول ما لذ وطاب الأطعمة والأغذية الشهيرة خلال أولى أيام شهر رمضان يجب أن تعود السيطرة على العطش مرة أخرى إلى الصائم وذلك من خلال الابتعاد عن الأطعمة المعلبة أو المصنعة والمكسرات المملحة والمخللات والأطعمة الحارة واستهلاك نسبة أكبر من الفواكه والخضروات مثل البطيخ والخيار والكيوي والموز لأنها تساعد على التقليل من الرغبة في شرب المياه أثناء فترة الصيام .

4- لا تتعجل

التوجه بسرعة إلى تناول الطعام خلال وجبة الإفطار الرئيسية من الأمور التي يجب أن يتم التخلي عنها خصوصاً بعد توالي فترات أيام الصيام المتتابعة واعتياد الجسم على الامتناع عن تناول الأطعمة والمشروبات لعدد كبير من الساعات .

لذلك في حالة الشعور بتعب أو أوجاع دائمة في المعدة واستمرار المعاناة من اضطرابات الهضم منذ بداية شهر رمضان فإن الوقت قد حان لإجراء بعد التعديلات على الطريقة الإفطار وذلك عن طريق البدء بتناول التمر ثم الحساء الدافئ الذي يريح المعدة ويساعد الجهاز الهضمي على التعامل بكفاءة في هضم الطعام الذي تحتوي عليه وجبة الإفطار الأساسية .

تدخين الشيشة في رمضان يرفع احتمالات تجلط الدم

5- العودة إلى الأساسيات

alt

والمقصود بتلك العبارة هو العودة مجدداً إلى تناول الوجبات الغذائية المتوازنة صحياً والتي تحتوي على البروتينات والخضروات والفواكه والدهون الصحية بعد انتهاء الأيام الأولى من شهر رمضان والتي يكثر فيها تناول الأطعمة الدسمة .

6- خيارات الطعام الصحي

استبدال الخيارات الدسمة والضارة في ما تبقى من أيام رمضان بالبدائل الصحية مثل الحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون وصدر الدجاج والفواكه البيض ومنتجات الألبان بالإضافة إلى البقوليات أهم الخطوات التي تساعدك في التخلص من الوزن الزائد الذي تم اكتسابه خلال الأيام الأولى من شهر رمضان وإعادة التوازن إلى عملية الهضم وضمان إمداد الجسم بالعناصر الغذائية الصحية التي يفتقدها الكثيرين خلال شهر رمضان .

7- بعد 180دقيقة !

alt

في حالة الشعور بالرغبة في تناول الحلوى فمن الأفضل دائماً هو الابتعاد عن أكلها مباشرة بعد الإفطار حتى لا تؤدي إلى الانتفاخ وتأخر عملية الهضم واختلال نسبة الجلكوز في الدم وهو ما سيرفع الرغبة بتناول المزيد من تلك السكريات .

ومن الأفضل دائماً أن تتم تناول الحلوى الرمضانية بعد الإفطار بـ 3 ساعات على الأقل حتى يتم تجنب أي تأثيرات صحية سيئة على عملية الهضم .

8- 3 وجبات

في الأيام المتبقية من شهر رمضان يجب أن تتم إعادة عملية تهيئة الجسم على النظام الغذائي التقليدي والذي يتضمن 3 وجبات رئيسية لذلك يجب أن تحتوي الفترة الزمنية بعد الإفطار على 3 وجبات وهي وجبة الإفطار التي من الأفضل أن تحرص على تقسيم الصحن خلالها إلى عدة أقسام بحيث يتم تخصيص ربع للكاربوهيدرات المعقدة وربع للبروتينات ونصف للخضراوات لضمان الحصول على وجبة صحية متوازنة.

وقبل وجبة السحور سوف يكون من الرائح تناول ثمار الفواكه الطازجة وكمية قليلة من المكسرات النيئة الغير مملحة ثم يتم ختم اليوم بوجبة من السحور تحتوي على البروتينات والمياه والكاربوهيدات الصحية.

9- القهوة

alt

الاستمرار في التقليل من معدلات الكافيين من أهم الأمور التي يجب المحافظة عليها في شهر رمضان وذلك لضمان تجنب اضطرابات النوم والأرق والمشاكل الهضمية التي تتزايد حدتها عند الإسراف في تناول الكافيين بعد ساعات طويلة من الصيام .

نفسيا وجسديا.. لماذا يعد الصيام مفيد للإنسان !

10- ممارسة التمارين الرياضية

أهم الخطوات التي تساعد في الحفاظ على الوزن والتخلص من الدهون الزائدة والخروج من شهر رمضان بأفضل شكل وصحة ممكنة دون المعاناة من تقلص الكتلة العضلية وازدياد نسبة الدهون داخل الجسم بشكل واضح ومقلق .

– المصدر

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً