نظرة أخرى حول الشباب الدائم

نظرة أخرى حول الشباب الدائم


عود الحزم

تراود السيدات عديد الهواجس حول التقدم في السن والتجاعيد، وأفول أيام الشباب السعيدة، حيث تقضي نواميس الكون بالتقدم في العمر وانقضاء لحضات مقتبل العمر والدخول في …

alt

تراود السيدات عديد الهواجس حول التقدم في السن والتجاعيد، وأفول أيام الشباب السعيدة، حيث تقضي نواميس الكون بالتقدم في العمر وانقضاء لحضات مقتبل العمر والدخول في مراحل الكهولة والشيخوخة، لكن هذا لا يعني نهاية سن الشباب بالنسبة لك، فهو ليس حالة جسدية أو صحية بعينها بل هو مجموعة من الأفكار والنطاقات الفكرية الساحرة التي تستطيعين الاستمتاع بها في كل لحضة من عمرك، فكم يعترضك من كهل بروح شابة عازمة، وكم يعترضنا من شاب بروح طفولية عابثة. لذلك نقدم لك اليوم إكسير الحياة متمثلا في 3 محاور أساسية تجعلك شابة على الدوام:

  • أحبي الرياضة

هناك فرق شاسع بين ممارسة الرياضة، وحب الرياضة، وإذا كنت تبغضين الإجهاد الناجم عن ممارستها ننصحك بمتابعة القنوات التي تعرض بعض الأنشطة الرياضية لتحفزك، واجتنبي قدر الإمكان ممارستها عن مضض، أحبي الرياضة وأحبي النشاط والحيوية، وسوف تجدين نفسك تفتكين من وقت بعض الدقائق يوميا لممارستها، وستكون كافية جدا لتتمتعي بجسد شاب على الدوام.

  • اقرئي

القراءة تجعلك تفتحين نوافذ جديدة كل يوم على العالم الخارجي، اتركي جهاز التلفاز واختاري في كل مرة كتيبا أو رواية واستمتعي بمتابعة أدق تفاصيلها، وليس المهم أن تنتهي من الكتاب بقدر ماهو مهم أن تكتسبي أفكار جديدة تنعش روحك وفكرك، لتكون نظرتك للحياة حديثة وزاخرة على الدوام.

  • واضبي على آداء صلواتك

تمثل الصلاة عماد الدين ومفتاح السعادة في الدنيا والآخرة، فلا تتهاوني بها، واعلمي أنها تفتح لك عوالم أخرى كلما زاد خشوعك وزاد قربك من الله.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً