هذه الأطعمة تسهل الولادة الطبيعية .. لا تفوتي معرفتها!

هذه الأطعمة تسهل الولادة الطبيعية .. لا تفوتي معرفتها!


عود الحزم

تماما كما هو الحال بالنسبة إلى الحمل، فإن للولادة تأثيرات عديدة على جسم المرأة عادةً ما يتطلب التخلص منها فترةً زمنيةً محددةً حتى يستعيد الجسم توازنه الطبيعي وتعود الهرمونات إلى…

هذه الأطعمة تسهل الولادة الطبيعية

تماما كما هو الحال بالنسبة إلى الحمل، فإن للولادة تأثيرات عديدة على جسم المرأة عادةً ما يتطلب التخلص منها فترةً زمنيةً محددةً حتى يستعيد الجسم توازنه الطبيعي وتعود الهرمونات إلى نظام عملها الاعتيادي. ولإن تسجل تلك التأثيرات حضورها الدائم، فإن علاماتها وعوارضها قد تختلف باختلاف نوعية الولادة، أي بحسب إن تمت بشكل طبيعي أو على إثر القيام بإحدى العمليات القيصرية. ولا يلجأ الأطباء عادةً إلى الحل الثاني إلا في الحالات الطارئة التي تستوجب تدخلا جراحيا، أما دونا عن ذلك، فالولادة الطبيعية دائما ما تكون أكثر أمانا بالنسبة إلى الوالدة وجنينها على حد السواء، كما أنها تساعد الأم على استرداد عافيتها بسرعة أكبر. ولعل موعد وضعك قد بات قريبا عزيزتي، وطمأنك طبيبك بولادة طبيعية، فهل أنت مستعدة جيدا لذلك، أم أن مخاوفك تزيد يوميا نتيجة ما تسمعينه عن آلام المخاض وتعسرت الولادة؟ لا تقلقي كثيرا هكذا سيدتي، فالأمر ليس بالصعوبة التي قد تتخيلينها، خاصةً إذا ما ساعدت نفسك ببعض الأطعمة المعروف قدرتها على تيسير هذا أنوع من الولادات، أطعمة نمدك بقائمة أبرزها في ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال، فتابعي معنا إذا واكتشفي كل ما يهمك حول هذا الموضوع.

5 أطعمة تسهل عملية الولادة بشكل طبيعي

1. التمر أو الرطب

alt

يعتبر التمر واحدا من أفضل الأطعمة التي تساعد على عملية تسهيل الولادة الطبيعية، وذلك بفضل ما يحتويه من عناصر محفزة لنشاط الرحم وفعالة في تهيئة الجسم لهذه العملية؛ فالسكريات الموجودة فيه عادةً ما تمد المرأة الحامل بالطاقة اللازمة للقيام بالمجهود المطلوب منها عند الولادة. وليس هذا كل شيء، إذ كشفت الدراسات بأن التمر يعمل أيضا على ارتخاء عضلات الحوض وعلى مساعدة الرحم على قذف الجنين، إلى جانب المساهمة في ترطيب الجسم، وهو ما من شأنه أن يزيد من انقباضات الرحم، ويسهل بالتالي عملية الولادة الطبيعية. احرصي إذا سيدتي على تناول حبات قليلة من التمر أو الرطب بشكل يومي، وذلك بدايةً من الشهر التاسع.

2. العسل

alt

لطالما كان العسل واحدا من أكثر الأطعمة المنصوح بتناولها للمرأة الحامل، وذلك بفضل ما يتسم به من فاعلية عالية في علاج العديد من المشكلات الصحية التي قد تتعرض لها هذه الأخيرة طوال الأشهر التسع من حملها. ولعل الأمثلة عن تلك العلاجات لعديدة، أما عن قائمة أبرزها فلا يمكن أن تخلو من قيمة هذا العنصر في تسهيل عملية الولادة الطبيعية والتخفيف كثيرا من حدة آلام وتقلصات المخاض، وذلك بفضل ما يحتويه من كميات هامة من مكون الجلوكوز المعروف بقدرته العالية على شحن الجسم بالكثير من الطاقة وتمكينه من تحمل الأوجاع بشكل أكبر. وكما هو الحال بالنسبة إلى التمر، يساعد العسل أيضا على ترطيب جسم الحامل وعلى تليين عضلات رحمها ، كما يعمل على تحفيزها على تقوية الطلق وتسريع الولادة، فلا تترددي إذا سيدتي في تناول ملعقة كبيرة من العسل كل صباح إذا كنت تأملين حقا في الحصول على ولادة يسيرة ومن دون آلام.

3. التوت

alt

لطالما كنا قد أكدنا خلال العديد من مقالاتنا الكثيرة السابقة على مدى أهمية الفواكه في التحسين من مزاج وصحة المرأة الحامل، بالإضافة أيضا إلى دورها الفعال في تيسير عملية الولادة بشكل طبيعي ومن دون أية مشكلات. وتشير الدراسات إلى أن فاكهة التوت تحتل الصدارة ومن دون منازع في هذا المجال، وذلك بفضل ما تحتويه من عناصر طبيعية مفيدة للغاية في تنشيط عضلات الرحم وزيادة انقباضاته، هذا فضلًا عن احتوائها على العديد من الفيتامينات والمكونات الأخرى الغذائية التي تعمل على تقوية عضلات الحوض، ومن ضمنها نذكر خاصةً كلا من الكالسيوم والفوسفور، إلى جانب البوتاسيوم والزنك أيضا. احرصي إذا عزيزتي على المواظبة على تناول حبات من التوت الطازج خلال فترة حملك أو قومي بعملها كشراب إذا كنت من هواة السوائل.

4. البقدونس

alt

إذا كنت من اللواتي يعشقن تناول البقدونس فاعتبري نفسك من المحظوظات عزيزتي؛ إذ يتسم هذا الأخير بتركيبة غنية بالزيوت الطيارة وبالمركبات الطبيعية -كالمرستيسن والأبيول- والتي تعمل على تنشيط الرحم وتزيد من انقباضاته وتقلصاته لتجعله مهيئا للولادة. وتجدر الإشارة إلى أن العديد من الشركات العالمية المختصة في صناعة الأدوية قد تفطنت منذ وقت طويل إلى تلك المزايا الرائعة للبقدونس، لتجعل من خلاصاته واحدةً من المكونات الأساسية في علاجاتها المقترحة لتسهيل عملية الطلق وقذف الجنين خارج الرحم بكل سهولة.

5. الباذنجان مع التوابل الحارة

alt

قد لا تدهشك معرفة أن الباذنجان من الخضروات المفيدة جدا في تيسير عملية الولادة الطبيعية، ولكن هل تعلمين أن مفعول هذا الأخير قد يزيد بدرجة أكبر جدا عند إضافة التوابل الحارة إليه أثناء الطهي؟ أمر مثير للاستغراب، أليس كذلك عزيزتي؟ اعلمي أنه من مزايا التوابل الحارة أنها تعمل على تحفيز عملية الطلق وعلى تقوية عضلات الرحم وذلك لأنها تحتوي على نسبة عالية من المواد القابضة للأوعية الدموية التي تساهم كثيرا في توسيع عنق الرحم وفي تورد الدم بداخلها. أما الباذنجان، فيفيد خاصةً في تقوية النشاط العضلي، كما يعمل على زيادة تقلصات الرحم وعلى توسيع عضلات الحوض، فاحرصي إذا سيدتي على عدم تفويت ذلك الطبق الشهي عليك من الباذنجان اللذيذ والتوابل اللاذعة، كالزنجبيل والقرفة والشطة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً