رجيم HCG ظاهرة حديثة في عالم خسارة الوزن… فماذا تعرفين عنه؟

رجيم HCG ظاهرة حديثة في عالم خسارة الوزن… فماذا تعرفين عنه؟

تكثر الطرق المعتمدة لخسارة الوزن والحصول على جسم رشيق ومتناسق، وإن رجيم HCG يعدّ من أحدث أنواع الحميات الغذائية المعتمدة، التي تكمن بضخ هرمون الحمل الأنثوي HCG الذي يتكون …

تكثر الطرق المعتمدة لخسارة الوزن والحصول على جسم رشيق ومتناسق، وإن رجيم HCG يعدّ من أحدث أنواع الحميات الغذائية المعتمدة، التي تكمن بضخ هرمون الحمل الأنثوي HCG الذي يتكون في أجسام الحوامل إلى داخل جسم المرأة، ما يساعد على تحفيز وتسريع عملية الأيض بجسمها وتحقيق الهدف في خسارة الكيلوغرامات الزائدة، إلا أنه لا يخلو من المخاطر والمضاعفات الجانبية التي تؤثر على صحتها على المدى البعيد.

ما هو نظام رجيم HCG؟

تعتمد هذه الحمية على نقاط كثيرة، ومنها:

– تناول هرمون HCG على شكل نقاط أو حقن.

– إعتماد نظام غذائي محدد لا يحتوي على أكثر من 500 سعرة حرارية فقط في اليوم الواحد.

– نظام رجيم HCG يحرق يومياً حوالي 1000 إلى 1500 سعرة حرارية من الدهون المكدسّة في الجسم ويحولها إلى طاقة، كما أنه يقلل من الشهية ما يحدّ من الشعور بالجوع.

شروط نجاح هذه الحمية

– خلال إعتماد حمية HCG يجب تناول الوجبات المحددة التي تحتوي على شريحة من اللحوم، حصة من الخضار وقطعة من الخبز.

– البروتينات المسموح بها في هذا الرجيم هي لحم العجل والبقر، الدجاج، والأسماك البيضاء.

– الخضروات التي ينصح بتناولها هي الهليون، الملفوف، الكرفس، السلق، الهندباء، الخيار، الشمر، البصل، الفجل الأحمر، السبانخ، والطماطم.

– الفواكه في هذا البرنامج الغذائي يجب أن تقتصر على التفاح، والفراولة، والبرتقال، والجريب فروت.

– من الضروري عدم إضافة أي نوع من الزيوت إلى الأطباق.

هل من مضاعفات جانبية لهذه الحمية الغذائية؟

على الرغم من النجاح في عملية خسارة الوزن بعد إعتماد هذه الحمية، إلا أن هذا النظام الغذائي قد يؤدي الى الكثير من الأضرار الصحيّة، ومنها:

– حدوث خلل حاد في التوازن الهرموني

– المعاناة من الصداع وتخثر الدم وتساقط الشعر وترهل الصدر

– مواجهة حالات من الإمساك

– الإصابة بالاكتئاب الحاد

إليكم المزيد من الحميات الغذائية الفعالة من صحتي:

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً