فتح باب التسجيل في برنامج «القيادات الإعلامية الشابة»

فتح باب التسجيل في برنامج «القيادات الإعلامية الشابة»

أعلن مركز الشباب العربي عن فتح باب التسجيل للمشاركة في النسخة الثانية من برنامج «القيادات الإعلامية العربية الشابة»، الذي يهدف لتطوير جيل من المواهب الإعلامية الشابة، والمؤثرين الإعلاميين في الوطن…

emaratyah

أعلن مركز الشباب العربي عن فتح باب التسجيل للمشاركة في النسخة الثانية من برنامج «القيادات الإعلامية العربية الشابة»، الذي يهدف لتطوير جيل من المواهب الإعلامية الشابة، والمؤثرين الإعلاميين في الوطن العربي، لبناء منظومة إعلامية متكاملة وإيجابية، تضمن استمرارية تطوره في المستقبل، وتواكب تغيراته التي يقودها الشباب بشكل كبير.
يقام البرنامج الذي يأتي ضمن «المبادرة الإعلامية للشباب العربي»، برعاية وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مركز الشباب العربي، حيث يمثل منصة مثالية تجمع القادة وصناع القرار، ونخبة من المختصين في قطاع الإعلام، إلى جانب مجموعة من الشخصيات الإعلامية البارزة، وذلك للمساهمة في رفد الشباب بأفضل الممارسات الإعلامية، والخطط النموذجية لعمل قطاع الإعلام العربي، وتوجهاته المستقبلية.
ويتعين على الراغبين في المشاركة في الدورة الثانية من البرنامج، القيام بالتسجيل، وذلك عبر الموقع الإلكتروني media.arabyouthcenter.org، في موعد أقصاه 30 أغسطس المقبل.
وقالت شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب: «شباب اليوم هم قادة المستقبل، ولأن الإعلام يعد أحد العوامل المؤثرة على توجهاتهم، ومُساهماً رئيسياً في تشكيل أفكارهم، فإن هذا البرامج يسهم في إعداد جيل من الإعلاميين يتمتع بأعلى المعايير المهنية، ومتمسك بقيمه، ومحافظ على عادات مجتمعه، ومساهم في رفعة وطنه وتقدم دولته، وسيجمع البرنامج الخبراء والشركاء في الإعلام لبناء جيل من رواد الإعلام في العالم العربي، وذلك بالاستفادة من خبراتهم وتوظيف طاقات الشباب المشاركين، والاستفادة من أفكارهم الإبداعية لنقل صورة إيجابية ومشرفة عن واقعهم، وندعم آمالهم وطموحاتهم، وصناعة مستقبل أفضل لهم».
وأضافت: «تمكين الشباب في قطاع الإعلام، هو الخطوة الأولى لبناء إعلام متقدم مواكب لركب التطور في أدواته وتقنياته، حيث يشير استطلاع رأي الشباب العربي الذي أصدرته أصداء بيرسون مارستيلر، إلى أن 63% يحصلون على الأخبار اليومية من وسائل التواصل الاجتماعي، أكثر من القنوات التلفزيونية. فقد أشار الشباب العربي، إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي هي مصدرهم الأول للأخبار، وعليه فإن علينا الاستفادة من هذه الدراسات في تطوير إعلامنا، وتطوير جيل يحقق الريادة بالإعلام».
من جانبه، قال سعيد النظري، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي: «يأتي إطلاق النسخة الثانية من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، استكمالاً للنجاحات التي تحققت خلال النسخة الأولى، والتي أسهمت في صقل مهارات الشباب في مجال الإعلام، وإيجاد جيل من إعلاميي المستقبل، فهذا البرنامج المبتكر والأول من نوعه في الوطن العربي، ينسجم مع رؤية مركز الشباب العربي، في توفير بيئة حاضنة لأفكار الشباب وطاقاتهم الإبداعية، وتوظيفها لدعم جهود التنمية المستدامة وصناعة مستقبل أفضل لمنطقتنا العربية، والإعلام قطاع مملوء بالفرص والجوانب التنموية».
وقالت فرح العدره، مديرة برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة: «يجسد البرنامج مثالاً للشراكة الفاعلة بين مختلف القطاعات للاستثمار في الطاقات الشبابية، وتهيئتها لتكون قادرة على التأقلم مع المتغيرات المستقبلية التي يشهدها الإعلام، فمن خلال تعاوننا مع نخبة بارزة من المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية، سنسهم في صقل مهارات الشباب وتطوير قدراتهم الإبداعية، التي تمكنهم من النجاح والتميز في مسيرتهم المهنية بقطاع الإعلام في المستقبل».
ويشتمل برنامج «القيادات الإعلامية العربية الشابة»، الذي يقام بمشاركة 100 شاب وشابة من الدول العربية، على العديد من البرامج التدريبية، وورش العمل، ودورات متخصصة في مجال الإعلام التقليدي والرقمي، هدفها صقل مهارات الإعلاميين الشباب العرب، وتطوير مواهبهم ضمن مواضيع مختلفة، منها مهارات التواصل والدراسات الإعلامية، والقيادة، كما يتضمن جلسات نقاشية ومناظرات تشكل منصة للحوار الحضاري بين المختصين، وتشجع تبادل المعرفة ووجهات النظر المختلفة بين الإعلاميين العرب الشباب، والمختصين في مجال الإعلام بشكل حرفي وفعال، يضمن للجميع إبداء آرائهم في بيئة إيجابية وحيوية.
كما يشتمل برنامج «القيادات الإعلامية العربية الشابة» أيضاً، على ندوات ومحاضرات في مجال الإعلام تستهدف الإعلاميين العرب الشباب، وتقام بالتعاون مع أبرز الجامعات والكليات الإعلامية، وخبراء الإعلام في العالم، ويتضمن زيارات ميدانية لأهم وأرقى المؤسسات الإعلامية على مستوى العالم، بهدف الاطلاع على أفضل الممارسات الإعلامية، ضمن سياق إعلامي على أرض الواقع.
وستتاح للشباب المشاركين في البرنامج، فرصة مميزة للقاء أبرز روّاد الإعلام وأكثرهم تأثيراً على الساحة الإعلامية العربية، بهدف إثراء تجارب المشاركين ومساعدتهم على تكوين رؤية واضحة عن مستقبل القطاع الإعلامي من روّاد هذا المجال الحاليين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً