المخرج مايكل مور يطرح “فهرنهايت ١١/٩”لإسقاط فرصة ترشح ترامب في الانتخابات

المخرج مايكل مور يطرح “فهرنهايت ١١/٩”لإسقاط فرصة ترشح ترامب في الانتخابات

embedded content يعود من جديد المخرج الأمريكي مايكل مور المعروف بمواقفه وتصريحاته السياسية، ليكشف عن اعتقاده باحتمالية فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانتخابات الأمريكية ٢٠٢٠ القادمة، …


يعود من جديد المخرج الأمريكي مايكل مور المعروف بمواقفه وتصريحاته السياسية، ليكشف عن اعتقاده باحتمالية فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانتخابات الأمريكية ٢٠٢٠ القادمة، وذلك خلال حلوله ضيفاً على برنامج “Real Time”مع الإعلامي الأمريكي بيل ماهر.

وشدد المخرج مايكل مور، الذي توقع سابقاً فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية نوفمبر ٢٠١٦، خلاف كل التوقعات الأخرى التي رجحت فوز المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون، على حرصه على طرح فيلمه القادم بعنوان “فهرنهايت ٩/١١”، داعياً الجميع للإصغاء جيداً لحديثه هـذه المرة، والنزول للمشاركة في الانتخابات القادمة والإدلاء بأصواتهم.

وقال مايكل مور، مشيراً إلى دونالد ترامب: “هذا الرجل سيفوز أيضاً بالانتخابات القادمة، بل هو يعتقد بأحقيته في الرئاسة مدى الحياة” لافتاً إلى حديث ترامب منذ أسابيع عند استشهد بالرئيس الثاني والثلاثين للولايات المتحدة، فرانكلين روزفلت، بعد فوزه بأربع انتخابات رئاسية متتالية، معرباً بذلك عن رغبته في تحقيق ذلك أيضاً.

واستشهد مايكل مور بمسلسل “حكاية خادمة”، والذي يتم سرد أحداثه ووقائعه بالاعتماد على الفلاش باك، معتبراً أن ما حدث الفيلم عندما تذكرت المرأة الماضي، وندمت لأنها لم تفعل شيئاً حيال ذلك لتغيره، هو السيناريو الذي سيحدث تماماً مع المجتمع الأمريكي في حال لم يشارك في الانتخابات القادمة”.

وحذر موور خلال حديثه من اعتزام ترامب تعيين أحد القضاة المحافظين في المحكمة العليا الأمريكية، والتى تؤثر قرارتها قراراتها على مجريات الأحداث وحياة الناس، داعياً الجميع للتظاهر لمنع حدوث ذلك.

يذكر أن فيلم فهرنهايت ١١/٩، هو فيلم وثائقي من إخراج وتأليف مايكل مور، والذي وينتقد من خلاله الولاية الرئاسية للرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، وطريقة تعامل الرئيس الأمريكي ومعاونيه مع أحداث سبتمبر، الحرب على الإرهاب وطريقة تغطية وسائل الإعلام الإخبارية الأمريكية لتلك القضايا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً