المقاومة تتقدم شمالي الحديدة وتحرّر ميناء حبل

المقاومة تتقدم شمالي الحديدة وتحرّر ميناء حبل

المصدر: عدن – البيان، وكالات ــ غرافيك: حسام الحوراني التاريخ: 01 يوليو 2018 لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا تقدمت قوات المقاومة اليمنية المشتركة، بدعم من التحالف العربي، باتجاه شمالي الحديدة، عبر …

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا



Normal
0




false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA














































































































































































































































































































































































































تقدمت قوات المقاومة اليمنية المشتركة، بدعم من التحالف العربي، باتجاه شمالي الحديدة، عبر تحركها في محافظة حجة التي تتقاسم قوات الشرعية وميليشيا الحوثي الإيرانية السيطرة عليها، ووصلت قوات المقاومة إلى أطراف مديرية عبس في طريقها إلى الحديدة وحرّرت ميناء حبل، وبذلك تم تفعيل الجبهة الشمالية للحديدة، بعد أن اقتصر التقدم على الجبهة الجنوبية منذ انطلاق معركة التحرير، في وقت حققت المقاومة تقدماً في الجبهة الجنوبية، ووصلت إلى مشارف مديرية زبيد، فيما حرر الجيش اليمني سلسلة جبلية في محافظة صعدة.

وذكرت مصادر يمنية محلية لـ«البيان» أن قوات الشرعية، بإسناد من قوات التحالف، تقدمت 12 كيلو من مديرية ميدي باتجاه مديرية عبس، وحررت ميناء حبل، واستولت على ثلاثة زوارق للميليشيا ومناظير وأسلحة وصواريخ محمولة على الكتف. وطبقاً لهذه المصادر، فإن قوات الشرعية أصبحت على بعد 29 كيلومتراً من مديريتي اللحية والزهرة، أولى مناطق محافظة الحديدة من الجهة الشمالية.

وصرح أركان حرب المنطقة العسكرية الخامسة العميد الركن عمر جوهر «للمركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة» أن العملية العسكرية التي شاركت فيها كل من القوات البرية والبحرية التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة انطلقت في محورين، المحور الأول كان على الشريط الساحلي، وشاركت فيه قوات التشكيل البحري، وتمت السيطرة من خلاله على ميناء حبل. والمحور الثاني كان في وادي حيران، حيث توغلت قوات الجيش بالوادي، وتمت السيطرة على مواقع كانت تتمركز فيها ميليشيا الحوثي الانقلابية.

هجوم بحري

في الأثناء، أعلن التحالف العربي عن إحباط محاولة هجوم بحري لميليشيا الحوثي الإيرانية باستخدام زوارق صيد مدنية في عرض البحر الأحمر. وقال التحالف العربي إنه صادر القوارب المعادية التي كانت تخطط للهجوم على قوات التحالف، وعلى متنها رشاش ثقيل، وعدد من صواريخ «آر بي جي» والصواريخ المحمولة.

وتأتي هذه الحادثة عقب سيطرة قوات الجيش اليمني، بإسناد من التحالف العربي، على ميناء حبل الواقع بالقرب من مديرية عبس شمالي محافظة حجة، إذ يحاول المتمردون الحوثيون وقف تقدم القوات اليمنية المشتركة.
بالتزامن مع ذلك، واصلت القوات المشتركة تقدمها في مناطق جنوب المدينة، وطهّرت مناطق واسعة من مديريتي التحيتا وزبيد، وقتلت العشرات من مسلحي الميليشيا الحوثية.

وقالت مصادر عسكرية لـ«البيان» إن القوات المشتركة تمكنت من تأمين الخط الساحلي الممتد من مديرية الخوخة وصولاً إلى الجبهات المتقدمة في الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة الحديدة، بعمق 30 كيلومتراً، ووصلت مركز مديرية التحيتا ومشارف مديرية زبيد وقتلت نحو 60 من عناصر ميليشيا الحوثي.

جبهة صعدة

من جهة أخرى، استهدف طيران التحالف مخازن أسلحة ومنصات صواريخ ومركبات عسكرية تابعة للحوثيين في جبهة صعدة.
في السياق، أفاد موقع الجيش اليمني «سبتمبر نت» بأن قوات الجيش الوطني حرّرت سلسلة جبال استراتيجية على محور علب شمالي محافظة صعدة، واقترب من خلالها من مركز مديرية باقم.

وقال قائد اللواء الخامس حرس حدود العميد صالح قروش الحذيفي إن قوات اللواء، بمشاركة نارية من الألوية والوحدات المرابطة في المحور، سيطرت على سلسلة جبال «التباب البيض» الممتدة من الهشيمة والمجازة جنوب غرب مركز باقم إلى منطقة أبواب الحديد، آخر السلاسل الجبلية المؤدية إلى مركز المديرية، مضيفاً أنه لم يعد يفصل قوات الجيش عن مركز مديرية باقم سوى ثلاثة كيلومترات.

وأكد أن ميليشيا الحوثي الانقلابية مُنيت بخسائر بشرية ومادية كبيرة خلال المعارك التي شهدتها المنطقة، والتي انتهت بدحرهم برغم استماتتهم في الدفاع عن أهم وآخر تحصيناتها المؤدية إلى مركز مديرية باقم. وأضاف أن مقاتلات التحالف استهدفت تعزيزات عناصر الميليشيا التي كانت قادمة من مركز المحافظة لفك الحصار عن عناصرها في «التباب البيض».

معارك الراهدة

في السياق، شنّت وحدات من اللواء الثاني «مشاة حزم» هجوماً عنيفاً على ميليشيا الحوثي الانقلابية المتمركزة في المرتفعات الجبلية جنوبي الراهدة وفي والوادي الذي يفصل مدخل مدينة الراهدة عن بيت حاميم. وذكر الناطق باسم المنطقة العسكرية الرابعة النقيب محمد النقيب أن أبطال جبهة الشريجة الراهدة، بقيادة قائد الجبهة العقيد عبد الحكيم موسى، وبإشراف مباشر من قِبل قائد المنطقة العسكرية الرابعة قائد اللواء الثاني مشاه حزم اللواء فضل حسن نفذوا هجوماً من محاور ثلاثة على مواقع الميليشيا الحوثية الإيرانية في المرتفعات الجبلية المحيطة بالخط العام الرابط بين بين الشريجة وبيت حاميم من جهة الراهدة.

وأضاف أن عدداً من عناصر الميليشيا لقوا حتفهم بينهم قناصة كانوا يتخفون داخل خنادق صخرية وترابية في تبة النهدين والسلسلة الجبلية الممتدة من شرق بيت حاميم إلى مدخل الراهدة، مشيراً إلى أن الهجوم اعتمد على تكتيك تضييق الخناق على الميليشيا في المنطقة المتاخمة للراهدة، في إطار العملية العسكرية التي انطلقت الأسبوع الماضي في جبهات لحج ذات الصلة بفك الحصار عن تعز.

300

ذكرت مصادر محلية في مدينة الحديدة إن ميليشيا الحوثي نقلت 300 من نزلاء السجن المركزي في المدينة إلى العاصمة صنعاء، بعد عملية قمع وتنكيل مارستها الميليشيا بحق النزلاء. وكانت ميليشيا الحوثي أقدمت منذ يومين على عملية قمع بحق أكثر من 700 سجين في مركزي الحديدة، قبل أن تنقلهم إلى مناطق وسجون خارج مدينة الحديدة.

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً