«متطفلون» على سيارات الأجرة.. والمشاهد غير الحضارية

«متطفلون» على سيارات الأجرة.. والمشاهد غير الحضارية

فوضى يتسبب بها المتطفلون على مهنة سائقي سيارات الأجرة المرخصة، يصاحبها مشاهد غير حضارية لا تتناسب مع مستوى تطور الخدمات المقدمة لأهالي مدينة العين، خاصة في مجال خدمات النقل، حيث يتكدس العشرات من أصحاب المركبات الخاصة الذين حوّلوا مركباتهم إلى سيارات أجرة غير قانونية في الطرق المقابلة لسوق الخضار القديم، والمواجهة لمحطة الحافلات العامة، ليتنافسوا فيما بينهم لإقناع الركاب باستقلال مركباتهم.من المشاهد التي تنتج عن التواجد المتزايد لهذه الفئة هو خلق نوع من الازدحام في المنطقة التي غالباً ما تشهد كثافة مرورية عالية، بالإضافة إلى مشاهد غير حضارية أخرى، ومنها وقوفهم على الأرصفة لرصد المارة وإيقافهم لعرض خدماتهم بأسعار زهيدة جداً، مقارنة بالثمن المترتب على استخدام سيارات الأجرة المرخصة من قبل الجهات المعنية، والتي تحرص على توفير كافة البيانات المتعلقة بالمركبة وسائقها.كما أن انتظارهم على الأرصفة أو بجانب مركباتهم التي سرعان ما يرتفع صوت البوق منها عند ملاحظة المارة من الطريق للفت انتباههم إلى وجود وسيلة نقل، وإلحاحهم وإن كان مستخدم الطريق غير راغب باستخدام سياراتهم للتنقل بواسطتها، الأمر الذي يتسبب بمضايقة المارة وإزعاجهم، كما أن بعض الزائرين للدولة يجهلون عدم مشروعية تلك الخدمة ما يجعلهم يستقلون هذه المركبات ظناً منهم بأنها واحدة من الخدمات المتاح تقديمها للجمهور.ولا يقف الأمر عند ذلك الحد، بل إن بعضهم يقوم بوضع المركبات في أماكن بعيدة، تجنباً لرصدهم من قبل الجهات المعنية، والاعتماد على فرد آخر لصيد الزبائن الذين بعضهم سرعان ما يقتنع بسبب انخفاض قيمة النقل بمركباتهم، ومن ثم يقوم بالتواصل مع السائق لإحضار المركبة عند الزبون ونقله إلى الموقع المحدد، بينما البعض الآخر يقوم بالمشي لمسافة ليست قريبة مع الزبون للوصول إلى موقع المركبة المندسّة بعيداً عن أعين المراقبين.ويتطلب الأمر إيجاد رادع لهذه الفئة التي سمحت لنفسها ممارسة هذه النوعية من الأنشطة بطريقة غير قانونية، حيث إن ممارسة أفراد غير مرخصين أو مجهولي الهوية لهذه النوعية من الخدمات يشكل خطراً اجتماعياً واقتصادياً يحتاج إلى وضع آليات محددة لضبطهم وتغليظ الغرامات المالية المترتبة على ممارسة هذه المهنة بدون ترخيص.وقد يسهم تطبيق العقوبة والغرامات المالية المغلظة على صاحب المركبة وعلى مستخدمي تلك الوسائل غير القانونية في حال ضبطهم، باجتثاث تلك الظاهرة والحد من انتشارها وتحوّلها إلى مهنة لكل من يبحث عن طريقة لرفع معدل دخله الشهري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً